Tuesday, August 11, 2009

لما مصر تبتدى تفوق

بعد ما طلعت من السجن بشوية و بصيت على حركة "شباب 6 أبريل" و لقيت الدقون اياها معششة فيها (دقن سى السيد و دقن سى جيفارا ) توقعت النهاية المعتادة اللى شفتها قبل كدة فى شباب من اجل التغيير و فى حزب العمل عمل ربنا

و لأن العقليات المبرمجة لا تصلح للابداع و لأن التغيير الحقيقى محتاج ابداع و الابداع محتاج حرية مش نظريات محفوظة و لا أوامر عسكرية طفولية فأنا توقعت فشل الحركة فى عمل أى شئ على ارض الواقع

و ده فعلا حصل بشكل طبيعى بعد كدة لما جت أوامر افشال الحركة و تم زيادة عدد أعضاء حزب العمل من عشرة أعضاء لعشرين عضو بحالهم ( ده كلام مرسل مش عليه أى دليل مادى ولا ميتافيزيقى عشان تريح دماغك بس كل الناس عارفاه)
*********************************************************************
ده الجزء السلبى فى الموضوع
لكن الجزء الايجابى

أن الطبيعى جدا ما دام فيه ناس داقوا طعم الحرية مرة فهما - أو غالبيتهم - بيدمنوا الحرية و بيفضلوا أحرار على طول و مهما حصلت محاولات لمحاصرتهم و تكسير مجاديفهم و ارهابهم كمان فمصير المحاولات دى الفشل على المدى البعيد دايما حتى لو حققت انتصارات عبيطة على المدى القريب

و طبيعة فيروس الحرية أنه بينتقل من شخص لأكثر من شخص و يحقق انتصارات متوالية مهما كانت قوة التطعيم بالجهل و الارهاب و الطاعة ( اللى هى من النطاعة ) منتشرة فى المجتمع

من غير رغى كتير أستمتعوا بنفسكم بالجزء الايجابى


كتبت أسماء محفوظ
http://www.facebook.com/note.php?note_id=112590319442


الناس اللي قابلتهم بقى
كل واحد فيهم بيسال انتي محامية طب انتي مين
فقلتلهم على اسمي وشاورتلهم على العمارة اللي ساكنة فيها
فاطمنوا انهم يتكلموا
قلتلهم بقى احنا شباب 6 ابريل واحنا مش شباب فاضي انا بشتغل 11 ساعة في اليوم وبدرس كمان بس انا مش قادرة اسكت على ظلم الحكومة لينا
وكلمتهم على الضرائب اللي بيدفعوها ومش بيستفيدوا بيها
فالناس تواجبت جداا والكلام ابتدى يتفتح بقى
ورئيس الحي اللي مش بنشوف وشه الا لما يجي يعمل اشغال طريق فياخد فلوس ويمشي
والشرطة اللي بتيجي تبلطج على الناس وتاخد فلوس وتمشي
وكلام بقى ايه وكانوا شافوا الكائنات الفضائية اللي بيسمعوا عنهم في الجرايد بيعتقلوا كل يوم ناس زيهم عاديين

الحلو بقى سمعت تعليق حلو اوووي
جمعت صحاب كام محل كده جمب بعض وقعدت اتكلمت معاهم وصوتي طبعا كان عالي فناس تانية جت تشوف في ايه
صوتي مش عالي بزعق بس التون كانت عالية
فواحد بيقولي انا خايف يتقبض عليا انا مالي ومال الحكومة
واحد قاله مش عيب عليك تشوف بنت زي دي صغيرة ونازلة بنفسها تتكلم مع الناس ومش خايفة
وانت ياراجل ياالي بشنبات خايف
قالي لا انا مش خايف انا بس كفاية مشاكلي
قلتله بزمتك اتخنقتوا كام مرة مع بعض عشان الزبالة كل واحد يرميها قصدا المحل التاني
قالي كتيير كل يومين نتخانق ونتصالح
ووصلت للضرب كمان
قلتله مش عيب طيب لما تضرب اخوك وحبيبك وانتوا الاتنين اصلا ملكومش ذنب
وسايبيين في اللي سارقينكوا
انت عارف انك هتتحاسب على حقوقك الضايعة دنيا واخرة
الرجال وزن الكلام وقالي طيب انا همضي وهشوف ايه اللي خيحصل
وسيبيني افكر شوية

لقيت اللي معاه اخدوا الورق ومضوا باسمهم وكتبوا اسامي اخواتهم اللي ساكنين معاهم
واسامي مراتتهم
وكانوا فرحانين اووي
قالولي ربنا يباركلك وبتاع وايه بقى شباب 6 ابريل دي
احنا بنسمع عنها في الجرايد
فضلت احكيلهم بقى هدفنا ومشوارنا فرحوا بينا اوووي

اما البنات بقى ياعيني على البنات
ادولي ارقامهم وعايزين ينزلوا معايا المرة الجاية
وواحدة متجوزة قالتلي ده اسم جوزي وشغلته اهي
حاولي تخلوه معاكو بدل ما هو مكبر من الدنيا كده

وقابلت واحدة وجوزها اتخنقت مع جوزها وقالتلوا انا همضي انا انسانة وليا حقوق
وهو عمال يشدها ويقولها خلينا في حالنا قالتوا ياراجل بطل سلبيتك دي هنجوز بنتنا ازاي بالزبالة دي


ركز على دى أوى أوى :

وجودي في وسط الناس دي احسن مييت مرة مع التعامل مع السياسين
الناس المصرية بجد جميلة

كده عين شمس والخصوص
هاا ميين هينزل تاني منطقته يشوف اكبر مشكلة ويجمع الناس عليها عشان تحلها؟؟؟
أنا عاوز أنزل أوزع الورقة دى على الجوامع فى رمضان


أربط شغل 6 أبريل بشغل غد البحيرة بشغل مركز الأندلس بشغل حملة صوتى مطلبى بشغل حملة قيمة صوتك بشغل حملة الغاز بالمجهودات الفردية اللى بتزيد يوم عن يوم فى كل مكان

و قيس التطور و الفرق ما بين حملة رفض الانترنت المحدود لما حاولوا يطبقوه المرة اللى فاتت و حملة الرفض المرة دى عشان تعرف أنا ليه متفاءل جدا جدا جدا
الأندلس و حريتنا .. التنوير على الهادى
غد البحيرة .. رجالة بميت حزب
Post a Comment