Monday, March 17, 2008

مصر اسلامية مية مية

ناس كتير جدا - وأنا كنت منهم - بيحلموا باقامة الدولة الاسلامية على ارض مصر و بتطبيق الشريعة و حكم الدين

طيب أنا اتعلمت فى الكلية زمان أن لما أحب أعرف الجهاز ده أو الفكرة دى حتشتغل كويس ولا لأ أشوف آخره ايييه ...... أقصى حاجة ممكن يوصل لها .... و غالبا لو أقصى حاجة كويسة يبقى التشغيل النورمال بتاعه حيبقى كويس

فى الدولة الاسلامية المزعومة (يعنى المرغوبة) حيحصل الآتى (من غير تنجيم ولا افترا أنا بس بحاول أتخيل شكل مصر بعد 30 سنة من دلوقتى) بعد ما الشباب اللى هنا هما اللى يبقوا ماسكين السلطة الاسلامية و بيحكموا بالاسلام و منهم الوزرا و المحافظين و مسئولين التربية و التعليم و الأمن و الصحة و كل حاجة

انا ححاول أحكى عن الدولة اللى حلمت بيها فى يوم من الأيام و حسرد الواقع اللى اتمنيته لما كنت مقتنع بأنه الصح أو بأنه التمن اللى لازم ندفعه عشان ربنا يرضى عننا و يرفع بلاؤه عن مصر

أ- أول حاجة منع الموسيقى ... الموسيقى حرام طبعاً و حتتمنع بالقانون و حيبقى تعاطى الأسطوانات زى تعاطى المخدرات فى الدرا و حتتعمل كل شوية حملات لمنع الموسيقى و اللغو الفارغ زى حملات منع التدخين أو ضبط تجار المخدرات

المغنيين لازم يا اما يتوبوا و يشتغوا أى حاجة تانية و يتحطوا تحت المراقبة عشان نضمن أن توبتهم نصوحة أو يتقبض عليهم بتهمة الاخلال بالأمن العام و مخالفة قانون منع الغنا

طبعا فى داهية عمرو دياب و محمد منير و تشامر حسنى و فيروز و أصالة و نغم مصرى و اسكندريللا و الموسيقى

العربية حتى لو بنحبهم فاحنا عندنا هدف أسمى و هو تطبيق الشريعة بتاعة ربنا

كلهم بيروجوا للفسق و الفجور و حنبقى نسمع سامى يوسف ( لو الرقابة الاسلامية و لجنة الافتاء وافقت عليه و أجازت سماعه مع الكراهة)ء

و الموسيقى القديمة زى محمد عبد الوهاب أم كلثوم و محمد فوزى و الكلام ده كله كان سيد قطب طالب عبناصر قبل كدة بمنعه لأنه بيدمر الشعب و حان الوقت عشان ننفذ كلامه و نفوق من الوهم ده و نمسح كل اثر باقى ليهم و نعلم الأطفال أنهم يتجنبوهم و مايقربوش منهم

ب- الروايات و الكتب و الجرايد لازم تعدى على الرقابة - الاسلامية - الأول عشان ما يوصلش منها حاجة تكون بتشكك فى الاسلام ( أو الحكومة الاسلامية ) للشعب المؤمن و تهز ايمانه ( بدينه أو بحكومته الاسلامية ) ء

و الكتَّاب زى علاء الأسوانى أو طه حسين أو ابراهيم عيسى أو نجيب محفوظ أو أحمد خالد توفيق لازم كتبهم تتصادر أو على الأقل يتقصقص منها الحتت الوحشة العيب اللى بتتكلم عن الجنس ( عشان احنا شعب لسة ما اتفطمش و بيتكسف ) أو الدين (خصوصا اللى بيتكلم منهم عن الصحابة أو التاريخ الاسلامى من غير تقديس ) أو السياسة ( لأن احنا بنحكم بالشورى و الشورى لازم تبقى مقصورة على اهل العلم الشرعى بس) أو الاقتصاد لأننا حنعمل اقتصاد اسلامى و مش محتاجين حد يقرا فى نظريات الاقتصاد الكافرة الجاهلية

ده طبعا غير الكتب الأجنبية اللى عاملها اليهود مخصوص عشان يغووا الشباب المسلم زى كتب ماركس الكافر أو جون لوك المسيحى أو نيتشة الملحد أو حتى جون جراى بتاع الرجال من المريخ و النساء من الزهرة .... دى كلها - لو حد سمع عنها أصلا دلوقتى - حتتمنع لأن حيبقى قرايتها تضييع وقت لأن احنا حنطبق النظام الربانى و مش محتاجين حد يفكر لنا فى أى نظم تانية ...... لأن احنا معانا الكتالوج و مش لازم ندور على غيره عشان نستخدمه

