Wednesday, September 21, 2011

عن الأغلبية الصامتة أتحدث

The English Text المقال باللغة الإنجليزية

قام أحد أصدقائي المؤيدين للبرادعي منذ أيام بالتهكم على الكتلة الصامتة و حقهم في الإنتخاب واصفا الكتلة الصامتة بأنه مصطلح وهمي لا معنى له ومقللا من دور وأهمية الإنتخابات - التي يعلم بكل تأكيد أن لا نصيب لأهل الفضاء الإلكتروني فيها - قائلا باللفظ "دي ثورة ،، مفيش حاجة اسمها أغلبية صامتة وطظ في الإنتخابات" و"ازاى تدي طفل صغير عود كبريت وتقول ديمقراطية" !!

الحقيقة أن موقف صديقي أزعجني للغاية فهو يعبر - بدون المواربة المعتادة - عن احتقار شريحة من النشطاء - المتصفين بأنهم من دعاة الديمقراطية - للشعب المصري و للديمقراطية نفسها ، فهو من ناحية لا يعترف بوجود الأغلبية الصامتة أو على الأقل لا يحترم حقهم في تقرير مصيرهم ولا يختلف عن موقف من يدعوهم تارة الفلول وتارة أخرى حزب الكنبة

وكأنه قد ظهرت من العدم طبقة اجتماعية جديدة تميز نفسها عن الآخرين بوصفها الأرقى والأذكى والأنقى والأكثر فهما وعلما وهي طبقة شباب الانترنت التي ترى أنه يحق لها أن تحتكر مصير الوطن وتحتقر بقية المواطنين الذين شاء حظهم أن يشاركوهم فيه دون أن يشاركوهم فضائهم الإلكتروني!

ورغم من أنني من المفترض أن أنتمي إلى تلك الطبقة المتميزة بوصفي من المدونين وأحد أول وأنشط المتواجدين سياسيا على الفيس بوك والتويتر وغيرهم من المواقع الإجتماعية إلا أنني أجد نفسي مجبراً على رفض تلك الشوفينية الجديدة لدى شباب الإنترنت وذلك الإستعلاء النخبوي المريض الذي يجعل الشخص يظن أن له حقوقا أكثر من غيره لمجرد أنه يمتلك حساب على موقع تعارف اجتماعي أو لإنه يمتلك وقت فراغ كبير يقضيه على مقاهي وسط البلد!

الحقيقة التي يتغافل عنها أصدقائي النشطاء عن عمد أو عن قلة خبرة هي أنه لايمكن بأى حال من الأحوال تجاهل رأى الكتلة الصامتة في إدارة شئون بلادهم التي يعيشون فيها ،، وأنا شخصيا لا يمكنني تجاهل حقيقة أن الأغلبية الصامتة ينتمي إليها أبي المحامي صاحب العضوية القديمة في الحزب الوطني ووالدتي الموظفة التي ذهبت معي يوما لعمل توكيل للدكتور أيمن نور لإنشاء حزب الغد ومع ذلك كانت أحيانا ما تصدق أن التوكيلات مزورة بالفعل وأخي الذي لا يهتم بشئ في الحياة سوي كرة القدم ويؤيد عمرو موسى لرئاسة الجمهورية

هؤلاء الثلاثة أراهم نماذج حية لمصطلح الكتلة الصامتة , فهم لم يكن لهم يوما مدونة أو حساب على تويتر وليسوا بالقطع من الضيوف المزمنين على برامج التوك شو ليقودوا النقاش حول مستقبل البلد التي يعيشون فيها ورغم أنهم كانوا أغلب الوقت ضد نشاطي السياسي إلا أن ذلك لم يمنع أبي وأمي من أن يشاركوا في مسيرات يوم الغضب - الحقيقي يوم ٢٨ يناير وليس المستنسخ عدة مرات بعدها دون نجاح - وأن يتعرضوا لقنابل الغاز المسيل للدموع وأن يتواجدوا في ميدان التحرير أثناء المليونيات ولم يمنع أخي من أن يقف في اللجان الشعبية ليسب الثورة والثوار والخراب ويتهم وائل غنيم بإنه ماسوني رغم أنه لا يعلم معنى تلك الكلمة أصلا ثم يشارك في الاستفتاء ليقول نعم للاستقرار رغم أنه منذ تخرج من كليته منذ سنوات لم يجد عملا مستقراً

