Tuesday, January 28, 2014

Egyptian Activist Won't Give Up On Democratic State Amid Severe Military Crackdown

Sophia Jones wrote:

CAIRO -- His crime was passing out fliers urging Egyptians to vote against a new constitution championed by the military. His punishment was swift and decisive: Security forces arrested him, threw him in a jail cell and branded him a spy, he says, adding that they beat him.
So commenced two days behind bars for 29-year-old Ahmad Badawy, an outspoken political activist who is among the thousands who have been arrested in recent days as the government pursues an increasingly heavy-handed crackdown on dissent of any kind.
Three years after the revolution that ended authoritarian strongman Hosni Mubarak’s rule, some Egyptians are decrying a return to totalitarian control, with seemingly any whiff of dissent crushed by the forces of Gen. Abdel-Fattah el-Sissi.
On Monday, Sissi appeared to further advance his reach for supreme power. Interim President Adly Mansour promoted Sissi to field marshal and hours later, the military generals of the Supreme Council of the Armed Forces publicly backed him to run for president. It is Sissi’s "call to duty," they say.
"[Egypt] has democratic procedures -- presidential and parliamentary elections -- but is still authoritarian in its essence," says Nathan Brown, a Middle East expert and nonresident senior associate at the Carnegie Endowment for International Peace. "The basic structures of governance have been placed beyond any mechanisms of challenge or accountability."
Badawy's experience in detention sheds light on the intensity and breadth of the crackdown under this new political order. Anyone who speaks up is at risk of imprisonment in often torturous conditions. The prisons are bursting at the seams with academics, revolutionaries, prominent activists and suspected supporters of the now-banned Muslim Brotherhood. Behind bars, prisoners regularly face beatings,starvation, even "virginity tests" -- an invasive procedure Sissi said in 2012 was to "protect the girls from rape."
But Badawy, program manager at the Egyptian Democratic Academy (EDA), a Cairo-based democracy development NGO, says that despite the relentless government crackdown, he, his fellow co-workers, and a small group of political activists haven't given up on Egypt’s revolution. And he is firm on his goals: He wants a secular, democratic government.
"People get tired fast," he says, sitting in his office in downtown Cairo. "They want an easy solution. But things take time. You plant a seed and wait until it gets bigger."
Badawy radiates optimism. In person, he is polite and soft-spoken, conscious of the political implications of every word he says. But in a recent post on his blog, he slammed the government for limiting freedom of speech: "This world is made of shit," he writes, roughly quoting the Vietnam War movie "Full Metal Jacket." "But I’m alive and ain’t afraid."
He insists that given the right tools, Egypt can transform into a democratic state, despite its history of strongman leaders.
Since 2009, when Egypt was ruled by Mubarak, the EDA has organized small workshops and classes teaching the basics of democratic nation-building: how the voting process works, how different countries elect and form governments, how international organizations play a role in domestic politics.
Two years after its creation, revolution swept up Egypt in a passionate and hopeful frenzy. EDA’s Cairo office served as a communal sleeping area for many protesters who regularly demonstrated in Tahrir Square at dawn. When Mubarak’s reign crumbled, Badawy thought real democracy was right around the corner. But then the military generals of SCAF came to power, and human rights groups blasted them with torture accusations. Badawy describes what happened next -- the election of Islamist President Mohammed Morsi -- with one word: "disaster."
The military-backed government, which ousted Morsi last year, has now grabbed hold of the revolutionary narrative as its own, much to the chagrin of human rights groups and foreign governments like the United States. In a recently published report, Amnesty International wrote that it's concerned "the Egyptian authorities are utilizing all branches of the state apparatus to trample on human rights and quash dissent."
Much of the Egyptian population, fueled by very real fears of insurgency, issupporting the military and its "fight against terrorism." To mark the anniversary of the revolution on Saturday, thousands of Egyptians poured into Tahrir Square, chanting Sissi’s name and calling for the assassination of all Brotherhood members. The posters of revolutionaries who died fighting for freedom were replaced by photos, T-shirts and masks plastered with the military general’s face. Those who protested against the military were immediately suppressed: By day’s end, more than 1,000 people were arrested and 49 killed in clashes with security forces. On Sunday, families swarmed Cairo’s main morgue, searching for loved ones who were killed.
"Revolutionaries say they want freedom and dignity," Badawy says. "But normal people say they want stability and good development. They don’t care if it’s elected."
The government says its actions are all in the name of security. As there are more brazen attacks against the government and security forces, like the four deadly explosions in Cairo on Friday and the shooting of a top Interior Ministry official on Tuesday, support for the military swells.
Democracy may be a long way off now, Badawy says, chuckling at his own naivety. "But Egyptians are evolving," he insists. "Nobody can make the process go backwards."
Still, he often finds himself at odds with family and friends who say his cause is utterly pointless. "They think I’m crazy," he says, shrugging. "And vice versa."
Growing up in Cairo’s Nasr City and attending a school with children of Brotherhood members and supporters, Badawy recalls how students were made to memorize texts and taught not to question authority, a reality across much of Egypt’s crumbling education system today. He remembers refusing to memorize Quranic verses, and later, dropping out of college after his professor accused him of being part of the Brotherhood because he sported a beard.
Badawy blames much of Egypt’s struggle with democracy on how youth have been programmed to think.
"If you really want revolution, you need to start with the schools," he says. "We need an educational movement."
Badawy prides himself in EDA’s more avant-garde approach to education. He doesn’t want people to just regurgitate information, he says, but rather, discuss, debate and above all, question. Last week, the EDA even showed "In the Mood For Love," a dark and romantic Hong Kong film about a man and a woman betrayed by their unfaithful spouses -- a stark contrast to Egypt’s often conservative and censored film scene.
But as he works tirelessly to educate Egyptians on democratic values and nation-building, it seems his country may be on an entirely different path. As Peter Greste, one of four Al Jazeera English journalists arrested in December for "spreading false news," warned in a recent letter written from Tora Prison: "Anyone who applauds the state is seen as safe and deserving of liberty. Anything else is a threat that needs to be crushed."
Alaa Abd-El Fattah, known by many as a prominent voice of the revolution, wrote in a recent letter from Tora Prison that he feels powerless. He has been targeted or imprisoned by every regime since Mubarak, and most recently was locked up for breaking a law that requires demonstrators to receive approval to protest.
"The previous imprisonments had meaning because I felt that I was in jail by choice and it was for positive gain," he writes. "Right now, I feel that I can’t bear people or this country and there is no meaning for my imprisonment other than freeing me from the guilt I would feel being unable to combat the immense oppression and injustice that is ongoing."
When widely-respected activist Nazly Hussein, who has devoted her life to aiding families of political detainees, was released Saturday after protesting military rule, she took to Twitter and demanded one thing: freedom.
In Badawy’s opinion, the urge to live freely, an urge that ignited a powerful revolution, won’t go away anytime soon. As his colleagues and fellow activists find themselves behind bars, he maintains that it's essential to keep fighting, even if it takes decades before his dreams of a democratic Egypt are realized. Even if he ends up in prison again.
In his office, a photo of young Khaled Said hangs as a silent reminder. The 28-year-old, beaten to death by two plainclothes policemen in 2010, became of symbol of the people’s rage over Mubarak’s police state and helped spark the revolution.
While many Egyptians have desperately grabbed hold of the state’s promise for security, rationalizing mass arrests and seemingly forgetting the revolutionary cry for social justice and freedom, Badawy sees the revolution as far from over.
An army of little blue and green toy soldiers surrounds his computer. Their guns are hoisted, aiming right at him.
"[The government] has their military," he says, as a coy smile spreads across his face. "But I have my own army."