ج- الآثار و المتاحف و التماثيل دى كلها أصنام ... لازم كلها يا اما تتكسر يا اما تتباع للأوروبيين العبط اللى بيحبوا يفهموا التاريخ بتاعنا ....... سوررى مش بتاعنا ده بتاع الفراعنة الكفار .... و طبعا مش حنتكلم عن السياحة لأن احنا أصلا فى حالة حرب شنها علينا الغرب الكافر و مش لازم نسمح لجواسيسه بدخول مصر بحجة السياحة و اللهو الفارغ ده

و ربنا أكيد حيغنينا عنهم و عن فلوس السياحة

د- السينما حرام ... كل الممثلين الفجار حيتمنعوا من التمثيل ( غير لو مثلوا أفلام و مسلسلات اسلامية من غير ستات ) و كل الأفلام القديمة و الشرايط لازم تتحرق (زى ما الثورة بتاعة عبناصر ما كانت بتمسح صور الملك من الأفلام ) و اللى مش عاجبه منهم يسييب البلد أو يسكت ....... أو يبقى مجرم يتحاكم بتهمة نشر الفسق بين الشعب و المخرجين زى يوسف شاهين و محمد خان و خصوصا اللى عملوا أفلام وقحة زى حين ميسرة و الكلام الفاضى ده لازم يتحاكموا على كل اللى عملوه و لازم أفلامهم كلها نتأكد أنها تتمحى من الوجود فى سبيل أن الأجيال الجاية من الشباب المسلم ما يبقاش عليه أى خطر أنه يتأثر بيها

لا ذكر هنا للممثلات طبعا ... مش عاوزين استظراف

هـ - التلفزيون حيبقى وهبة لله برامجه (كلها) حتخصص من اجل نشر الفضيلة و الأخلاق و الدين الصحيح ( اللى الحكومة الاسلامية حتحدده ) بين الناس و الفضائيات بعد ما يبقى القمر الصناعى المصرى اسلامى حنمنع منها كل المحطات الخارجة زى دريم و او تى فى و المحور ( طبعا ميلودى و الكلام ده مش محتاج يتذكر لأن احنا بنتكلم جد مش بنهزر دلوقتى ) ء

و منى الشاذلى و عماد أديب و العسيلى و العالم دى مش مضمونين ولازم يطلعوا من البلد أو يتعمل عليهم تعتيم اعلامى صارم عشان ما يحاولوش يقوموا باى عمل تخريبى ضد النظام الاسلامى

نجيب ساويرس -- طبعا ده من الكفار أعداء الاسلام -- فيا اما حيهاجر أى بلد أو يتحبس و تتصادر ثروته لأنه بيستخدمها فى بث دعايات مناهضة للحكم الاسلامى الرشيد و مسيئة لشخصية مرشد الدولة رضى الله عنه و لو اتحبس حتطلع مظاهرات شعبية بتطالب بقتله هو و أمثاله

و- الكورة تضييع وقت .... و لو أن فيها اقوال ... يعنى ممكن لو اللعيبة حيلعبوا باللبس الشرعى ما تتمنعش .... ما احنا مش معقولة حنمنع كل حاجة عن الشعب .... لازم يبقى فيه وسائل الهاء للناس الفاسقة اللى مش مؤمنة بالقضية الاسلامية و مش بيهتموا بأخبار فلسطين و العراق و مش حيستحملوا يتابعوا برامج دينية طول الوقت عشان يلاقوا حاجة يتكلموا فيها

ز- بمناسبة الكلام ....... فاحنا عندنا الناس الكفرة اللى بيتكلموا كتير ... علمانيين و ليبراليين و يساريين زى رفعت السعيد و نعمان جمعة و أيمن نور و ابراهيم عيسى و حمدين صباحى و خالد البلشى و كمال خليل ..... دول لازم نخلص منهم كلهم لأن وجودهم تهديد و حرب ضد الاسلام و الدولة الاسلامية

دول بتوع المعارضة اللى حيحاولوا أنهم ينتقدوا الحكم الاسلامى و حيحاولوا يهزوا ثقة المجتمع المسلم بحكومته المسلمة ... و بيحاولوا يروجوا لفكر خارج على الاسلام و ضد مبادؤه زى حرية الراى و الديمقراطية و الكلام اللى خدعنا بيه الغرب و احنا عندنا الشورى - مالها الشورى - و الرأى لا يكون الا لأهل الثقة حتى لا تحصل فتن و ينحرف الشباب عن طريق الهداية و يفكر فى يوم من الأيام يتبع مناهج كافرة اشتراكية و ليبرالية

مش لازم نخلص منهم بالقانون على فكرة عشان ما نبقاش ( كدولة ) ضد حرية الرأى ...... كفاية اننا نسيبهم للشعب المؤمن يستفرد بيهم و ينتقم منهم لكفرهم و ضلالهم