هؤلاء هم الكتلة الصامتة ،، ليسوا بالضرورة ثابتين على موقف محدد طوال الوقت مع أو ضد الثورة ومع أو ضد الأخوان أو الليبراليين ،، لكنهم بالضرورة يريدون مصر وطناً أفضل لهم ولأبنائهم ، هم بالضرورة يخافون على مصر حتى ولو لعنوها أحيانا ، هم بالضرورة مواطنين كاملي الأهلية والحقوق ويجب ألا يحاول أحد أيا كان دوره وحجمه أن يتجاوز عنهم كأنهم غير موجودين ومن الحماقة التي تصل لحد الجريمة أن نسخر منهم أو أن نتجاهل حقهم المشروع في المشاركة في إدارة شئون دولتهم عن طريق الوسيلة الوحيدة المتاحة أمامهم وهي التصويت في الإنتخابات وإختيار من يحكم البلاد وفقاً لما يحددونه هم لا وفقا لما نحدده نحن لهم

وإذا ما أعترفنا بحقهم في المشاركة في تقرير مصير وطننا المشترك فلابد قبل أن نلوم العسكر أو الإسلاميين فيجب أن نعترف بأخطائنا قبل وأثناء وبعد الثورة وتقصيرنا الشديد في ترتيب أولوياتنا واختيار قياداتنا الثورية لنجد كل ذلك الكم من المتسلقين والجهلة يتحدثون بإسم الثورة وهم لايفقهون لماذا قامت الثورة أو كيف تدار الدولة مما تسبب في انفضاض الأغلبية الصامتة عن الثورة والأسوأ من ذلك أننا ألقينا باللوم على توفيق عكاشة لأنه شوه صورة الثورة في أعين البسطاء رغم أن العديد ممن نعتبرهم رموز ثورية هم أكثر جهلا وسطحية وصفاقة من توفيق عكاشة ولم نحاول أن نصحح أخطائنا بل أكتفينا بلذة لوم الآخرين وتبرئة أنفسنا

عزيزي الناشط ، الثورة قامت لتعيد للشعب حقه في تقرير مصيره بنفسه ودون وصاية من أحد ولم تقم لتأخذ السلطة من مبارك لتعطيها لك ولأصدقائك على صفحتك على الفيس بوك

عزيزي الناشط ، ليس فضلا منك إنك شاركت في الثورة - فأنت مجرد واحد من ملايين المصريين - وليس فضلا منك أن لديك حساب على تويتر حتى تصدعنا ليل ونهار أن الثورة أنتصرت عندما استمعت إليك وانكسرت عندما تركتك ورحلت عن التحرير ،، لو كنت تملك رؤية أو تأثيرا أو منطق أفضل من غيرك لإستمع الناس إليك

عزيزي الناشط ، لست أكثر حرصا على مستقبل مصر من بقية أهلها ولا تعطيك ساعات فراغك التي تقضيها على الإنترنت ميزة عن غيرك لتطالب بحقوق لنفسك فوق حقوقهم

عزيزي الناشط ، الثورة قامت من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية ، فإذا ضبطت نفسك تحتقر حق الشعب في تقرير مصيره أو تصفه بالجهل أو السذاجة أو تطالب بمنع بعض حقوقه عنه لإنه غير مؤهل لممارستها فإعلم إنك أنت الجاهل الساذج غير المؤهل لتكون صاحب سلطة تقرير مصير غيرك

عزيزي الناشط ، الثورة قامت من أجل الديمقراطية ، فإذا جعلت الثورة فوق الديمقراطية فتوقع أن تكون الثورة القادمة ضدك أنت من حيث لا تدري ولا تحتسب ,,

أحمد بدوي الرفيعي
15-9-2011

تدوينات اخرى في نفس الموضوع

عن حتمية انتصار الثورة ..فقدان النظام لقوته
http://bad-way.blogspot.com/2011/02/1.html

الشرطة في خدمة الشعب .. طب والشرطة العسكرية في خدمة مين؟

http://bad-way.blogspot.com/2011/02/blog-post_21.html

الفوضي القادمة وكيفية التغلب عليها

http://bad-way.blogspot.com/2011/02/blog-post_26.html

اللعب مع الجيش

http://bad-way.blogspot.com/2011/03/blog-post_24.html

اسقاط شرعية الجيش الآن هي الثورة المضادة

http://bad-way.blogspot.com/2011/04/blog-post_3320.html

المجلس الرئاسي والتهريج السياسي

http://bad-way.blogspot.com/2011/05/blog-post_22.html

أرفض تأجيل الانتخابات

http://bad-way.blogspot.com/2011/05/blog-post_30.html

مصر الجنة في انتظارنا

http://bad-way.blogspot.com/2011/06/blog-post_17.html

اللي بيحصل في مصر

http://bad-way.blogspot.com/2011/07/blog-post.html


انتصار الثورة المضادة
http://bad-way.blogspot.com/2011/07/blog-post_23.html


قل أعراب ولا تقل سلفيين
http://bad-way.blogspot.com/2011/07/blog-post_30.html
Post a Comment