Tuesday, June 8, 2010

رؤيتى لما بعد انتخابات الهيئة العليا للغد

أنا عضو منتخب لعضوية الهيئة العليا لحزب الغد بانتخابات شرعية سليمة و قانونية جرت وفقا للائحة الحزب و سأبدا فى ممارسة صلاحياتى و تطبيق برنامجى * الذى تم انتخابى على أساسه

و أدعو كل من له شكاوى أو ملاحظات على العملية الانتخابية أن يلجأ للطرق القانونية لعرضها و طلب التحقيق الرسمى الفورى فيها


و حيث أننى أثق تماما أننى لم أشارك فى أو أشاهد أى تجاوزات جسيمة تهز قناعتى بشرعية و سلامة العملية الانتخابية و حيث أننى لست جهة تحقيق فى سلامة العملية الانتخابية فأنا لا يعنينى تماما الرد على أى تشكيك أو اشاعات يطلقها البعض دون دليل و خارج الأطر القانونية


و إن كان هناك بعض الظواهر السلبية التى أثرت فى مظهر عملية الانتخابات الديمقراطية داخل حزب الغد فى 30 أبريل أو 4 يونيو 2010 فأنا أؤمن تماما أنها تتعلق بتشوهات فى بنية الحزب نتجت عن مروره بظروف قاتلة لأى مؤسسة فى الفترات الماضية , منها على سبيل المثال عدم وجود لجان للحزب بالعديد من محافظات الجمهورية و وجود لجان صورية بمحافظات أخرى


و أتعهد بأن يكون تغيير تلك الظروف للأحسن و معالجة تلك التشوهات - عن طريق وسائل متعددة أتحدث عنها لاحقا - هو أحد أهم أولويات عملى مع زملائى أعضاء حزب الغد و أعضاء الهيئة العليا خلال الفترة القادمة حتى نصل إلى ما ننشده من كمال فى العملية الديمقراطية داخل الغد لتكون مثالا يحتذى به


و أدعو جميع أعضاء الغد بلا استثناء لبدأ صفحة جديدة بروح عالية و إرادة صلبة و العمل يدا بيد من أجل أن يعود الغد - كما بدأ - بديلا حقيقيا للنظام



م.أحمد بدوى

8 يونيو 2010
Post a Comment