Saturday, September 24, 2011

About the silent majority I speak

المقال باللغة العربية The Arabic text

Few days ago one of my friends who support El Baradei was being sarcastic about the silent mass and their right to participate in the elections describing the term “silent mass” as a placebo meaningless term, & he said diminishing the role & importance of the elections – the elections he knows that the cyberspace people won’t win it for sure – : “it’s a revolution ,, there’s nothing called the silent majority & I don’t care about the elections” , “how can you give a child a match and call it democracy !!”.

My friend attitude really disturbed me as he was expressing – without the usual equivocating – the contempt of a segment of activists – who call themselves democratic – for the Egyptian people & democracy itself , as he on one hand doesn’t recognize the existence of the silent majority or at least doesn’t respect their right to determine their own fate, And on the other hand he is not different than the people who call them sometimes the remnant of the old regime "Foloul" and other times the “couch” party.

As if it had appeared out of nowhere a new social class distinguishes itself from others as the finest, the brightest, the purest and most understanding class, which is the class of internet youth who think that it is entitled for them to have a monopoly on the fate of the country and despise the rest of the citizens which their luck made them share the same country with this class without sharing their cyberspace with them.

Although I’m supposed to be one of this outstanding class as I’m described as a blogger and one of the first and the most active political activists exist on the Facebook, Twitter & other social sites, but I find myself forced to reject the new chauvinist & superiority of the internet youth which made them think they have rights more than others just because they have an account on a social website, or because they have much free time to spend sitting on downtown café.

The truth which many of my activist friends forget - intentionally or due to lack of experience – is that we can’t by any chance ignore the opinion of the silent majority in ruling the country they live in, I personally can’t ignore the fact that my dad – who’s a lawyer & had a membership in the former ruling national party -, my mom – the employee who went with me one day to make a power of attorney to Dr. Ayman Nour to establish “El Ghad” party & despite that sometimes she believes that the power of attorney made for El Ghad party were actually fake - & my brother – who doesn’t care about anything in life but football & supporting Amr Mousa for presidency – belong to the silent majority.

I see the three of them as living models for the term “the silent mass” as they never had a blog or an account on Twitter & of course they are not from the chronic guests of the talk show programs leading the discussion about the future of their country, although most of the time they’re against my political activities but that didn’t stop mom & dad from participating in the marches of the real anger day – 28 Jan. not the one cloned many times after that with no success -, exposing to tears gas bombs & being in El Tahrir Square during the millions demonstrations & didn’t prevent my brother to stand in the people’s committees cursing the revolution, the rebels & accusing Wael Ghomiem of being Masonic without even knowing what the word means, then participating in the referendum to say “yes” to stability although he hasn’t find a steady job since he graduated years ago.

These are the silent mass, not necessarily insisting on a certain situation with or against the revolution, Muslim Brotherhood or liberals but they necessarily want Egypt to be a better nation for them and their children, they necessarily scared about Egypt even if they curse it sometimes, they necessarily are citizens with full legal capacity & rights, & no one no matter who he is or what’s his role should overcome them as if they don’t exist & it’s so silly & sometimes we can call it a crime to make fun of them or ignore their legal right to participate in managing their states affairs through the only available way “voting in the elections & choosing who rules the country” according to what determined by them not what we determine for them.

And if we admit their right to participate in determining the fate of our country, so before blaming the army or the Islamists we have to admit our mistakes before, during & after the revolution & our severe omission in arranging our priorities and choosing our revolutionary leadership rather than finding all this amount of climbers & ignorant people talking in the name of the revolution while they’ve no idea why did the revolution happen or how to rule a country which lead to adjournment of the silent majority for the revolution & worst than that that we blamed Tawfek Okasha (TV presenter who attacks the revolution all the time) for distorting the revolution image in the eyes of ordinary people although many of whom we consider as revolutionary symbols are more ignorant, superficial and impudence than Tawfek Okasha, & we didn’t try to correct our mistakes but we’re satisfied by blaming others and exonerate ourselves.

Dear activist, the revolution was made to return to the people their right to determine their fate without any guardianship, & it wasn’t made to take the power from Mubarak & give it to you and your friends on Facebook.
Dear activist, it’s not a privilege that you participated in the revolution, you’re just of the millions of Egyptians who participated also, it’s not a privilege that you have an account on Twitter so you can give us a headache day & night saying that the revolution succeeded because they listened to you & it failed when it left you alone in El Tahrir square, if you owned a better point of view, influence or logic people would listen to you.