Saturday, January 25, 2014

دعوة الانطلاق الثاني لثورة يناير

كل سنة وانتم طيبين , يوم 25 يناير كان عيد ميلاد لناس كتير جدا مننا

بالنسبة لمصريين كتير يوم 25 يناير كان عيد ميلاد وطن, ناس كتير اول مرة تحس بأنها شريكة في مصير وطنها واول مرة يحسوا بإحساس الشهادة عشان مصر

ناس كتير أتعرضت لأكبر خطر في حياتها في اليوم ده ,أكبر احساس بالخطر الجماعي, لحظة رعب وفرحة ومشاركة, لحظة ألم عامة , وخلي بالكم ان جيلنا محاربش قبل 25 يناير

بالنسبة لي يوم 25 يناير كان يوم تحقيق الحلم , من قبلها كنت بحلم وبقول ان نهاية مبارك حتكون في 2011 ومتخيلتوش بالسرعة او الروعة دي

كل الكلام اللي اتقال عن تخريب ثورة يناير لمصر ظلم , الثورة قامت ضد الظلم وأى ثمن دفعناه او حندفعه في الثورة يتحمله الظلم اللي قامت ضده

الثورة قامت ضد الظلم اللي المصريين عاشوا فيه لسنين طويلة , مقاومة الظلمة للثوار مش جريمة الثوار , حتى فشل الثوار سياسيا مش جريمتهم

تخيلوا ان قبل يوم 25 يناير كان معظمنا ميعرفش يعني ايه ثورة حتى لو قرا عنها في الكتب, مكناش نعرف -أو معظمنا- كلمة دولة عميقة وتنظيم دولي 

الثورة مش صنم نعبده ونسجد له ونستسلم لقوانينه . الثورة فكرة , نقدر نشكلها زى ما احنا عاوزين, هى لحظة الخروج على المألوف والوقوف مع الحق

الثورة هى لحظة رجوع للبداية (Refresh) للعقل ومفاهيمه وطرق تعامله مع الواقع , لحظة طفولية وعنيفة في نفس الوقت, لحظة خبط الراس في الحيط

لكن سبحان الله , ساعات خبط الراس في الحيط بيجيب نتيجة , لو ألف واحد خبطوا راسهم في نفس الحيطة في نفس الوقت ممكن تتهد, أو على الاقل تتشقق

ناس كتير جدا كل ما احاول أنبهها لحقيقة بسيطة هي "لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس" بأى طريقة كانت يكون رد فعلهم سؤال مباشر وبسيط "إيه الحل؟"

الحل اللي أنا بطرحه بوضوح هو حزب مدني يجمع كل القوى اللي رافضة للأخونة والعسكرة والحرب الاهلية يكتسح بيهم البرلمان قصاد الفلول والاسلاميين

حزب مدني مش مبني على زعيم ولا شخص بعينه وانما مبني على مصلحة مشتركة لكل أعضاؤه في وقف نزيف الدم المصري من كل الأطراف

اللي مقدرناش نحققه في كل الانتخابات اللي فاتت نقدر نحققه في الانتخابات الجاية,خبراتنا المختلفة لواتجمعت تقدر تبني تنظيم مدني أقوى من الاخوان بأهداف وطنية تحررية حديثة وشبابية

وخلي بالكم ان العقل الجمعي عاطفي بطبعه, بيمشي بسرعة أبطأ واحد في القافلة , فكون تلات سنين تعدي عشان نتعلم مش كتير , اللي بياخد الاعدادية بياخدها في 3 سنين

اللي منع الاخوان عن السلطة قبل الدولة السلطوية كان شعبية حزب الوفد اللي كان مانعهم وبالديمقراطية - احنا محتاجين حزب مدني مش تنظيم عسكري , مش بس عشان يمنع الأخوان من أخونة الدولة وانما عشان يقود الحركة السياسية المصرية بشكل مفيهوش أى شبهة عنف

الحل الحقيقي للاسلام السياسي هو الانتصار عليه سياسيا وفكريا لإن الانتصار عليه عسكريا مش حيحصل غير بتكلفة اعلى بأضعاف من السياسة وفي الآخر حتى الانتصار العسكري لا يعني القضاء على الفكرة وانما تأجيل حلم تحقيقها لجيل تالي

لو وجود السيسي في الرئاسة أمر خارج عن قدراتنا كثوار ومواطنين رافضين اللجوء للسلاح يبقى البرلمان هو مكان تجمعنا سوا ضد الدولة المستبدة

لو السيسي قدر ياخد الميدان يبقى واجبنا احنا ناخد البرلمان , مصريين مؤمنين باستحقاق مصر للديمقراطية واستحقاق المصريين للاستقرار

عمر الاستقرار ماحيتحقق في مصر طول ما الصراع بين طرفين بس- لازم طرف تالت يدخل على الخط ويمثل تهديد ليهم يجبرهم على مواجهته سياسيا وسلميا

طرف مكون من الشبكات الشبابية , رجال الأعمال المصريين المؤمنين بمدنية الدولة وضرورة تحديثها , طرف عنده رؤية سياسية عصرية وبرامج ومشاريع تقنع الناس بالالتفاف حوله عشان مصلحتهم وعشان الاستقرار العادل في دولة حرة كريمة غنية , مشاريع وبرامج كتبها المصريون بنفسهم ولنفسهم بأفكارهم وابداعاتهم واحتياجاتهم للعبور من مصر المنهكة لمصر اللي كلنا بنحلم بيها

لو حد شايف ان الكلام ده متفائل بزيادة او غير واقعي يفتكر سؤال "هو فيه ثورة بميعاد" واجابته :)

مين قال جاى؟

Thursday, January 23, 2014

وصايا ثورية

كتبت هذه الخواطر أثناء مرضي وأردت أن تكون خواطر مركزة حتى تكون مفيدة لمن يقرأها قدر الامكان - لذلك تخيلت انها آخر ما سأكتبه وكتبت

