Thursday, May 31, 2012

خواطر عن الثورة في عهد الرئيس شفيق

استمرار الفترة الانتقالية لكذا سنة قدام لما شفيق يفوز ليه فوايده برده ,,, خلي عملية تنفيض المجتمع وهدم مقدساته القديمة تاخد وقتها

الصراع السياسي المستمر بيولد صراعات اجتماعية بين الأجيال القديمة والأجيال الجديدة وبين الأفكار القديمة والأفكار الأحدث , مجتمع بيعاد تشكيله

مع الناس اللي حيقتلهم شفيق حتتولد ثورات جديدة على الأفكار الغبية اللي وصلتنا لكدة, أفكار الأجيال اللي أتولدت وعاشت في ظل عبودية الدولة

شفيق حيكون رئيس معدوم الشرعية لنظام بيحارب للبقاء , وجوده في حد ذاته حيولد اضطرابات سياسية واجتماعية عنيفة مستحيل القضاء عليها

انتهاء المرحلة الانتقالية كان مفروض يصحبه انسحاب الجيش من المجال العام , السياسي والأمني، وجود شفيق معناه استمرار الجيش واستمرار المرحلة الانتقالية

الشرعية لاتكتسب من التلاعب في صناديق الانتخاب، الشرعية تكتسب من الرضا العام عن نظام الحكم وده مش حيتوفر لشفيق ولو وقف على حواجبه

الوسائل والأفكار اللي وصلت جيلنا للثورة مستحيل إبطال عملها لإنها مرتبطة بتطور البشرية ، الإلتفاف حولها حيولد صدامات أوسع وأشرس

ممكن يكون الشعب رافض للتنظير النخبوي الثوري وحاسس أن الثورة تم احباطها ،لكن محاولة النظام القديم لإلغاء مكتسباته من الثورة حتؤدي لثورات أصغر

على سبيل المثال القمع الأمني أصبح غير مقبول شعبيا , أقسام الشرطة اللي حتمارس التعذيب حتتحرق ، ببساطة وبدون تنظير

شفيق مش مجرد شخص أهبل لكن واجهة لمؤسسات فاسدة قمعية حتحاول بكل قوة تستعيد السيطرة على المجتمع وحتفشل وحتلاقي مقاومة عنيدة

تم استغلال فترة حكم المجلس العسكري لتشويه الثورة واتهامها بأنها سبب خراب البلد , وكان الحل المطروح هو عودة النظام القديم

والشعب حيكتشف بعد عودة شفيق للسلطة وفشله في قمع المطالبين بالتغيير أن الحل مش رجوعنا للماضي ولكن بالقبول بالتغيير, حندفع تمن عالي

مش شايف طريقة تقنع الناس أنهم يوقفوا مظاهرات ضد شفيق لو كسب ومظنش رد فعلهم على قتل واعتقال زمايلهم حيشابه ردهم على المجلس العسكري

عدد المظاهرات حيكون قليل لكن مش حينتهي والناس حتعند وشفيق حيستخدم القوة فالمظاهرات حتزيد والصدامات تزيد

Post a Comment