Dear activist, you’re not more concerned about the future of Egypt than the rest of the Egyptians, & your free time which you spend on the internet doesn’t give you an advantage than others to demand rights for yourself over others' rights

Dear activist, the revolution was made for freedom, democracy & social justice, so if you caught yourself despising others' right to determine their fate or describing them as ignorant or naive or demanding prevention of some people’s rights because they’re not qualified to use it, then you should know that you’re the naive, ignorant and unqualified to have the authority to determine the fate of others.

Dear activist, the revolution was made for democracy, so if you made the revolution above the democracy, you should expect that the coming revolution will be against you.

  Written by: Ahmad Badawy   &  Translated by: Dr.Hend Khattab

Wednesday, September 21, 2011

عن الأغلبية الصامتة أتحدث

The English Text المقال باللغة الإنجليزية

قام أحد أصدقائي المؤيدين للبرادعي منذ أيام بالتهكم على الكتلة الصامتة و حقهم في الإنتخاب واصفا الكتلة الصامتة بأنه مصطلح وهمي لا معنى له ومقللا من دور وأهمية الإنتخابات - التي يعلم بكل تأكيد أن لا نصيب لأهل الفضاء الإلكتروني فيها - قائلا باللفظ "دي ثورة ،، مفيش حاجة اسمها أغلبية صامتة وطظ في الإنتخابات" و"ازاى تدي طفل صغير عود كبريت وتقول ديمقراطية" !!

الحقيقة أن موقف صديقي أزعجني للغاية فهو يعبر - بدون المواربة المعتادة - عن احتقار شريحة من النشطاء - المتصفين بأنهم من دعاة الديمقراطية - للشعب المصري و للديمقراطية نفسها ، فهو من ناحية لا يعترف بوجود الأغلبية الصامتة أو على الأقل لا يحترم حقهم في تقرير مصيرهم ولا يختلف عن موقف من يدعوهم تارة الفلول وتارة أخرى حزب الكنبة

وكأنه قد ظهرت من العدم طبقة اجتماعية جديدة تميز نفسها عن الآخرين بوصفها الأرقى والأذكى والأنقى والأكثر فهما وعلما وهي طبقة شباب الانترنت التي ترى أنه يحق لها أن تحتكر مصير الوطن وتحتقر بقية المواطنين الذين شاء حظهم أن يشاركوهم فيه دون أن يشاركوهم فضائهم الإلكتروني!

ورغم من أنني من المفترض أن أنتمي إلى تلك الطبقة المتميزة بوصفي من المدونين وأحد أول وأنشط المتواجدين سياسيا على الفيس بوك والتويتر وغيرهم من المواقع الإجتماعية إلا أنني أجد نفسي مجبراً على رفض تلك الشوفينية الجديدة لدى شباب الإنترنت وذلك الإستعلاء النخبوي المريض الذي يجعل الشخص يظن أن له حقوقا أكثر من غيره لمجرد أنه يمتلك حساب على موقع تعارف اجتماعي أو لإنه يمتلك وقت فراغ كبير يقضيه على مقاهي وسط البلد!

الحقيقة التي يتغافل عنها أصدقائي النشطاء عن عمد أو عن قلة خبرة هي أنه لايمكن بأى حال من الأحوال تجاهل رأى الكتلة الصامتة في إدارة شئون بلادهم التي يعيشون فيها ،، وأنا شخصيا لا يمكنني تجاهل حقيقة أن الأغلبية الصامتة ينتمي إليها أبي المحامي صاحب العضوية القديمة في الحزب الوطني ووالدتي الموظفة التي ذهبت معي يوما لعمل توكيل للدكتور أيمن نور لإنشاء حزب الغد ومع ذلك كانت أحيانا ما تصدق أن التوكيلات مزورة بالفعل وأخي الذي لا يهتم بشئ في الحياة سوي كرة القدم ويؤيد عمرو موسى لرئاسة الجمهورية