نحتاج لأن يكون مشروعنا القومي القادم هو الانضمام للإتحاد الأوروبي والخروج من عضوية نادي الدول العقيمة المحبوسين فيه منذ سنوات

صوتنا هو مانملك الآن, بشكل ماصارت الدولة مهتمة بأصواتنا في الصندوق , تعلمت من الأخوان أن الصندوق هو الشرعية فظلت شرعيتها منقوصة لإن الشرعية ليست بالصندوق وفقط

شرعية الدولة تنبع من تحقيقها لمطالب أهلها, فإن أملوا في مستقبل أجمل قيست شرعيتها من جمالها وان رغبوا في القتال قيست شرعيتها بعدد قتلاها

تسقط الدولة القاتلة ولو بعد حين, بينما تعمر الدولة العادلة حتى ينسى أهلها معنى العدل فتسقط أيضا , لكن تظل صورتها في الضمير مبشرة ومؤلمة

أصبحت شرعية الدولة بحق الآن نابعة من قدرتها على الحصول على أصوات الناس فصار لزاما علينا أن نقاتل بكل قوانا في ذلك المضمار

أصبح على كل مصري واجب حقيقي في التعلم والتأكد من صحة كل معلومة تصل إليه لإنه أصبح صاحب صوت, صاحب مسئولية عملية لا شكلية عن مستقبل بلده

علينا أن نتعلم سويا كيف ندير مصر كشركة ضخمة فيها ملايين الشركاء , أرادوا أم لم يريدوا هم شركاء وعليهم العمل سويا لإن قضاء أى طرف على أى طرف آخر مستحيل

لم يعد من حقك "تفويض" غيرك في حكم وطنك كما يشاء لا كما تشاء أنت, فما تشاؤه يؤثر في مصيري وحقي عليك أن تختار الأصلح بعد فهم ودراسة متأنية لا الأريح

أنت مسئول عن وجود آلاف المصريين في السجون وملايين غيرهم في فوضى وقلق وكدر مستديم, مسئوليتك تنبع من مجرد كونك واحد منهم (مصري)

صوتك في الصندوق أصبح مصدر شرعية الحكم, مفيش رئيس أو حكومة حيحكموا مصر غصب عن أهلها أو بدون مشاركة شعبها (مفيش حزب وطني تاني)

الحزب اللي أنا حنتخبه هو اللي برنامجه يتضمن وعد صريح بإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين في مصر واطلاق عملية مصالحة شاملة لوقف نزيف الدم المصري ايا كان انتماؤه

غياب العدل في مصر تقدر تشوفه في كل كومة تراب أوزبالة أو حاجات خربانة حوالينا, رجعوا العدل ترجع الرحمة والرخاء . وأفتكروا - لا عدل دون حرية

الحزب اللي حنتخبه هو اللي برنامجه حيكون فيه برنامج متخصص في تشغيل طاقات الشباب بأحدث الطرق العلمية والتربوية لتغيير شكل ومضمون الثقافة المصرية وتطوير مختلف نواحي الحياة في مصر

الحزب اللي حنتخبه هو اللي برنامجه حيكون فيه مشروع لتأهيل المساجين وتحويلهم لمواطنين ناجحين وفاعلين ايجابيا في مجتمعهم

الحزب اللي حنتخبه هو اللي مش حسمع منه أى رطرطة عن الايديولوجيا - مشاريع وبرامج عمل ورؤى واقعية وبس

الحزب اللي حنتخبه عاوزه يكون بيعبر عني, فيه ناس وافكار من كل الاتجاهات مش حزب افراده بيتعالوا على باقي المصريين بكونهم الاكثر ثورية او وطنية أو أى حاجة

لو حد متابع كلامي من الثوار , فأنا بقول ان دلوقتي وقت الحرب على الصندوق, وقت الوصول لكل مصري بأهداف الثورة واقناعه بيها وتحويل قناعته لصوت انتخابي

دلوقتي وقت تحويل "مطالب الثورة" لبرامج ومشاريع عملية بسيطة ومفهومة وقابلة للتحقيق , وتحويل طاقاتنا لخلايا عمل تترجم بأصوات في الانتخابات الجاية واللي بعدها واللي بعدها لحد مانحقق أهداف الثورة

على كل أعضاء الأحزاب الثورية واجب في استكمال الثورة بطرق سياسية حديثة ومبتكرة للوصول للسلطة بأصوات الناس في الانتخابات البرلمانية الجاية

Tuesday, January 21, 2014

رسالة للفريق السيسي

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد الفريق أول عبد الفتاح السيسي

هذه أول رسائلي إليك وان شاء الله لن تكون الأخيرة

أولًا : أطلب من حضرتك طلب ملفي الأمني بالكامل وقراءته لتتأكد بنفسك من جدية سعيي لإنقاذ مصر والمصريين من أى سوء قد يلحق بها وبهم

ثانيًا : أخاطبك كمواطن مصري يرى فيك قدرًا من الأمل لإن حب الناس من حب الله , والناس - حتى الآن - يحبك ويحترمك قدر كبير منهم في مصر ويعتبرونك مخلصهم , وهى مسئولية أشفق عليك منها , فأنت - في النهاية - انسان مثل كل البشر , لك حق على هذا المجتمع ألا يظلمك فيحولك لطاغية أو مجرم بلا فرصة في التوبة أو يقتلك مثلما قتل أغلب حكامه (عبد الناصر بالمسئولية والإجهاد ,  السادات برصاص جيشه , نجيب بالنسيان ومبارك وفاروق بالطرد من السلطة ومرسي ببهدلة أهله وعشيرته في الشوارع والسجون ووسائل الإعلام

سيدي الفريق , يمكنك أن تكون "عريس مصر" وفرعونًا يخلد اسمه في تاريخها , ولا يحق لك أن تكون فاشلاً آخر مثل بشار الأسد أو هتلر لإن مصر لم تعد تحتمل المزيد من الفشل والألم

في امكانك اطلاق أكبر عملية للنهضة الشاملة في تاريخ مصر أو تستكمل فصول الفشل التي نتخبط فيها منذ سنوات طويلة حتى يخرجك الناس من السلطة ويصلحون بلدهم بأنفسهم

يمكنك أن تصبح قائد أكبر عملية عبور مصرية من عصر مظلم ملئ بالظلم لعصر جديد , فنصبح مرة أخرى أهل "أم الدنيا" وحماتها الفخورين بها وبما أنجزناه فيها

فقط ان خلعت مصر البدلة العسكرية معك 

قد أرهقتنا الحرب وأدمت كل انسان فينا أو روعته والبطل الحق هو من سيشارك في وضعها على طريق السلام والرخاء لا من يحرقها انتقاماً أو غضباً أو فشلاً

