Sunday, March 6, 2011

ليلة القبض على امن الدولة .. الجزء الأول

يوم السبت الساعة واحدة ونص صباحاً كنت راكب ميروباص رايح من رمسيس للحى السابع كانت أول مرة أروح متأخر بعد اعلان حظر التجول كنت بخاف اروح رمسيس بعد الساعة 12 ما الاقيش مواصلات .. المهم .. لقيت خبر كل الناس ناشراه على الفيس بوك أن فيه مظاهرة ضخمة عند مقر امن الدولة بمدينة نصر - وحلمي من كذا سنة من ساعة ما كنت بعدي وهما لسة بيبنوا المبني اني ادخل أشوفه من جوة .. افتكرت انها مظاهرة شغالة من بدري وان انا اللي قريت الخبر متأخر فسخنت وكلمت أمل شرف قالت لي ان الناس هناك وكلمت احمد طاحون عشان هو اللي بعتمد عليه يحشد الناس بتوع مدينة نصر ... والناس في الميكروباص لما لاقوني بتكلم عن حصار امن الدولة كانوا متحمسين جدا ... المهم رحت مالاقيتش أى حد خالص وكان منظري وحش فنزلت من الميكروباص عشان ادور على الناس

ملقيتش حد خالص , لفيت حوالين القسم , قلت يمكن  الناس جاية في السكة أقابلهم أستناهم وأبقى شفت اى تحركات مريية خصوصا ان الخبر كان بيقول ان فيه ملفات بتتحرق وانا مش شايف اى دخان او اى تجمع .. وانا بلف حوالين القسم كلب مسعور كان عاوز يعضني لولا راجل كان قاعد جنبه ومولع نار وبيتدفى مسكه عشان مايجريش ورايا وبعد ما عديت لقيته جاى ورايا فمسكت له طوبة وخوفته فماجاش ووقفت ما بين قسم مدينة نصر تاني ومعسكر الأمن المركزي مش لاقي مواصلات تروحني - لأني كنت اتخنقت وقررت أروح .. كلمني عمرو اسامة ولقيته بيقول احنا مجموعة جاية من التحرير وفعلا جه وجه معاه شوية شباب مش أكتر من 5 وجه قدهم تقريبا شباب من مدينة نصر كلنا جايين على الخبر في الفيس بوك واكتشفنا ان الخبر حركة سخيفة من شخص مش عارفين هو مين لحد دلوقتي

وقفنا حبة عند بتاع العصير نراقب الوضع .. من بعيد لقينا عربية اتاري جت وقفت جنبنا شوية قلنا بتراقبنا عشان تعرف ناويين على إيه .. بعدها بشوية عدا موتوسيكلين من بتوع الشرطة لكن لونهم ولون لبس ركابهم أسود غامق حتى انا تخيلت انها ممكن تكون قوات خاصة تبع مقر أمن الدولة طالعة تضرب علينا نار وتجري لكن عدوا من غير ما يعملوا حاجة وفوجئت وراهم بموكب عربيات وحراسة ولاسلكي فقلت ده حد معدي واكتشفنا بعد كدة ان ده كان موكب محمود وجدي وزير الداخلية اللي مكانش لسة حد مسك مكانه

المهم اتفقنا نروح ونرجع لهم بكرة وروحت وانا بسب وبلعن اللي اخترع خبر وجود مظاهرة بالليل .. نمت صحيت تاني يوم كان عندي مفروض دورة تدريبية في حزب الغد الساعة واحدة وانا راكب ورايح طلعت حرب طقت في دماغي فكرة قلت انها حتبقى مفيدة جدا

مقر أمن الدولة بتاع مدينة نصر في موقع تحت احتلال الشرطة بشكل كامل ... قصاده على الشمال قسم شرطة تاني مدينة نصر وجنب القسم معسكر امن مركزي وجنب الأمن المركزي نادي ضباط الشرطة ... يعني اى محاولة لإقتحام المقر ده في أى وقت قبل أوأثناء أوحتى بعد الثورة كان محكوم عليها بالفشل الذريع لأن التحصينات بتاعته قوية جدا ووجوده وسط كل المنشآت دي معناها أنك مضطر تهاجم القسم وتهاجم معسكر الأمن المركزي عشان تعرف توصل لأنك تهاجم مقر أمن الدولة

