Tuesday, August 25, 2015

نظرة على احتجاجات أمين الشرطة

أحمد موسى النطع كالعادة طلع ضرب أى أرقام مغلوطة عشان يبين أن أمناء الشرطة مستريحين ماديا وملهمش حق يفتحوا بقهم وانا واحد من الناس صدقت ان أمين الشرطة بيقبض ٧٠٠٠ جنيه في الشهر فعلا ولما عرفت الارقام الصح لقيت نفسي بفكر في اللي صدق اننا متمولين من برة وبقول عنده حق يصدق , الأمناء شتموا أحمد موسى على النت ومسحوا بيه الأرض والواحد بيتفرج وفرحان بالخناقة 
لكن تخيل لو كان فيه كيان ثوري مدني قرر أنه يروح اعتصام الأمناء ويعرف مطالبهم ويعرضها على خبرا يدرسوها ويطلعوا وثيقة برؤيتهم للأزمة وحلها ويتم ضم الرؤية دي لرؤية أشمل عن مستقبل ودور جهاز الشرطة في مصر تبقى جزء من برنامج شامل للإصلاح والتغيير المستقبلي
تخيل خطوة زى دي مع مجموعة خطوات مشابهة في نفس الإتجاه كان تأثيرها التراكمي حيبقى عامل ازاى ، في رأيي كان حينتج عن ده بديل مدني ثوري شعبي عاقل يقدر يوازن المعادلة السياسية في مصر ويقود مرحلة مابعد سقوط السيسي اللي بتقرب أسرع مما أى حد متخيل
ارجع بقى من الخيال للواقع، وفكر معايا ، لما فئة من أهم الفئات اللي بتعتمد عليها عصابة نهب مصر تخرج في مظاهرات واحتجاجات لإنها مش واخدة حقها ، أمال باقي الفئات مفروض تعمل إيه ؟ وحتعمل ايه فعلا لما تشوف ان قانون لامؤاخذة التظاهر بيشتغل على ناس وناس لأ ؟ وأن مفيش وسيلة عشان تاخد حقك غير بالقوة والدراع؟ قبل ماتجاوب على السؤال ده وتقول مفيش فايدة حاول تفتكر كان موقفك ايه قبل ٢٥ يناير ٢٠١١ وهل كنت وقتها برده بتقول مفيش فايدة ولا لأ ،
انهيار الوضع الحالي أصبح وشيك وعدم استعدادنا للي جاى حيرفع جدا من مستوى الخساير والنتايج الجانبية للأحداث ... استقيموا يرحمكم الله.
Post a Comment