ان أردت السلام يحفظك السلام , فأسعى إليه نسعى إليه معك 
وإن أردت الحرب فحن قوم سلم ودعة , سرعان ما ننفض من حولك فتسقط مثل غيرك
آسف سيدي , فالشعوب لم تعد وفية لحكامها كما كانت منذ عقود , الدنيا اتغيرت ومحدش حيستحمل حاكم جديد جاى يقضي وقته في حرب الشوارع وعمل منجزات شكلية للاستهلاك الإعلامي وحفظ ماء الوجه

أسقط مرسي أننا - كمصريون - لم نشعر بصدقه , فلو كان صادقاً لما أسقطه ألف قاضي ولا مليون اعلامي

أثبت صدقك في طلب السلام للشعب المصري وخاطب شباب الأخوان وشباب الثورة  بخطاب مباشر عارضاً عليهم المشاركة في عملية بناء مصر فبدون الصلح معهم لن تستطيع أن تحقق الاستقرار العادل الذي لا مفر من تحقيقه

 وصدقني - فالحق أقول لك - كلنا تعبنا وكلنا نفسنا نعيش في سلام .

Friday, January 17, 2014

لهذا قلت نعم ولهذا دعمت لا

My World is made of SHIT but I'm alive and ain't afraid

Stanley KuBBrick

علينا - كمؤمنين بضرورة اصلاح مصر - أن نستغل كل امكانياتنا وكل امكانيات الدولة والمجتمع وكل ناتج ايجابي من الصراع السياسي الحالي لخلق خلايا اعادة البناء في مختلف أنحاء الجسد المصري

لهذا كنت سأقول "نعم" لدستور 2013 رغم اعتراضي على العديد من النقط التي تضمنها (على سبيل المثال لا الحصر ميزانية التعليم والتعليم العالي والبحث العلمي لا تتعدى 7% من الناتج القومي الاجمالي لمصر وهى نسبة هزيلة لا تصنع تقدماً ولا تشفي قصوراً) وذلك ليصبح دستور 2014 و2015 , دستور نستخدمه كمجتمع انساني يسعى لتحسين أوضاعه بأى وسيلة ممكنة أياً ماكان اسم رئيس الجمهورية وأيا ماكان داعميه

ولهذا شاركت في فاعليات حزب مصر القوية للدعوة بالتصويت ب"لا" في الاستفتاء لإنه لم يعد من حقنا التفريط في "الحق في التعبير عن الرأى بشكل سلمي " بعد كل ما دفعناه من دماء ووقت ليكون حقاً مكتسباً للمصريين

وأتعجب للغاية من موقف القوى "المدنية" التي لا ترى فيما يحدث مفارقة بين ما يتضمنه الدستور من مواد تصون الحريات وتصرفات للسلطة التنفيذية تلغيها بشكل أكثر قمعية مما حدث في عصر مرسي ومبارك مجتمعين بحجة الحرب على الإرهاب مما ينذر بكارثة  خلال الأيام القادمة حيث لا يمكن استبعاد شباب الثورة من المعادلة , والحقيقة أن الصراع الدائر بين الاسلاميين والقوميين هو صراع على السلطة والتحكم في الناس لا صراع من أجل مستقبل الناس ومطالبهم

ملحوظة على جنب
الحرب الأهلية المرتقبة في مصر - لو حصلت - حتبقى بين مؤيدين الرئيس الحاكم الفرعون "نظام حزب البعث بتاع صدام حسين" ومؤيدين الحاكم التابع للمرشد "نظام إيران" - ومن الجدير بالذكر ان العراق وايران حاربوا بعض 8 سنين وضاع منهم ملايين الأفراد ومحدش فيهم انتصر على التاني
مصر فعلا أم الدنيا والأمل في الشباب اللي حيوقف الحرب دي بإرادته الحرة

Thursday, January 16, 2014

عن الأطفال

الأطفال هم الملائكة الذين وصلوا الجحيم مؤخراً , يدخلون صارخين وكأنهم يعرفون - نوعاً ما - ماينتظرهم من عقاب وألم حتى تنتهي حياتهم - الأبدية بالمناسبة لإنها مستمرة منذ مولد أول انسان أو خلقه.

الأطفال أحباب الله لإنهم الخاطئون الذين يحصلون على فرصة جديدة للتعويض عما ارتكبوه من أخطاء في حياتهم السابقة - حياة أسلافهم وآباءهم

لقد كان الملاك شديد الاندفاع حتى أنه لم يدرك أن ذلك التمثال الطيني الذي أُمر بالسجود له هو صورته في شكل آخر

لم يدرك الملاك أنه عندما يلعن تلك الروح التي خلقها الله من طين انما يشعل النيران في نفسه

صار على الطفل أن يبدأ بتصحيح كل مافات من أخطاء , وكان الطريق لذلك سهلاُ , فقط ابتعد عن طريق الشيطان تجد أن الله مرشدك للحق

لكن لم تكن تلك اللعبة لتصبح سهلة , فكيف يبتعد الانسان عن طريق نفسه؟

حالما تتوقف الأخطاء يرتقي الإنسان لمكانته السابقة كروح حرة , كملاك بشكل من الأشكال , يتسامح مع الشيطان داخله فيسامحه الله

تنطفئ نيران الشيطان بالماء - ماء الحياة - فيتجلى النور الذي تحتها

ترويض الشيطان - الذات الانسانية المعذبة بالبعد عن الله وملكوته - واعادتها للجنة هى مهمة كل منا , كل منا يحتاج - حسبما أظن - لإطلاق سراح ذلك الطفل المكبوت داخله , للتسامح مع كل تلك الآلام والأوجاع والجروح التي تحجب عن قلوبنا الرؤية كخربشات على سطح زجاج ساعة قيمة أو كنقط محترقة على مرآة الحمام

فقط عندما نتسامح وننسى يمكننا أن نرى خلف ذلك الزجاج المزيف , نرى ذلك الشخص الرائع الجميل الظريف الذي يقف هناك , ذلك الطفل المدفون تحت آلاف اللحظات السيئة والمواقف المؤلمة

سوف نموت يوماً , لكن من المهم أن ندرك أن الأطفال أحباب الله , اقرب إلى رحمته وحنانه , فلنعيش أطفالاً لنموت أطفالاً , متلحفين ببراءتنا وعواطفنا الطيبة وحب الناس وحب الناس لنا ورضانا بما كتبه الله لنا

كم يكون الانسان حراً وخفيفاً وهو يموت عالماً أن لا ديون عليه وأنه قد فعل مابوسعه ليعيش بطيبة وسلام

