Friday, January 4, 2013

مستقبل مصر القوية


تحليلي لوضع حزب مصر القوية الآن:

احنا عندنا ناس كتير جدا جامدين في الحزب في كل المستويات ، يعني فيه في المركزية ناس تقيلة وفاهمة سياسة وتنظيم وقانون وفكر وفيه في معظم الأمانات ناس مخلصة جدا وناس بتفهم جدا وناس لسة مش عارفة مكانها الصح فين وناس دخلت غلط على أساس أنهم ماشيين ورا أبوالفتوح وخلاص

نسبة المصلحجية للمصلحة المباشرة قليلة لإن دول بيفكروا تحت رجليهم وميقدروش يشوفوا حزب زى ده حزب حاكم خلال ٥ - ١٠ سنين , والمصلحجية الموجودين حتلاقيهم غلابة كل المصلحة اللي حيطلعوا بيها هو شوية اثبات ذات في المجتمع على شوية علاقات على منصب في مجلس محلي ولا مجلس شعب الإنتخابات الجاية

نسبة الشباب المتحمس ومتربي سياسيا بدرجة أو بأخرى بحكم انتماؤه للتيار الفكري الأكثر احتكاكا بالسياسة والعمل التنظيمي كتيرة ونسبة الناس الثورية برده عالية

نسبة الناس المنتمين تنظيميا للأخوان حاليا "الجواسيس" قليلة جدا وهما غباؤهم بيفضحهم ماشاء الله وتم طرد بعضهم بنجاح

التيار المنتمي سابقا للأخوان أو كان أو لايزال معجب بفكرهم أو استفاد منهم في عمله الخيري أو بيحبهم لمعرفة شخصية حوالي التلتين

لكن التيار ده حيتطور ويبتدي يتعلم أنه ممكن يستخدم آليات تانية للتحليل السياسي والتصرف غير اللي بيستخدمها الأخوان وحيقل تأثير الأنبهار بالاخوان عليهم واحدة واحدة مع الفشل المتوالي للأخوان سياسيا واقتصاديا

الجميل أن الموضوع اتعمل بالترتيب ، الفكري مع التنظيمي, أنت في الوقت اللي كنت بتصيغ فيه انحيازاتك انت كنت بتجمع توكيلات وتحول مجهود الحملة الرئاسية لمشروع أكبر بكتير من مجرد حزب أو مرشح رئاسة ,, مشروع متكامل فيه عمل خيري وعمل طلابي ومؤسسات حقوقية واعلامية

النموذج اللي بيقدمه أبوالفتوح هو تطور للفكرة اللي بدأها حسن البنا بعد تغير الظروف وأدوات العصر ولغة الخطاب التعددي وتطعيمها بمبادئ حقوق الانسان والقيم الحداثية

أعتقد أن الأخوان لو كانوا عاشوا بشكل طبيعي برة السجون وفي نظام حر مش قمعي كان المتطرفين فيهم حينقرضوا والمعتدلين فيهم يتطوروا فكريا مع تطور المجتمع واحتياجاته

النموذج اللي بنبنيه في مصر القوية هو بالضبط زى نموذج الحكم اللي عاوزين نطبقه في الدولة

لامركزية السلطة مع تنسيق مركزي على أهداف عامة بتحطها سلطة أعلى ممثلة لعدد أكبر من الأعضاء ,, أهم حاجة بتخوفني في مستقبل مصر هو المركزية الشديدة العشوائية اللي بتحكمنا وكم الكوارث اللي حتتسبب فيها لحد مانكون غيرنا النظام

حكم القانون ،، احنا ملتزمين أولا بالدستور - اللي جه بشكل غصب عننا الناس مقتنعة أنه ديمقراطي - ثانيا بالقوانين الموجودة في الدولة - ثالثا باللايحة اللي حطيناها لنفسنا بناء على اكتساب خبرات حزبية سابقة وقراية عشرات اللوايح لمختلف الأحزاب

احنا عندنا أول انحياز من انحيازات الحزب اسمه الانسان ،،، تعددية الانسان ومساواته في الحقوق أهم انحياز للحزب

ده حتشوفه بشكل مهول لما تشوف مناظرة بين سلفي نوبي وست مش محجبة وهو بيهاجم الدستور بكل قوة عشان سلطة الجيش وهي بتدافع عن الدستور وبتقول محدش من اللي بيقولوا لأ قراه

أو لما تشوف التمثيل في الهيئات الكبيرة مقصود بيه دايما أن كل هيئة عليا يبقى فيها تمثيل من كل الهيئات الأقل منها لحد مابتوصل للشياخة بحيث ان كل عضو حيبقى له مكان في الحزب ومشارك في صنع القرار ولو على مستوى الشياخة
الخطة الموضوعة لخروج حزب مصر القوية منطقية جدا وسلسة جدا وبتبني نفسها زى برامج الكمبيوتر لإنها بالأساس مرنة بتستوعب تغيرات الوضع وتطور خبرة الناس فيها