هؤلاء الثلاثة أراهم نماذج حية لمصطلح الكتلة الصامتة , فهم لم يكن لهم يوما مدونة أو حساب على تويتر وليسوا بالقطع من الضيوف المزمنين على برامج التوك شو ليقودوا النقاش حول مستقبل البلد التي يعيشون فيها ورغم أنهم كانوا أغلب الوقت ضد نشاطي السياسي إلا أن ذلك لم يمنع أبي وأمي من أن يشاركوا في مسيرات يوم الغضب - الحقيقي يوم ٢٨ يناير وليس المستنسخ عدة مرات بعدها دون نجاح - وأن يتعرضوا لقنابل الغاز المسيل للدموع وأن يتواجدوا في ميدان التحرير أثناء المليونيات ولم يمنع أخي من أن يقف في اللجان الشعبية ليسب الثورة والثوار والخراب ويتهم وائل غنيم بإنه ماسوني رغم أنه لا يعلم معنى تلك الكلمة أصلا ثم يشارك في الاستفتاء ليقول نعم للاستقرار رغم أنه منذ تخرج من كليته منذ سنوات لم يجد عملا مستقراً

هؤلاء هم الكتلة الصامتة ،، ليسوا بالضرورة ثابتين على موقف محدد طوال الوقت مع أو ضد الثورة ومع أو ضد الأخوان أو الليبراليين ،، لكنهم بالضرورة يريدون مصر وطناً أفضل لهم ولأبنائهم ، هم بالضرورة يخافون على مصر حتى ولو لعنوها أحيانا ، هم بالضرورة مواطنين كاملي الأهلية والحقوق ويجب ألا يحاول أحد أيا كان دوره وحجمه أن يتجاوز عنهم كأنهم غير موجودين ومن الحماقة التي تصل لحد الجريمة أن نسخر منهم أو أن نتجاهل حقهم المشروع في المشاركة في إدارة شئون دولتهم عن طريق الوسيلة الوحيدة المتاحة أمامهم وهي التصويت في الإنتخابات وإختيار من يحكم البلاد وفقاً لما يحددونه هم لا وفقا لما نحدده نحن لهم

وإذا ما أعترفنا بحقهم في المشاركة في تقرير مصير وطننا المشترك فلابد قبل أن نلوم العسكر أو الإسلاميين فيجب أن نعترف بأخطائنا قبل وأثناء وبعد الثورة وتقصيرنا الشديد في ترتيب أولوياتنا واختيار قياداتنا الثورية لنجد كل ذلك الكم من المتسلقين والجهلة يتحدثون بإسم الثورة وهم لايفقهون لماذا قامت الثورة أو كيف تدار الدولة مما تسبب في انفضاض الأغلبية الصامتة عن الثورة والأسوأ من ذلك أننا ألقينا باللوم على توفيق عكاشة لأنه شوه صورة الثورة في أعين البسطاء رغم أن العديد ممن نعتبرهم رموز ثورية هم أكثر جهلا وسطحية وصفاقة من توفيق عكاشة ولم نحاول أن نصحح أخطائنا بل أكتفينا بلذة لوم الآخرين وتبرئة أنفسنا

عزيزي الناشط ، الثورة قامت لتعيد للشعب حقه في تقرير مصيره بنفسه ودون وصاية من أحد ولم تقم لتأخذ السلطة من مبارك لتعطيها لك ولأصدقائك على صفحتك على الفيس بوك

عزيزي الناشط ، ليس فضلا منك إنك شاركت في الثورة - فأنت مجرد واحد من ملايين المصريين - وليس فضلا منك أن لديك حساب على تويتر حتى تصدعنا ليل ونهار أن الثورة أنتصرت عندما استمعت إليك وانكسرت عندما تركتك ورحلت عن التحرير ،، لو كنت تملك رؤية أو تأثيرا أو منطق أفضل من غيرك لإستمع الناس إليك

عزيزي الناشط ، لست أكثر حرصا على مستقبل مصر من بقية أهلها ولا تعطيك ساعات فراغك التي تقضيها على الإنترنت ميزة عن غيرك لتطالب بحقوق لنفسك فوق حقوقهم

عزيزي الناشط ، الثورة قامت من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية ، فإذا ضبطت نفسك تحتقر حق الشعب في تقرير مصيره أو تصفه بالجهل أو السذاجة أو تطالب بمنع بعض حقوقه عنه لإنه غير مؤهل لممارستها فإعلم إنك أنت الجاهل الساذج غير المؤهل لتكون صاحب سلطة تقرير مصير غيرك

عزيزي الناشط ، الثورة قامت من أجل الديمقراطية ، فإذا جعلت الثورة فوق الديمقراطية فتوقع أن تكون الثورة القادمة ضدك أنت من حيث لا تدري ولا تحتسب ,,