Wednesday, January 15, 2014

رسالة لثوار 30 يونيو

عشت ثورة يناير منذ كانت حلم ثم أصبحت واقعاً ثم صارت كابوساً فوضوياً

كان حلم الثورة حلماً بالعدل والكرامة والحرية وتحققت الثورة لكن لم يتحقق الحلم

أخي\ أختي الثائر\الثائرة في 30 يونيو , العاقل من أتعظ بغيره , فحقق حلمه دون أن يدفع مادفعه السابقون من أثمان باهظة

لا أوجه خطابي لمن كان يحلم بإعادة احياء دولة الظلم , فالظلم ظلمات والظلمات قبر يدفن فيه الظالم وأحلامه وان كان حياً

الظلم إلى زوال , فإن لم يكن بأيدي الناس فيوم القيامة قريب , نرى فيه العدل ونندم أننا لم نحققه بأنفسنا من أجل أنفسنا وأبناءنا ووطننا ومستقبلنا

عزيزي الثائر ضد حكم المرشد , أحذرك من أن تتبع خطوات أخوان المرشد فتصنع لنفسك مرشداً جديداً يحكم بنفسه أومن وراء ستار

لا يغرنك أن يكون مرشد دولتك شاباً , عسكرياً , منضبطاً , فهكذا كان المرشد الأول للأخوان وهكذا صاروا

أجعل عقلك مرشدك , أجعل ضميرك أميرك , أجعل الناس - كل الناس - أهلك وعشيرتك , كن أنت حاكم وطنك وصاحب دولتك ولا تفوِّض , فالتفويض لن يعفيك من المسئولية

شاركت في الدعوة للثورة منذ عشر سنوات وأشعر بأن كل قطرة دم ولحظة ألم بذلت من أجل الثورة تلقي بظلها على روحي كأنني مسئول عنها , عذاب مستمر لا يوصف , ربما ينطفئ عندما تحقق الثورة ماقامت من أجله

فلا تسقط في نفس الفخ فتجد نسك مسئولاً عن تمزيق وطنك وظلم أهله وأنت تسعى للتقدم والإصلاح .. أهدأ وفكر فالمسئولية على عاتقك أكبر

تمتلك أدوات لم تتح لثوار يناير فلا تستخدمها لإقامة دولة ظالمة تلحقك بالظالمين ولا تجعل من نفسك سلماً للمفسدين من أعداء مصر الحرة العادلة المتقدمة التي لا مفر من السعى لها ولا بد من تحقيقها على يد جيلنا

جيل ثورة يناير وثورة يونيو ومايستجد من ثورات وفورات ومعارك من أجل مصر العظيمة بأبناءها العظماء بإيمانهم بالله ثم بأنفسهم ووطنهم

Wednesday, January 8, 2014

قاللك الثورة فشلت

بضحك لما حد بيقول ان الثورة فشلت ,,, الثورة حالة حركة وتغيير وغضب وتطور مستحيل منطقياً وعملياً أنك توقفها وتسيطر عليها إلا في حالة أنك تتماهى معاها وتحقق مطالبها

تماهى السيسي مع مطلب الشعب في اسقاط مرسي زى ما طنطاوي تماهى مع مطلب اسقاط مبارك , صحيح أنه كان لاعب أساسي كجيش ودولة وأجهزتها وكطبقة حاكمة في تهييج الناس ضد مرسي ومشروعه وتعويقه لكن الحقيقة أن مرسي ومشروعه كان محكوم عليه بالفشل سواء أتوجد السيسي أو لم يوجد, حتى لو كان الإعلام في صف الأخوان فالطريق اللي كانوا عاوزين يمشونا فيه طريق اتهرس في خمسين تجربة حكم فاشلة قبل كدة ونهايته كانت محتومة بالفشل زى مانهاية طريق "الدولة العسكرية الديكتاتورية" محكوم عليه بالفشل

مستحيل تسيطر على ثورة شعب بشوية شعارات عاطفية وحلول مؤقتة قديمة لمشاكله الجذرية

المشاكل الجذرية محتاجة حلول جذرية أوسع من مجرد تغيير دستور أو نظام حكم , الحلول المصرية لمشاكل مصر لازم تخرج من كل شعب مصر , مش من مجموعة محدودة بعينها صاحبة سلطة أو نفوذ أو ثروة أو تاريخ أو نظرية

كلنا شركاء في ملكية أرض مصر وكلنا مسئولين عن مستقبلها , كلنا مطالبين بألا يكون لأحد فينا فضل على الآخر إلا بعمله , عمله من أجل نفسه ومن أجل المجتمع , كلنا مسئولين عن اصلاح مصر أو تخريبها ولا يمكن لأحد التنصل من المسئولية بتفويضها لغيره أو التحجج بإرادة غير ارادته .. أنت كفرد مسئول عن ارادتك وعن عملك لتحقيق ارادتك في الواقع

اصلاح المجتمع ومؤسساته البينية والتشبيك بين فئاته المختلفة وتحويل مصر لخلية نحل تعمل بتناغم وتنظيم من أجل اصلاح كل ركن فيها من بنية تحتية ومؤسساتية وتحقيق نجاحات عملية واقعية في قضايا ملحة متفق على أهميتها من معظم فئات المجتمع - على سبيل المثال قضية دمج متحدي الاعاقة وتأهيل المجتمع للتعامل معهم بكرامة وتوفير سبل التواصل والمواصلات ليهم - سوف يكون هو ال Switching On لعملية "النهضة" المصرية

عندما يشارك الشباب المصري من مختلف الأعمار والطبقات في عدد متنوع ومتزايد من عمليات الاعمار المصرية لمصر تعود مصر لشبابها

مصر غنية بولادها (كلمة بسمعها كتير) لكن كمان ولادها لازم يكونوا أغنيا بيها , مايحتاجوش أنهم يشحتوا جواها وبراها عشان يقدروا يعيشوا

ليه كل يوم نفقد روح من أرواحنا بدون سبب له قيمة؟
فين الصراع اللي يستاهل أن انسان يعيش في رعب مستمر بسببه؟
الصراع على السلطة؟ أنهو سلطة ؟ سلطة على شعب مجروح مضطرب غير منظم؟
سلطة على الجهل؟

محتاجين ونقدر نبني مصر العلمية الانسانية الحديثة العادلة عشان نقدر نعيش فيها آمنين مطمئنين سعداء

محتاجين وحنقدر نتعامل مع أجهزة الحكومة بقدر دورها وقدراتها , نتعاون معاها لإصلاحها لإنها ملكنا وأتعملت عشان تحسن أوضاعنا الحياتية 

مش بس وزارة الداخلية اللي محتاجة حصار اعلامي ومجتمعي وشعبي لضمان تحسن أداءها , كل أجهزة الحكومة مطلوب منها العمل بأكبر كفاءة ممكنة , التعليم , الصحة , الاسكان , المرافق ,,, كل الجهات اللي بتأثر على حياتنا ومستقبلنا