أنت حطيت الناس اللي واثق في قدراتهم - مش ولاؤهم الشخصي - في المناصب المحورية في الحزب وسبتهم يكملوا الهيكل من فوق لتحت ومن تحت لفوق لمدة سنة ،،، بعد السنة حيكون ظهر عندك كوادر كتيرة جدا تملى كل مفاصل الحزب ومواقعه وتخليه رقم واحد

حزب مصر القوية من الأحزاب النادرة في مصر اللي حيستمر بعد اعتزال مؤسسه العمل السياسي وحتبقي دي أحسن خاتمة للرسالة اللي بيأديها

طيب بقية الأحزاب الموجودة حاليا؟

الوسط - التيار المصري - الوفد - العدل - الغد - المؤتمر - المصريين الأحرار .... كل دي احزاب الناس زهقت منها وفقدت الهدف من وجودها وبقت مجرد كام مقر على كام موظف على كام واحد أخد منصب حزبي وصعبان عليه يسيبه ويدخل حزب تاني ,,,, متكلمنيش عن واحد مؤمن بمبادئ حزب العدل وأنه ممكن يحققها عن طريق حزب العدل مثلا خليك واقعي أو واحد في حزب الوفد مش عشان جدوده كانوا فيه أو بيشتغل في جرنانه او عند حد من قيادات الحزب المعدودين, فيه كيانات بدأت كأسماء أحزاب لكنها مخدتش من صفة الحزب السياسي غير الاسم وفيه كيانات أتبنت على أشخاص وظهرت عدم كفاءتهم

المصريين الأحرار بقى النسخة المشوهة من فكرة حزب الوفد زمان لكن بقى متناسب مع الفترة اللي ظهر فيها وبقى النسخة الطائفية , شركة فيها موظفين معظمهم طائفيين بشكل يخض

السلفيين حتروح منهم , فكرتهم عن الحياة حتتغير بأسرع من أى تيار تاني وتطورهم أسرع من بقية التيارات ,,, وتطورهم وتطور المجتمع حيجبرهم على اما أنهم ينعزلوا بفكرتهم أو يطوروها بشكل مفيهوش خطر على المجتمع

الانقسامات والتنافس حيخلي الجزء الأكبر يتطور بسرعة جدا والجزء الأقل حينعزل ويخرج برة السياسة وتطور المجتمع ناحية الحريات حيخليه يتطمن انه مش لازم يفرض رؤيته على الناس عشان يعيش مبسوط ,,,,,, سلفيين كوستا\محمد الباقر آخر المطاف

التيار الأخواني حيضعف مع الوقت مع انتهاء الفزاعات والفنكوش وانكشاف حيله في خداع الناس ,, مع ذلك ده أكبر تيار ممكن يستمر بسبب التنظيم الداخلي .. وممكن برده تنظيمه الداخلي المعقد يكون سبب انهياره المفاجئ لو غاب عن المشهد شخص محوري زى خيرت الشاطر أو لو الناس في الشارع والمؤسسات فلتت من السيطرة وقلبوا على السلطة بأشكال سياسية سلمية ,,, مش حيستوعب تنظيم الأخوان اضراب عام أو انهيار اقتصادي في حكمهم

اليساريين مش حيقدروا يملوا الفراغ لإنهم لسة بيقولوا أكليشيهات تفصلهم عن الناس وان كانوا أكبر تيار متوقع أنه يزيد في مصر في الخمس ست سنين الجايين بسبب الأزمة الاقتصادية بس لو عرفوا يخاطبوا الناس بلغة الشيخ امام مش بلغة سارتر

قبل كدة توقعت أن الثورة تقوم في ٦ أبريل ٢٠٠٨ وراهنت على كدة وخسرت الرهان بس مبطلتش محاولات لدفع الديمقراطية لقدام وتوقعت أنها تقوم في ٢٥ يناير وكسبت الرهان وبقيت فخور بنفسي كوني من مؤسسين ٢٥ يناير

وتوقعت فوز أبوالفتوح في الرئاسة وخسرت الرهان وبرده مفقدتش إيماني بالفكرة ودلوقتي متوقع أن حزب مصر القوية يبقى رقم واحد في مصر خلال خمس ست سنين ولو ده حصل حبقى فخور إني ساهمت في تحقيق الفكرة على الأرض ولو محصلش والظروف أختلفت مش حخسر حاجة وحراجع أفكاري وأطورها

ولما تيار مصر القوية ينتصر في النهاية ويصبح الحزب هو الحزب الحاكم فالأكيد أنه حيكون حزب منظم وديمقراطي ومتصالح مع كل الأطراف وعنده حلول عملية وبسيطة لمعظم مشاكل مصر بناها من عشرات الآلاف من الأعضاء المؤهلين سياسيا واقتصاديا واللي حيكونوا تدرجوا في مستويات السلطة المختلفة في مجالس محلية أو برلمانية
Post a Comment