Monday, May 28, 2012

عن الموجة الثورية التالية واقتراحي للمجلس الرئاسي

عن الموجة الثورية التالية واقتراحي للمجلس الرئاسي

ربنا يشهد أننا تعبنا في الإنتخابات وقبلنا بيها برغم تحذيرات ومزايدات كتير ومن الأول قبلنا بخريطة الطريق اللي حطها المجلس العسكري وقلنا – كشعب - نعم في الاستفتاء ومشينا في المرحلة الإنتقالية بهدوء بقدر الامكان عشان نجنب مصر طريق الفوضى ويحصل تسليم سلمي آمن للسلطة ولكن المجلس العسكري للأسف اختار طريق الدم

كتبت من سنة – والكتابة هي كل ما أملك – ضد الخروج على شرعية الجيش وكتبت عن ضرورة المشي في الطريق السلمي لآخره ورفضت أى دعوات للعنف وحذرت من فشلها لإني كنت شايف خطورة الدخول في مرحلة فوضى واسقاط قيادة الدولة من غير بديل ومكنتش مقتنع بفكرة مجلس رئاسي يتم تشكيله في غياب القوى الأساسية السياسية في مصر

لكن المجلس العسكري بإعلانه تزوير الإنتخابات لصالح العبيط أحمد شفيق وضع نفسه في آخر خندق ضد الثورة – التزوير في المرحلة الأولى عليه أدلة كتير ممكن القضاء ميقبلش يناقشها لكن الشعب صاحب السلطة فاهم وعارف كويس كم التلاعب والتزييف اللي حصل

ممكن انت تكون وصلت للقناعة بأن مفيش فايدة قبلي أو توصل لها بعدي – مش مهم – المهم أن طريق التغيير الديمقراطي أتقفل أو يكاد – فاضل بس خطوة التزوير ضد محمد مرسي واعلان نجاح شفيق
الصراحة كنت متوقع لو فاز شفيق بنزاهة أن البلد تهدى شهرين تلاتة لحد ما يبدأ يعك والدنيا تتقلب ضده تاني – لكن الفوز بالتزوير مش حيدي فرصة للبلد تهدى ولا الميادين تفضى ,, كنت متوقع قراراته وهو رئيس ناجح بنزاهة حتكون كافية أن الشعب يتقلب عليه

لكن واضح اننا حنقلب عليه قبل ما يحلف اليمين اصلا

مش عارف فيه موجة اعتقالات جاية ولا لأ – مش خايف منها لو جت – انا مش احسن من اى حد استشهد – ولو اتحبسنا فأنا شخصيا جربت الحبس وعارف ان محدش يقدر يكسر ارادتي ولا ارادة الناس بالسجن
حيحبسوا ألف – عشرين ألف – ميت ألف؟ – محدش حيقدر يحبس الملايين اللي حتملى الميادين – لو حد كان يقدر كان مبارك وحبيب العادلي قدر

حيقتلونا ويسحلونا ويدوسونا بالدبابات؟ برده مش حيقدروا علينا وكل واحد حيموت حييجي مكانه ألف غيره – مشكلتهم الاساسية اننا جربنا قبل كدة ومع شفيق بالذات

والله كنت طول الوقت مرعوب من السيناريو ده – مصر ما تستاهلش كدة – مصر كانت تستاهل نبنيها ونشتغل عشان نقويها ونطهرها من الفساد ونعالجها من الفشل ,, مصر تستاهل مجهود كل واحد مات او فقد عينه او اصبح عاجز – لكن المجلس العسكري اختار طريق الدم .. سميها حرب أهلية .. سميها اى اسم ... المهم انه اختار انه ميسلمش السلطة لمدنيين

الجديد المرة دي أن عندنا كثوار خبرة سنة ونص من الفشل اللي لو متعلمناش منه نستاهل نتحرق في الأفران اللي اتكلم عنها واحد من المجلس العسكري قبل كدة

الجديد المرة دي ان عندنا شخصيات معروفة بالاسم تقدر تشكل المجلس الرئاسي اللي بقاله سنة ونص مجلس وهمي خيالي مكنش ينفع حد يشكله على مزاجه ويتجاهل بقية تيارات المجتمع – أخيرا بقى عندنا أوزان نسبية على الارض نقدر نشكل بيها حاجة حقيقية

عندنا : البرادعي – حمدين صباحي - أبوالفتوح – عمرو موسى – أبواسماعيل – خيرت الشاطر

كل واحد من دول بيعبر عن تيار وقوة تصويتية أو ثورية أو سياسية حقيقية .. والتوازن بين التيار الاسلامي (السلفي \ الأخواني \ المعتدل ) والتيار المدني ( الليبرالي \ المحافظ \ الاشتراكي ) مهم جدا عشان التوافق

وجود عمرو موسى بصفته ممثل التيار الليبرالي ( الوفد – الغد – الجبهة – المصريين الاحرار ) في الانتخابات الرئاسية وبصفته أحد الوجوه المحافظة اللي ليها مصداقية في الشارع ووجوده في المجلس الرئاسي حيطمن الناس الميالين للجيش انه مش مجلس ثوري اهوج عميل ولكن مجلس بيعبر عن أغلب المصريين

وجود أبواسماعيل بصفته ممثل التيار السلفي و لو التيار السلفي عنده شخصية أكتر تعبيرا عنه ممكن يحطها

وجود خيرت الشاطر بصفته محرك الأخوان اللي انا متأكد مش حينزلوا الشارع غير لو سقط محمد مرسي – وقبل ما تتهمهم بالإنتهازية شوف كل الباقيين حتلاقيهم ليهم مواقف مشابهة – ده وقت الاتحاد ضد النظام السابق مش وقت الخلافات

أعتقد رغم كل الخلافات السابقة ان تجمع الأسماء دي في مجلس واحد حيحط عليهم مسئولية ادارة الموجة التانية من الثورة وحيجبرهم على الاتفاق على الخطوات الأساسية

بكرر تاني – معرفش هل حتبقى فيه موجة اعتقالات جاية ولا لأ – معرفش حكون فيها ولا حيركزوا على النشطاء اللي ظهروا وقت الثورة بقوة – معرفش امتى حتبدأ المليونيات في غزو الميادين لخلع شفيق .. لكن متأكد أن محدش يقدر يحبس الملايين ... ومتأكد اني لو دخلت السجن حلاقي شباب أصغر مني بكتير هما اللي حيخرجوني منه بعد مدة صغيرة

بحاول مكونش مأفور وفعلا مش بمثل خالص ولا بدعي بطولة ... دي رؤيتي بكتبها من دلوقتي عشان لو مكنتش موجود وقت ما ده يحصل تكون مطروحة للنقاش
Post a Comment