مطلوب من الحكومة اعلان برامج واضحة - بمشاركة شعبية - لتطوير أداء مؤسساتها أيا كان الدستور الحاكم وأيا كان اسم رئيس الجمهورية

لدينا كمواطنين الحق (والواجب) في الرقابة الشعبية على مؤسسات الحكومة وضمان قيامها بدورها بأفضل وأحدث الأساليب الممكنة, حق مكتسب من حالة الطوارئ القومية اللي قننت قبل كدة دور اللجان الشعبية في حفظ الأمن في الشوارع وقت غياب قوات الأمن

في تلك اللحظة لا يمكن لمواطن ادعاء عدم مسئوليته عما يحدث في وطنه , لا لشئ إلا أن شرح "السلبية" للأجيال القادمة سوف يكون مخزياً للغاية

سوف تتوقف الفوضى في لحظة من اللحظات , بعدها يحل السلام على أرض مصر , عندها سوف يحاسبنا التاريخ "القريب - الذي سوف نحياه على كل موقف اتخذناه الآن

لم يعد لأى منا حجة للهروب من العمل للاصلاح العام , فالتكنولوجيا والاتصالات والحالة المجتمعية تتيح لكل مصري المشاركة في عشرات الأدوار التي يمكن أن يمارسها يومياً دون أن ينتقص ذلك منه من شئ , بل بالعكس , يضيف له العمل العام المزيد من الخبرة المجتمعية والكفاءة العملية والاحترام وسط أهله

الابداع والابتكار والأفكار هى ماتحتاجه الثورة المصرية لتنجح وتحول طاقة الغضب المخزونة لطاقة عمل وانتاج وتطور وتقدم وتنمية ... هذا أو تستمر حالة الفوران والاشتعال حتى تحرق الأخضر واليابس دون نتيجة

Tuesday, January 7, 2014

الرسالة السرية لحسن البنا

أيها الأخوة ،بعد الصلاة والسلام على رسول الله

أرجو أن يعينكم الله على الخروج من تلك الفتنة العاصفة التي ألمت بكم وبأخوانكم من المصريين, أكتب هذه الرسالة ودعوتنا في بدايتها وأودعها لدى شخص موثوق بالإسماعيلية, شخص عاهدني على ألا ينضم للجماعة يوما وإن أسلم.

خلال أيام أنتقل للقاهرة وتنتقل الدعوة من مرحلة لمرحلة كما يقدر لها الله؛ لكنني أخشى عليكم من الفتنة التي قد تجئ يوما فتفرقكم عن أهلنا من المصريين , فتنة السلطة والحكم

سوف يصل أخواننا المسلمين لحكم العالم بالحق والعدل والبركة يوم يشاء الله، لكن في ذلك الطريق محطات بعضها تسعد به قلوب عباد الله الصالحين وبعضها يفرح به الفرحون من أهل الدنيا ,وأحذركم وإياى من ذلك اليوم,"يوم ذي الغتنة" أحذركم من الاستماع لدعاة الفرقة ودعاة العنف ، دعوتنا سلمية مهما كانت المعوقات , سلاحنا يرفع فقط في وجه أعداء الأمة لا في وجه أخواننا المصريين وإن كان فيهم من يرفع سلاحه ضدنا

يقول الرسول الكريم "القاتل والمقتول في النار" ويقول "الفتنة أشد من القتل" ,,, فأعملوا للفلاح وللعزة ولا تعملوا للفشل والفتنة.

أوصيكم أخوتي الكرام أيا ماكان زمانكم وأيا ماكان ماتتعرضون له من اضطهاد ألا تطيعوا المجرمين أو المنافقين منكم, قد علم الله أن فيكم سماعون لهم , أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تدعوا سبيلاً للشيطان يتسلط به عليكم ويتلبس ثوب الجماعة الطاهرة لتزل أقدامكم عن طريق دعوة الاسلام للحق والحرية, فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ولا طاعة لمرشد لا يرشد لطريق الحق القويم ولا لأمير لا يؤمر بما أمر الله به.

أخواني أترك لكم تلك الرسالة دون أن أنشرها على أن ينشرها حاملها وقت الفتنة الكبرى التي أتعوذ بالله من حدوثها بعد وفاتي بين أخواني في الجماعة وأخواني في الوطن.

أخواني ، لن تنشر تلك الرسالة في حياتي ، فأستحلفكم بالله حافظاً مابيننا من أخوة في الاسلام والدعوة والوطن أن تعملوا بما يحفظ أرواح الناس لعل الله ينقذ بكلمتي هذه روحا بريئة فيجعلها لي صدقة ونور في قبري إلى يوم البعث

والصلاة على رسول الله وأفضل مخلوقاته معلمنا وهادينا وناصر أمتنا والسلام على أمته إلى يوم الدين

Friday, January 3, 2014

الفرد = الجميع

الحياة مدرسة ، فكل لحظة تضيع من أعمارنا دون أن نتعلم فيها شيئا جديدا تضيع من درجات تقدمنا , ينطبق هذا على الفرد كما ينطبق على المجتمع

العقاب الجماعي الذي نعاقبه لبعضنا البعض يجب أن يتوقف , إن لم نسامح بعضنا البعض على أخطائنا سنظل محبوسين في أسرها

كلنا مسئولين عن مستقبلنا المشترك مهما كانت أخطائنا السابقة, يجب أن نؤمن بالتسامح ونطبقه لإطفاء ذلك الحريق المستعر في السفينة "مصر"

مصر سفينة تائهة في وسط البحر , يتقاتل ركابها ويشعلون النار بها فإن لم يقرروا جميعا اطفاء النيران المشتعلة والبدء في اصلاحها فلن ينجو منها أحد

في لحظات الحروب والأزمات تتوزع المسئولية بالتساوي على الجميع, فتحمل المسئولية هو باب النجاة الوحيد

في لحظات الحروب والأزمات - زمن الفتنة - يجب أن تكون حرية الرأى مطلقة لإن لا أحد يمتلك الحقيقة المطلقة والفرد = الجميع

حرية الرأى لا تعني الفوضى، حرية الرأى لا تعني الحديث عمال على بطال في أى شئ دون هدف واضح. الحرية مسئولية. كل كلمة مسئولية

من حق الجميع أن يقول مايشاء ومن واجبك الوطني والديني والانساني أن تستمع لما يفيدك ويفيد من حولك, أهلك الذين تُسأل عنهم

Thursday, January 2, 2014

لا تراجع ولا استسلام .. القبضة العاملة

سأل مقدم البرنامج الشهير ضيفه "كيف نعمل النهضة المصرية؟"

فأجاب الضيف الشاب بحماس "الاستثمار في الطاقة البشرية

فرد المذيع "وماذا يعني الاستثمار في الطاقة البشرية؟"

