Monday, April 25, 2011

قبل الموت الأصغر

للأسف أنا أذكي من إني أخدع نفسي وأعمل مش واخد بالي
بدفن احساسي بعدم أهميتي في الانشغال وببذل كل المجهود ده عشان ما ألاقيش طاقة فاضلة للحزن أو الاكتئاب ومقدرش أنكر ان الأسلوب ده ناجح جدا
هو مش بس احساس بعدم أهميتي أنا ،هو احساس بعدم أهمية أي حاجة ، لا مادية ولا معنوية ، الموضوع ده له أعراض كتير ، مثلا لما ألاقي نفسي قادر أعيش من غير أي حد ومفيش حد مقدرش أستغني عنه ومفيش حد ميقدرش يستغني عني ومفيش حاجة ممكن أزعل لو مش موجودة ، يبقي مش مهم
ولما ألاقي الناس بتجري ورا حاجات تافهة و ورا أشخاص أتفه من التفاهة وأكثر سطحية وسذاجة وافتعال من المحتمل ولما ألاقي نفسي بقول حاجات محدش يهتم بيها غير لو جت من حد غيري
يبقي مش مهم و مادام كدة كدة مش مهم يبقي أعيش زي الطبيعة مابتقول .. أحصل علي كل إللي تقدر تحصل عليه من لحظات كويسة وفلوس وتقدير ومتعة .. مادمت مش بتأذي حد ولا بتدوس علي حد يبقي هو ده الهدف من وجودنا
وللأسف ولإني أذكي من اني أخدع نفسي فأنا مش بقدر أقنع نفسي بالأهداف الوهمية لوجودنا وأقل ذكاء ولا مبالاة من إني أحتفظ بالكلام ده لنفسي
Post a Comment