Monday, May 14, 2012

عزيزي الناصري بشرطة .. أقبل توبتك

عزيزي حمدين صباحي .. أحترمك كثيرا وأقدر نضالك رغم اختلافي مع توجهك الناصري القومي العربي .. أعلم أنني لن أعطيك صوتي يوما ما ... ليس بسبب الخلاف الفكري معك ولكن لأنني نظريا سأعطيه إياك فقط في حالة دخولك الإعادة أمام أحد مرشحين الفلول وهو ما أعلم أنه مستحيل في أرض الواقع كما أنني أعلم أنه في الإنتخابات التالية سوف يكون هناك من المرشحين بالتأكيد من يعبر أكثر - منك ومن مرشحي في هذه الإنتخابات الدكتور عبد المنعم أبوالفتوح - عني وعن أفكاري الليبرالية

ورغم أنني لن أعطيك صوتي في الانتخابات الحالية أو التالية إلا أنني أرغب في أن أوجه لك بعض الأسئلة كمواطن مصري تتطلع لأن تخدمه في موقع رئيس الجمهورية وسوف أظل مواطنا إن فزت حتى ولو لم أعطيك صوتي وسترى وأنت تقرأ السطور التالية أن الهدف منها ليس التجريح أو التشكيك فيك بل الهدف منها هو التوصل لتوافق يخص بناء المستقبل والتعلم من الماضي

سيدي الفاضل أنت تقدم نفسك على أنك مرشح ناصري , أى أنك تؤمن بالفكر القومي العربي - الذي أسسه الزعيم عبد الناصر وكان مخلصا ثم سار على دربه القتلة صدام حسين والقذافي وحافظ الأسد الذين أذلوا شعوبهم وأفقروها وهزموها - ولكنك في الوقت ذاته تعلن رفضك لوضع معارضيك في السجون كما أنك - على حد علمي - تؤمن تماما بآليات الليبرالية السياسية من تعدد حزبي وتداول سلمي للسلطة والفصل بين السلطات ... يمكنني هنا يا سيدي أن أصفك بأنك مرشح "ناصري بشرطة" .. وصدقني هي ليست سبة أو نقيصة بل هي قيمة عليا يجب أن تحترم هي قيمة التعلم من أخطاء الماضي والقدرة على التطور الفكري والسياسي

تقول أنك ناصري وتعلن أنك لاتؤمن بنظام الحزب الواحد ، ولا بتأميم الملكيات الخاصة ,, إلى آخره مما أرتبط في أذهان الناس من عيوب الحقبة الناصرية ، أنا لاأسمي هذا تلونا أو نفاقا بل تطورا فرضه التاريخ , أصدق أنك صادق , ليس لأنك خدعتني وليس لأنني متسامح بشكل زائد عن اللزوم بل لأن التطور هو أصل الأمور والتعلم من أخطاء الماضي ونبذها هو سبب بناء الحضارة الانسانية أصلا ,, أنت أقرب لي لأنك ناصري بشرطة ولو كنت ناصري خالص تحاول إعادة إحياء نظام الرئيس عبد الناصر كما كان بكل عيوبه وأخطائه لوصفتك بالجنون ,, ولكن هنا تبرز قيمة التوافق والتسامح والتعالي عن ضغائن الماضي حتى نستطيع أن نبني سويا وطنا جديدا يضم كلا منا ,, نتعاون ونختلف وتتصارع رؤانا السياسية ولكن في إطار القانون والدستور وحقوق الانسان

السؤال الآن إذا كان من حق الناصريين اليوم أن يعلنوا تبرؤهم من جرائم عبدالناصر - لا أستطيع أن أعتبر بناء نظام حكم عسكري وتعذيب المعتقلين في المعتقلات واعدام أصحاب الرأى المخالف لرئيس الجمهورية أخطاء بل هي جرائم مكتملة الأركان - وتمسكهم بإنجازاته التي لا يغفلها منصف ، فلماذا ينكرون حق التطور الفكري على الأخوان أو غيرهم؟ لماذا يستخدم البعض مصطلحك "أخوان بشرطة" وكأن الإنتماء لجماعة الأخوان جريمة في ذاته تستحق العزل السياسي؟

أدرك ان للأخوان أخطائهم وجرائمهم أيضا ولكنني أعلم أن أعداد من قتلهم النظام الذي أسسه الرئيس عبدالناصر لا يمكن أن تقارن بأى خطيئة سياسية للأخوان كما أعلم أن جرائم الارهاب التي أرتكبها ارهابيون اسلاميون تتحمل الدولة التي أنتجتهم جزءا كبيرا منها ,, ومع ذلك فأنا أقبل تطهرك من دم هؤلاء ولا أقبل أن يحملك أحدهم بجريرة أخطاء عبد الناصر ودولته كما أقبل ألا أحمل أبوالفتوح بأخطاء البنا وجماعته

الحقيقة أنني أصدق أن عبد المنعم أبوالفتوح يحاول الوصول لحلول وسطى تجمعنا جميعا , تحقق أهداف الثورة وتتوافق مع قواعد الليبرالية السياسية وحقوق الانسان ولا تفقد في نفس الوقت طابعها الاسلامي المحافظ وتضع هدفها الأساسي محاربة الفقر ونشر العدل واعادة تأسيس دولة قوية تعيد لمصر ريادتها الاقليمية والعربية ؟ ولا أرى في كل مافات تضارب 

أنا أصدق عبد المنعم أبوالفتوح كما صدقت حمدين صباحي ولا أعتبر أن ذلك سببه سذاجتي المفرطة ولكن تأسيسا لمستقبل يجمعنا جميعا ولا يحملنا مالا طاقة لنا به من أخطاء الماضي

أحمد بدوي 14 مايو 2012
Post a Comment