الاستثمار : هو ضخ أموال ومجهود ووقت في مشروع ما تتكاثر عن طريقه الثروة وتعود بالفائدة على المستثمرين في ذلك المشروع

الطاقة البشرية : على أرض مصر وبين أبناءها طاقات بشرية عظيمة لا نستخدم منها أكثر من 1% على أقصى تقدير

لدينا ملايين المتعلمين الذين لا يعملون بما تعلموه نظراً لقدم أساليب ومناعج التعليم وغياب الهدف والرؤية وراء العملية التعليمية لسنوات طويلة

لدينا ملايين أكثر من غير المتعلمين الذين لم يتح لهم فرصة المعرفة بأبسط صورها , لدينا ملايين العمال الذين لم تتح لهم فرصة تعلم الطرق الحديثة في العمل

يمكن تحويل كل أولئك لأشخاص ناجحين منتجين مبدعين عندما تتاح لهم فرص تعليمية وتدريبية حديثة

يمكن أولاً وضع برنامج وطني (حكومي-أهلي) لتأهيل نزلاء السجون المصرية بهدف أن يخرج كل مسجون للمجتمع وقد مر ببرنامج تدريبي وتأهيلي نفسي وبدني وعلمي وابداعي على أعلى مستوى حسب المعايير الدولية وحصلت أسرته على دعم اجتماعي يحوله من شخص بائس مكسور الجناح لنموذج ناجح بنّاء يجد بعدها فرصة عمل شريفة ليعيش مرفوع الرأس هو وأسرته كعضو فعّال في المجتمع المصري الجديد الذي نسعى له

بالتوازي مع ذلك يمكن تكوين هيئة وطنية أهلية للمرأة تقوم بالتركيز على تعليم وتدريب وتشغيل النساء ويكون من أهدافها الرئيسة محو أمية المرأة المصرية بالكامل خلال 3 - 4 سنوات واظهار الكوادر النسائية القائدة لعملية اصلاح مجتمعها في مختلف المستويات والمواقع 

يجب أن يكون جزء من العمل اليومي لتلك المؤسسة النسوية الشعبية هو تشغيل الطاقات النسائية في برامج اصلاح المجتمع المختلفة واتاحة الفرص التدريبية والتعليمية والعملية لهن بحيث تتكون في مصر نخبة نسوية جديدة ذات قاعدة شعبية واسعة (تتوسع خلال أعمال الاصلاح التي تشارك فيها مجتمعياً وتترسخ عن طريق اتاحة فرص التعلم الأكثر تطوراً للمصريات الأكثر اجتهاداً)

لا يمكن الحديث عن نهضة مصر دون انهاء الأمية فيها , نحتاج لبرنامج قومي شعبي لمحو الأمية , حملة وطنية تتبناها مختلف مؤسسات المجتمع والدولة والقطاعات الاقتصادية فيه لرفع المستوى العلمي والثقافي لكل المصريين ويكون من أهدافها الرئيسية انهاء أمية القراءة في مصر قبل عام 2018

يجب الاعلان عن مكافآت مالية ترصدها المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية والاعلامية المصرية لمن يبتكر أفضل الطرق التعليمية والتدريبية بإستخدام أبسط الوسائل المتاحة وأكثرها انتشاراً

يمكن الاستثمار في تحويل ساقية الصاوي لنموذج يتكرر وبإمكانيات أفضل في كل قرية مصرية أو بشكل مصغر في مقاهي ونوادي ومراكز الشباب والمدارس والجامعات المصرية بحيث تُستخرج الطاقات الإبداعية والإبتكارية من بين المجتمع عن طريق المجتمع دون الحاجة لتنظيم سياسي ضخم يقايضنا على حريتنا مقابل قيادتنا

يجب علينا أن نصنع نهضتنا الثقافية والتعليمية بأيدينا لتكون معبرنا لنهضة شاملة في مختلف المجالات

يجب تكوين مجالس شعبية محلية من الأهالي في كل منطقة سكنية دون انتظار لموعد الانتخابات المحلية القادمة , مجالس شعبية تعمل على تحقيق أفضل الممكن لتطوير أماكن سكنها , مجالس شعبية تنبثق من السكان من أجل مراعاة مصالحهم , تجتمع في المقاهي والنوادي والحدائق والبيوت للتعاون على الاصلاح

هنا سوف يجد المصريون قادتهم السياسيون الحقيقيون , فالقائد السياسي هو قائد مجتمعه , نحتاج لمئات الألوف من المصريين المتعلمين والمتدربين والناشطين في العمل الأهلي والتنموي المحلي ونحتاج لذلك لآلاف المكتبات والمسارح وقاعات السينما والمدارس التي سيحتاج بناؤها لملايين العمال المهرة والمديرين الخلاقين المبتكرين في وسائل العمل , وسوف يؤدي ذلك بجانب إيجاد فرص العمل للشباب لخلق حالة نشاط مجتمعي تخمد حالة الضياع والتفكك التي تكاد تحطم مجتمعنا وتضع دولتنا على طريق التخريب كالذي نراه في سوريا

يستطيع المجتمع المصري إعلان عامي 2014 و2015 عامين نهاية التمييز ضد متحدي الإعاقة بحيث نصل لعام 2016 فلا نجد بيننا أشخاص "معاقون" بل مواطنين ذوي اعاقات لا تعيقهم عن التواصل الاجتماعي والمشاركة العملية الإيجابية في شئون المجتمع

نحتاج لتحقيق ذلك للعمل بجدية وبإنضباط على توعية المجتمع المصري (بإستخدام المدارس ودور العبادة والجامعات والسجون والنوادي ومراكز الشباب والمقاهي .. الخ ) بحقوق ذوي الإعاقة , كما نحتاج للعمل على توفير وسائل التواصل والمشاركة الفعالة لذوي الإعاقة

نحتاج لوجود آلاف العمال المحترفين لتصنيع وسائل التواصل والمشاركة التي سيستخدمها ال 7 مليون معاق وأسرهم وسوف يكلف ذلك بضع عشرات من ملايين الجنيهات يستطيع المجتمع المصري التبرع بهم لإصلاح نفسه وتعويض المظلومين من أبناءه عما عانوه لسنوات

قيامنا كمصريين بتحقيق انتصار شعبي عملي في قضايا أساسية نعاني منها منذ عشرات السنوات (الأمية - التمييز السلبي - تأهيل المذنبين - دمج وتمكين متحدي الإعلاقة وغيرها) هو اعلان عن قدرتنا كشعب على حكم نفسه بنفسه بحكمته وقدراته الذاتية وإعلان للعالم عن قيام الأمة المصرية بالسعى الجاد للخروج من أزمتها الحالية وهو ما سيجعل مصر المكان الأمثل للإستثمار من مختلف دول العالم

