Friday, June 27, 2008

اضحك فى سجن المرج


مزيكا هو أحد قيادات 6 أبريل و أحد رموز العمل الوطنى المصرى الاشتراكى االاستالينى

مزيكا هو كبير حى المطرية و هو مناضل قديم عضو فى كفاية منذ عام 2000 .... ولا يهمك أن كفاية بدأت فى 2003 و 2004 ... الراجل كان مشارك بقلبه

مزيكا عندما سأله زملاؤه فى سجن المرج عن توجهه السياسى أفتى بأنه اشتراكى شيوعى مؤمن بالدولة الاستالينية و أنه مالوش دعوة بالناس اللى بتصلى

الصراحة كانت اجابة تخض و تخلى الواحد يحس أنه أمام عقلية سياسية فذة جمعت كل الأحمر اللى فى ألوان الطيف السياسى و تعامل معه البعض السذج ( اللى هما أنا ) على هذا الأساس

حتى قام رامى يحيى( و ما ادراك ما رامى يحيى ) بسؤاله عن من حكم روسيا أولا ...... هل هو ستالين أم ماركس

فأجاب الرجل اجابة شافية مضيئة فى ظلمة السجن بأن ماركس حكم روسيا أولا و أنه بعدها حكم ألمانيا

هنا كان لابد من وقفة - او قعدة - لمحاولة سبر أغوار هذا المفكر الأحمر العظيم و طبقا للجدول اللى عملناه للندوات فى السجن تم تحديد ندوة خاصة بالأستاذ العلامة مزيكا

سئل الأستاذ مزيكا عن أسئلة لا يجيبها الا كل صاحب فكر استالينى حر و أجابها بما ألجم أفواه السائلين المتعلمين حديثا من امثالنا

سألناه ( ده شادى ) عن رأيه فى المد القومى الليبرالى فى شرق أوروبا ,... و اجاب ان الليبرالية ... هى ... خراب ... و ... دمار .... (النقط دى معناها سكوت بين كل كلمة و كلمة) و أن الاشتراكية ... هى ... أن ... تتولى الدولة .... الانسان ... من المهمد ... الى اللحد

سألناه عن مقومات حرية المرأة فى الدولة الاستالينية فأجاب ان الدولة الاستالينية ليس فيها طلاق فسألته حتعمل ايه لو اكتشتف ان مراتك بتخونك ؟؟ ...... قال حطلقها طبعا

السؤال الذهبى الألمعى الذى كانت اجابته حقا و صدقا غير مسبوقة كان :

ايه رأيك فى الثورة البرتقالية التى حدثت فى روسيا فى القرن الثامن عشر ضد تروتسكى و أدت لحكم النازيين الجدد لروسيا لمدة ثلاث شهور .؟؟

الاجابة كانت أنها ثورة سلمية و لذلك فهو ( مزيكا ) مؤيد لأول خمسة مبادئ من مبادئها و ضد الثلاث مبادئ الباقية

الصراحة كانت اجابة وافية شافية ... على راى رامى فبهت الذى كفر ... حتقول لواحد زى ده ايه تانى بعد كدة ؟؟

المهم بعد الندوة التى كان يجلس فيها عن يمينه الدكتور مجدى قرقر و عن يساره المهندس محمد الأشقر قام السيد مزيكا بالاتفاق المبدئى مع الناشر محمد الشرقاوى ليقوم بنشر أول كتاب استالينى مصرى يؤلفه السيد مزيكا من داخل سجن المرج

أنا بقى مش عارف ايه فكرنى بمزيكا ولا السجن ولا ايه خلانى أغير رأيى بأنى مش حكتب حاجة من اللى حصلوا فى السجن
بس مخنوق حبة فحبيت أضيع وقتى و وقتكم شوية

عاش كفاح الطبقة العاطلة ,,, عاش كفاح الاستالينيين
Post a Comment