أحمد بدوي الرفيعي

تدوينات اخرى في نفس الموضوع

عن حتمية انتصار الثورة ..فقدان النظام لقوته

الشرطة في خدمة الشعب .. طب والشرطة العسكرية في خدمة مين؟

الفوضي القادمة وكيفية التغلب عليها

اللعب مع الجيش

اسقاط شرعية الجيش الآن هي الثورة المضادة

المجلس الرئاسي والتهريج السياسي

أرفض تأجيل الانتخابات

مصر الجنة في انتظارنا

اللي بيحصل في مصر

انتصار الثورة المضادة

قل أعراب ولا تقل سلفيين

Wednesday, September 7, 2011

أصنع أسطورتك ولا تخضع

أعلم - عن تجربة - كم هو صعبا أن تعيش وفقا لمبادئك ، خاصة إذا كانت مبادئك تقدس الحرية في مجتمع يؤمن بالسلطة أكثر مما يؤمن بالإختيار .. و خاصة إذا كانت مبادئك تعلي من قيمة التسامح في مجتمع يعشق الإنتقام و يرفعه فوق الحق في الحياة .. و خاصة إذا كانت مبادئك تحثك على الرحمة و الحق في مجتمع - صغيرا كان أم كبيرا - ينتشي بالقوة و يحترم الباطشين و يطالبك بأن تكون بألف وجه حتى يقبلك داخله

أعلم أنه من الصعب أن تعيش وفقا لمبادئ تحثك على النظر للأمور بموضوعية في مجتمع يتغذى على النفاق ورفع المنافقين فوق المنابر ، مجتمع يرى في وصف الأمور بأوصافها الحقيقية نقص عقل و دين و أخلاق ، فلا خلاص لنا - وفقا لعقلية مجتمعنا - إن لم نجل كبرائنا حتى لو علمنا عنهم الخطأ و رأينا منهم النواقص ، و لا خلاص لنا - وفقا لعقلية مجتمعنا - إن لم نلتحق بركب "قطيع ما" يسبغ علينا حمايته ويحدد لنا إختياراتنا .. قطيع ننتمي له بلا تفكير و ندافع عنه في الحق و الباطل ،، قطيع في هذا الإتجاه أو ذاك ،، المهم أن يكون لك تصنيف ما يمكن قياسك عليه

من الصعب أن تؤمن بحق الضعيف و الفقير و الشخص العادي في الندية مع القوي و الغني و صاحب السلطة في مجتمع يقيم الحد على الضعيف ويطحن الفقير ويهمش الفرد و ويختلق التبريرات والحجج للقوي وينصر الغني و يحصن صاحب السلطة من أى نقد

من الصعب أن تؤمن بالفرص و الحقوق المتساوية في مجتمع قائم على التمييز البغيض ، تمييز ديني و جنسي و اجتماعي ، مجتمع يرى الأقليات أخطاء حسابية يجب إصلاحها أو تهميشها و يرى الأنوثة خطأ خلقي و خطيئة أخلاقية يجب وأدها أو قمعها و يرى الفقر قرين الذلة والهوان فلا رأى لمن لا مال لديه

أعلم كل هذا و أكابده يومياً على المستوى النظري ... فكلما تمسكت بمبادئك عن الحرية و المساواة و العدل و الرحمة و الصدق أكثر كلما واجهت استبدادا و تمييزا و ظلما و قسوة أكثر ,, لطالما واجهت كل ذلك نظرياً على مستوى الأفكار و الآراء و الكتابات .. و لذلك أكتسبت عداء البعض و بغضهم و أكتسبت احترام البعض الآخر و تقديرهم

لكن ما يصنع احترامك الحقيقي لذاتك و لمبادئك هو ألا تكون تلك المبادئ مجرد نظريات على الورق تدافع عنها طالما لم تخرج إلى الواقع و تتجسد في حياتك ، ما يصنع إحترامك لذاتك هو مدى تناسقك مع مبادئك في حياتك الخاصة والعامة تناسق فعلي قد يرضى عنه المجتمع أو غالبا يلعنه
لكنك في خطواتك لا تجعل من رضا المجتمع إغراء و لا من رفضه تهديد .. بل تفعل و تقول ما يمليه عليك عقلك و قلبك و ضميرك .. ما يصنع أسطورتك الذاتية هو أن تتحرر من القيود الخارجية و الأساطير الخيالية ،، ما يكسبك إحترام ذاتك لذاتك هو أن تكون أنت ذاتك لا ما يريده الآخرون - غنم القطيع - أن تكون

يقولون في المثل الشعبي المصري أسعى يا عبد ،، و أقول بل أسعى يا حر و أجبر الكون كله على السعى معك و خلفك و على خطاك و لا تخضع