إيجاد ملايين المتعلمين من أصحاب الحرف والمهن المحترفين بأساليب العمل الحديثة خلال العامين القادمين سوف يخلق سوقاً دولياً للعمل والتجارة داخل الحدود المصرية

يقول المذيع للضيف "حدثني عن الإستقرار"

فيرد الضيف بإنفعال "الإستقرار الوحيد القابل للتحقق في مصر هو استقرارها في العصر الحديث حيث تستخدم كل آليات الحداثة والعصر الذي نعيشه لإصلاح المجتمع - ومن ثمّ الدولة ومؤسساتها - لتتحقق مطالب الثورة فتخمد حالة الغضب وتنتهي الحاجة لهدم مؤسسات الدولة الظالمة حيث سوف تتحول بإرادة شعبها لدولة عادلة تحكم مجتمع مترابط نشيط واعي

يسأل المذيع "وماذا عن الصراع الدائر حالياً بين الأخوان وأجهزة الدولة؟"
يقول الضيف متنهداً "الصراع بين الأخوان وأجهزة الدولة وشبكة مصالح النظام القديم والمنظرين الثوريين على الحكم لا تعنينا , فهو صراع على "خرابة" 

وبدلأ من أن يكون صراعاً على اصلاح تلك الخرابة أصبح سباقاً بين مختلف الأطراف على إلحاق الأذى ببعضهم البعض غير عابئين بالثمن الذي يدفعه أهلنا وأخوتنا من وقتهم وأموالهم ودماءهم

المذيع "وماذا عن الفريق السيسي؟ ألا يحقق وجوده في السلطة استقراراً يحقق ما تتحدث عنه؟"
يرد الضيف بإبتسامة "يقول السيسي أننا نور عينيه , حاولت جاهداً أن أرى ذلك عملياً في تعامل أجهزة الدولة مع أهلنا وأبناءنا واخوتنا لرغبتي الملحة في إيجاد بادرة أمل في نهاية تلك الدوامة التي أبتلعت بلدي ويوماً بعد آخر تبتلع مستقبلي وتزهق أرواح أصحابي ومعارفي , أرواح مصرية زكية تزهقها حماقات سياسيون وموظفون

ترويع الآمنين أستمر حتى أصبح الأمان كلمة لا وجود لها في قاموسنا اليومي

كيف يمكنني كمصري أن أعيش في تلك الحالة من الرعب طوال الوقت ؟
أخاف على نفسي وأصدقائي وأهلي من تلك الحالة المتخبطة العشوائية التي تسير بها الأمور في مصر 

أدرك جيداً أن تلك الحرب التي نخوضها ضد النظام الحاكم منذ سنوات لن تنتهي إلا بأن يصبح نظاماً عادلاً وناجحاً كما نحلم جميعاً ولن يتغير النظام السياسي إلا إذا تغير النظام الإجتماعي الذي أفرزه

يمكن لنظامنا الإجتماعي أن يتطور تحت كرب الحرب الأهلية والإرهاب المتبادل "كما حدث في أوروبا وأمريكا" أو يمكنه أن يتطور بإرادة ومجهود وتخطيط أصحاب الأرض والوطن والتاريخ والمصلحة والمستقبل المشترك (As known as المواطنين المصريين)

أعتقد أنه قد حان الوقت لضبط النفس , للعمل بجدية وبدقة وبإبتكار وشفافية وتعاون الجميع من أجل الجميع

حان الوقت للثورة على الطرق التقليدية العتيقة في الحل وتحمل المسئولية الجماعية المشتركة للمواطنين عن مستقبل بلادهم

يسأل المذيع "قلت أنك فقدت أصدقاء ومعارف لك في الأحداث الماضية , حدثنا عنهم"
يقول الضيف لن أتحدث عن الشهداء فهم في حال أفضل من حالنا ولن أتحدث عمّن سجنوا بسبب وطنيتهم وعشقهم لوطنهم لإن خروجهم معززين مكرمين من محبسهم أمر لا جدال فيه , بل سوف أتحدث عن أصدقاء آخرين فقدتهم وأفقدهم يومياً لا بسبب الموت العشوائي أو الاعتقال الهمجي بل بسبب هجرتهم من مصر لخارج مصر 

ينزف مجتمعنا بجانب الدماء التي تسقط في شوارعه كل يوم عقول مصرية شابة مخلصة لا تجد لنفسها مكاناً فيه خوفاً أو طرداً أو رغبة في حياة أفضل , بالطبع يحق لهم الهجرة لفرص افضل في الحياة ولكن يوجب عليهم أيضاً المساهمة في إعمار مصر 

لا يجب أن يكون المصري المهاجر سلبياً ازاء قضايا وطنه , رأينا العشرات من الفاعليات التي أقامها المصريون في الخارج لدعم التحول الديمقراطي في مصر  وأقول لهم نحتاجكم , نحتاج مجهوداتكم في الإعمار , نحتاج علمكم وخبراتكم وأفكاركم المبتكرة الحديثة , نحتاج لتعاونكم مع أخوانكم الموجودين في مصر بنية اصلاحها وتحديثها

نحتاج لوجود ألف "دمياط" في أرجاء الجمهورية المصرية , نسعى لفرض السلام على أرض مصر بالعمل والشغل والاصلاح والتقدم

نحتاج وسوف نحصل على الخبرات الدولية من كل أنحاء العالم لإصلاح وطننا (فيما يختص بالبنية الأساسية - الصناعة - الادارة ..الخ) عندما يؤمن العالم بأن مصر تنهض من كبوتها بإرادة أهلها الجماعية المصممة وعندما يعلم العالم أن مصر سوف تعود لدورها كدولة عظمى خلال سنوات قليلة - كما تستحق ,وكما كانت لآلاف السنين - فسوف يحب الجميع أن يتعاونوا معها

تستطيع مصر - كما كانت عبر التاريخ وكما يجب أن تكون حفاظاً على أهلها - أن تكون رمانة ميزان السلام والأمن الدولي , لكن لا يمكن لذلك أن يتحقق في تلك الحالة المتخبطة التي تمر بها بل بعدما يستطيع أهلها فرض السلام والحداثة على أرضهم وأجهزة دولتهم

يقول المذيع "هل لديك كلمة أخيرة تنهي بها حديثك اليوم؟"

فيرد الضيف الشاب "أحب أن أوجه كلمة أخيرة لعلها تضيف جديداً

أيها المصريون , نحن قادرون على خلق الحداثة واحلال السلام والرخاء على بلادنا إن آمنا بذلك , ولا إيمان دون عمل وتعب ومجهود , فلنبدأ العمل من أجل وطن حر من الجهل والفقر والفشل

فلنجعل عام 2014 بداية الهجرة من مصر المنهارة الجريحة مصر اللي بنحلم بيها
دمتم آمنين , دمتم مصريين"