Sunday, September 13, 2009

ابعد يا ملاك

انا قد اعتدنا علي دناءة وسفالة الدنيا حتي اننا لنشقي عند مقابلة أحد ملائكة السماء ذوي الأجنحة و الجباه والقلوب البيضاء بياض الثلج في نهار مشمس يسير آمنا مطمئنا بيننا

واننا لا نسترح ولا نهدأ حتي نرد واقعنا الي أصله الطيني فنطرده من ديارنا الطينية بلون جباهنا و جلودنا و قلوبنا العامرة بالحقد و البغضاء و السأم

أو أننا لنقص جناحيه حتي يصير مثلنا دنيويا علي صورتنا و شريعة الغاب شريعتنا

قد تتسائل من أين لأرضي طيني مثلك ومثلي أن يعرف بأحوال الملائكة النورانية ؟

فأدعي كذبا أو صدقا أنني قد عشت يوما محلقا بجناحي بين السحب وقد آلمني جدا قص أجنحتي بأمر آمريكم وأيدي جلاديكم فصرت الي ما أنا عليه .. واحد منكم
Post a Comment