Friday, April 1, 2011

هل الثورة ضد الجيش خيانة لمصر؟

نزول التحرير انهاردة لازم يكون بهدف الضغط علي الجيش عشان يعمل اصلاحات أكتر ويسرع عملية تسليم السلطة لمؤسسات مدنية منتخبة حتي لو كانت أخوانجية

لكن مش بغرض أبدا سحب شرعية الحكم منه والقطيعة بينه وبين الثورة لأن سحب الشرعية - اللي استمدها من الثورة ومن كونه المؤسسة الأخيرة القادرة علي حكم مصر في الفترة الإنتقالية - من الجيش في عيون بعض الناس مستحيل يؤدي لترك الجيش للسلطة
طيب ليه مستحيل الجيش يسيب السلطة ؟ لأنه فاهم كويس أنه المؤسسة الوحيدة في الدولة القادرة علي حكم مصر دلوقتي وإن خروجه من المشهد وتسليمه السلطة كاملة لأي قوة مدنية دلوقتي معناه المباشر الفوضي الشاملة

طب ليه تسليم الجيش السلطة لقوة مدنية دلوقتي معناه الفوضي الشاملة ؟

لإن أي سلطة مدنية تتولي الحكم دون انتخابات حتكون فاقدة الشرعية تماما حتي لو عينها الجيش "علي غرار الفكرة الفاشلة بتاعة تولي مجلس رئاسي يعينه الجيش الحكم"
ووجود أي سلطة غير منتخبة يخليها غير شرعية - شرعية يعني ان الناس راضية عنها - معناه اضطرابات أكتر واتهامات أكتر وانعدام الاستقرار دون أي رؤية يتفق عليها الجميع للخروج من الأزمة

بالتالي فمحاولات سحب الشرعية من الجيش مش حتخلي الجيش يسيب السلطة لكن قد تؤدي في أقصي وأسوأ سيناريوهاتها إلي أن الناس تفقد الثقة في الجيش وتدخل معاه في صراع يتطور بالضرورة بسبب طول بقاء الجيش إلي صدام وعنف وطبعا توجيه العنف ضد الجيش والتعامل معاه كأنه جهاز شرطة يدخلنا في دوامة لا خروج منها إلا بعد سنين وبعد انهيار مؤسسات الدولة نفسها
وأنا شخصيا كمصري أري ان محاولات تسخين الناس ودفعهم بشتي الطرق نحو الإصطدام مع الجيش وهدم مؤسسات الدولة خيانة فعلية لمصر
Post a Comment