الفكرة اللي جاتلي هي أني أروح لمأمور قسم شرطة تاني مدينة نصر وأقنعه أنه يمنع ضباط القسم من الاشتباك مع الناس لما ييجوا يحاصروا مقر أمن الدولة ... كان الفايدة من كدة هي أولاً : تأمين ضهر المتظاهرين من ناحية القسم ,, ثانياً : اضعاف قوة المقاومة من أمن الدولة لو كانوا حاولوا يقاوموا ,, ثالثاً : الحفاظ على القسم لأنه على حسب معلوماتي مش معروف عنه أنه متورط في أى عمليات تعذيب او ما شابه

قررت بدل ما أروح الدورة التدريبية متأخر أرجع تاني مدينة نصر ورحت فعلا على القسم وطلبت مقابلة المأمور .. قالوا لي المأمور في أجازة ودخلوني مكتب ضابط صغير قلت له فيه مظاهرة كمان ساعتين ضد امن الدولة وانا بطلب من ضباط القسم انهم ما يتدخلوش لحماية مقر أمن الدولة عشان ما يبقاش فيه رد فعل من الناس ضد القسم وهما مش جايين له
قعد يكلمني عن التخريب وان خلاص طلع قرار بحل جهاز أمن الدولة وان الضباط مش موجودين جوة من الساعة 11 الصبح وسلموا المكان للجيش وان مفيش منطق بيقول أنهم حيستنوا لحد دلوقتي عشان يحرقوا الورق وانهم اكيد حرقوا الورق من اول ما مبارك تنحى ان مكانش قبلها ... بعد كل الكلام ده مع الضابط وزمايله قلتله عموماً أنا بلغتكم وانتم أحرار وسبته وخرجت برة القسم ووقفت قصاد باب القسم شوية لقيت أمين شرطة بينده لي وبيقول لي حضرة الضابط عاوزك .. رجعت لقيت ضابط كان لابس مدني كان موجود برده في اوضة الضابط التاني بيقول لي اتفضل معايا وطلعنا فوق في مكتب رئيس المباحث المقدم أحمد هيبة

المقدم أحمد هيبة اتعامل معايا بإحترام جدا بس حسيت طول الوقت أنه بيحاول ياخدني على قد عقلي ويقنعني اني أكلم الناس اللي جاية تتظاهر عشان مايجوش لأن المقر خلاص بقى تحت سيطرة الجيش .. كانت سلمى عقل وصلت وخليته دخلها معانا المكتب وقعد يحلف انه بيراعي ربنا في شغله وان اهالي المنطقة بيحترموه لأنه بيعاملهم كويس وان الرتب الكبيرة محتاجة تتغير عشان معاملة الشرطة للناس تتغير وان هو بيتقال عليه انه طيب زيادة مع الناس .. كان له صورة بياخد نيشان أو بيتكرم من مبارك وانا ببص عليها قال لي انا مش عاوز أشيل الصورة دي عشان صعبان عليا ومش حتتكرر .. اتكلم كتير جدا عن أنه ملوش دعوة بالسياسة وان له اصدقاء سياسيين وفنانين كتير وانه بتاع شغله وبس وأنه يوم 28 يناير كان بيأمن المسيرة اللي طلعت من عند جامع رابعة لحد العباسية وانه انضرب عليه غاز مع الناس واتخانق مع بتوع الأمن المركزي .. طبعا أنا كنت بين التصديق والتكذيب وعرضت عليه يقول الكلام ده في الإعلام عشان يساهم في حملة إعادة العلاقة الكويسة بين الشعب والشرطة لكن هو قال انه يخاف يقول الكلام ده وأنه ملوش دعوة بالسياسة .. وهو برده اتكلم عن أن ضباط الشرطة كلهم أكتشفوا أن ملهمش تمن عند الحكومة وانهم أول ناس ضحت بيهم وبحياتهم وأنا اتكلمت عن اللي حصل في قسم سيدي جابر وغيره من الأقسام المشهورة بالتعذيب

المهم كانت الساعة جت تلاتة وربع فأستأذنته وقلت له اني أوعده محدش من الناس اللي جايين لأمن الدولة ييجي قريب من القسم طول ما القسم مش بيتدخل بينهم وبين أمن الدولة وهو وعد ان ضباط القسم حيفضلوا بعيد عن المظاهرة

بكرة بقى أحكيلكم حصل إيه بداية المظاهرة والاقتحام ورجوعي البيت
Post a Comment