Tuesday, February 25, 2014

الحرية ادمان السجن مش بيشفيه

النظام الأوكراني "المدعوم من روسيا" أغتال وخطف نشطاء المعارضة وباع بعضهم في سوق الرقيق الأبيض لكن الثورة موقفتش ، الراجل اللي قاد ثورة ٢٠٠٥ خرج من الصورة لكن الشعب كمل ومصمم يحقق حريته كرامته ، الأوكرانيين أتعلموا مننا واحنا أتعلمنا من تونس ودايرة التعلم والتطور مبتقفش والشعوب بتتعلم ،،،، وبتنتصر

لو حد فاهم أن ثورة ممكن تنتهي من غير ماتحقق أهدافها يبقى مش مستوعب احنا سنة كام والدنيا ماشية حوالينا ازاى ، الشعوب بتنتفض ضد الظلم ويمكن تحبط من أن مش كل اللي عاوزاه بتحققه ، لكن حتى لو حاول جيلنا الهروب من مسئولية انقاذ مصر بتحديثها فالجيل اللي في المدارس دلوقتي حيحقق اللي حنكسل نحققه، سنة الحياة

اللي بيشم ريحة الحرية بيدمنها ، اللي بيزور بلد متحضرة بيبقى نفسه بلده تبقى زيها ، السنة دي والسنة الجاية الثورة حتحقق أهدافها ببساطة لإن عددنا كبير ،،،، اللي نفسهم مصر تبقى جنة هما الأغلبية المطلقة واللي حيشرحولهم حقيقة أن الديمقراطية والحداثة هما منقذ مصر من الفشل والدم آلاف وحيعلموا آلاف وفي النهاية حننتصر ، أيا كان مين في السلطة وأيا كان اللي ماتوا أو لسة عايشين

مصر بلدنا ، بلدنا كلنا ، كلنا شركا في ملكيتها ومسئوليتها وعلى حسب اللي حيفوقوا وعلى حسب قدرتهم أنهم يفوقوا غيرهم حيبقى تطورنا أسرع ،،، كونوا الجمعيات المحلية بهدف توعية السكان بحقوقهم الدستورية ،، كونوا الروابط اللي تدافع عن حقوق فئات المجتمع المختلفة مفيش وقت للتصارع بين الأحزاب ، كل الأحزاب اللي بتسعى للديمقراطية لازم تنسق جهودها سوا ،،،، لازم كل مواطن مؤمن بحرية المصريين يبقى ليه دور في تطوير المجتمع والدولة المصرية

المؤمن بالحق لازم يقول الحق ، المؤمن بالانسانية لازم يناضل عشانها ، المؤمن بالوطن لازم يكافح عشانه والديمقراطية هى السبيل الوحيد اللي ممكن نعمل كل ده بشكل سلمي ومن غير مانقتل ولا نظلم بعض

الديمقراطية هى الحل
Post a Comment