Monday, February 24, 2014

مني لضميرك


مني لضميرك ،،، في حياتي لم يقبض على متلبسا بجريمة أو خرق للقانون ، مع ذلك زرت السجن والحجز وركبت سيارات الترحيلات وواجهت قوات أمن مدججة بالسلاح مرات أكثر مما أتذكر ،، والآن أواجه حكما بالسجن لخمس سنوات لإنني كنت من الحماقة أن رفضت أن يمرر الدستور دون أن أستغل الفرصة لممارسة هوايتي السخيفة في معاندة التيار!

لا أدعى البطولة فأنا على الأحرى أحمق يضيع مستقبله بيده ، لكن لعنتي أنني بعيد النظر، لا أستطيع أن أقضي شيخوختي في ذلك الوطن الذي شببت فيه، بكل مافيه من ظلم وفساد وألم بلا معنى ، لا بديل أمامي سوى ماأفعله ، أتعلم وأعلم وأناضل من أجل تحسين الوطن وظروف العيش فيه ، لن أهاجر ولن أستخدم العنف ، لا سلاح لدي غير رأيي الذي أرفعه عاليا كلما سنحت لي فرصة

أسألك هل من العدل أن يواجه انسان مسالم أحمق مثلي المحاكمة بكل مافيها من ضغط وبهدلة وفوضى لمجرد أن له رأى يخالف رأى الأغلبية؟ أسألك هل من الانصاف أن أواجه وتواجه عائلتي ويواجه زملائي النبلاء محمد أبو ليلة وسامي أشرف وعائلاتهم محنة السجن لسنوات أو شهور لكوننا نطالب بحق كل مصري في أن يقول رأيه مهما أعترض الآخرون؟

سامحني فأنا لست شهيدا تترحم عليه أو مجرما بأى حال من الأحوال حتى تغسل يدك من ذنبي ،،، أنا مواطن مصري يتعرض للإرهاب والتخويف بالسجن لجرؤته في الدفاع عن حقك وحقه في الدعوة السياسية السلمية وأحملك المسئولية في أن تدافع عني وأن تعلن موقفا من قضيتي

أعذرني فلن أقبل أى عذر ، فلم أقصر يوما في حق وطني على ولا أتوقع منك أن تتجاهل قضيتي وتعتبرها رقما من ضمن الأرقام ،، أطلب منكم صراحة تكوين رابطة وطنية للدفاع عن حقوق المساجين ، أطلب منكم أن تبدأ حركة كفاح جديدة من أجل الديمقراطية ، حركة كفاح سلمية تعتمد على غرس الوعى ورفع مستوى التفكير لدى أفراد الشعب المصري ، أطلب منكم مساندتي وزملائي أيا كان الحكم فالبراءة ليست ذات معنى في وطن مسجون

كفاحنا مستمر سجننا أم لم نسجن ، المطلوب منك أيضا أن تبدأ كفاحك من أجل نهضة مصر الديمقراطية العلمية الحداثية ، انهض بنفسك تتحقق النهضة
Post a Comment