ح - طيب ازاى البلد حتبقى من غير معارضة بعد ما نخلص من كل الضالين دول ؟

يا أخى احنا دولة اسلامية ولا نقبل شرعا بأن يكون فيه أحزاب غير اسلامية و المعارضة حتكون اسلامية اتساقا مع أحكام الدستور

السلفيين ممكن يكونوا المعارضة أو مجموعات من الأخوة المسلمين اللى فاهمين دورهم كويس ... و حنبقى نضفنا المعارضة و عملنا معارضة محترمة بتأيد ولى الأمر و بتضغط عليه بس عشان يشدد قبضته على المارقين و الفاسقين و بتدفعه لأصدار قوانين أكثر اتفاقا مع المنهج الاسلامى زى فرض النقاب و منع المسيحيين من تولى الوظايف العامة
هو الحاكم مش حيبقى عاوز كدة طبعا ... بس حيعمل ايه ؟ الشعب بيطالب بكدة فى كل حتة ولازم يرضخ لمطالب الشعب مادامت فى حدود الشرع و ما حرمهاش الدين

ط- الست مالهاش غير بيت جوزها ....... و حل البطالة مش حييجى غير عن طريق منع المراة من منافسة الرجل فى ميدان العمل اللى ربنا قصره عليه ... تعليم البنات أصلا مش حيبقى أكتر من اعدادى و الباقى تعليم تدبير منزلى عشان نطلع اسر مسلمة صالحة متربية على اسس سليمة للمجتمع المسلم

منع تعليم البنات فى كليات الهندسة و الطب و الحقوق و التجارة و الآداب الاسلامية مش منع اختيارى بمزاج الحاكم ......... ده منع اجبارى بأمر الشرع للمسلمات و لمنع الفتنة بين الشباب المسلم بالنسبة للمسيحيات

يعنى الواجب على ولى الأمر منع تعليم البنات اجباريا مش اختياريا و مش لأنه بيحتقر المرأة ولا خايف فى يوم من الأيام واحدة تتعلم و تشتغل و توصل لمناصب مهمة ولا حاجة بس عشان سد الذرائع و تقويم المجتمع

ى - الجيش ده جهاد فرض واجب على المسلمين ..... يعنى ما ينفعش دولة اسلامية يدافع عنها مسيحى - و بالتالى مادام الجيش مافيهوش مسيحيين يبقى لازم حيدفعوا الجزية ... و لو حتى اتنازلنا و خليناها فى صورة ضرايب زيادة مقابل عدم الاشتراك فى الجيش

ك - بناء الكنايس كان ولى الأمر فضيلة المرشد وعد بأنه مش حيتمنع بعد الحكم ما يبقى اسلامى .... بس المعارضة فى مجلس شورى المسلمين ضغطت عليه و أفحمته بالنصوص اللى بتمنع بناء الكنايس و قامت مظاهرات فى كل حتة ضد بنا الكنايس و تصليحها و اضطر حفاظا على الأمن العام أنه يطلع القرار بمنع بنا اى كنيسة أو معبد يهودى فى أى مدينة تتبنى جديد

ل - بمناسبة الكنايس و المعابد .... فاحنا عندنا مش حنعترف - مش بمزاجنا ده شرع ربنا - بأى دين غير سماوى ...... البهائيين و الشيعة حنطبق عليهم حد الردة يا اما حننفيهم من مصر خالص و نخلص من شرورهم و الملحدين حيتقتلوا طبعا

و حيبقى فيه رقم تليفون لوزارة الداخلية لو شكِّيت ان جارك مش مسلم بحق و حقيقى و بينسب نفسه للأسلام بالكدب و حتبقى فيه نشرة محددة للمواصفات اللى تخليك تشك فيه و تبلغ عنه

مثلا مش بيصلى فى الجامع كل الفروض ... بتسمع من عنده صوت موسيقى ... عنده و العياذ بالله ممنوعات زى كتب أو اسطوانات موسيقى ... مراته مش منقبة ... لما بيسلم عليك مش بيقول السلام كامل ............ كل دى حاجات ضرورية عشان نتأكد أن دولتنا مفيهاش مندسين بيحاولوا يخربوها من جوة

الشواذ حيتم اعدامهم ..... صحيح أن فيه دكاترة قالوا ان الشذوذ الجنسى مرض نفسى .... بس دول اكيد دكاترة كفار و بيبرروا و العلم البشرى مش حيعلوا عن العلم الالهى ...... و صحيح أن هتلر قتل تلاتين ألف شاذ فى ألمانيا ( كان منهم ناس اتبلغ عنهم بالكدب ) و ظاهرة الشذوذ ما وقفتش فى المانيا ... بس دول كفار و أحنا مسلمين و حنقدر نلغى الظاهرة دى خالص من مجتمعنا المسلم

هاااا ؟

كفاية كدة ولا أقول كمااااااااااااان؟
Post a Comment