Sunday, April 5, 2009

حوار أحمد منتصر معايا - أبريل 2009


حوار و تقديم أحمد منتصر 
============== 

أحمد بدوي شخصية تلقائية على الفيس بوك. تحس وإنت بتشوف بروفايله يوميا إنك قدام واحد بيفضفضلك بمكنونات صدره وواثق فيك. لذا ناس كتيرة جدا بتحبه. وحتى المتخانقين معاه بيقدروه. ف الحوار ده كشفلنا عن مفاجأة أول مرة يقولها وهيا إنه بيفكر جديا يغير من مجال شغله. كمان اتكلمنا عن الليبرالية إللي بدوي ليه رؤية مستقلة فيها واتكلمنا كتير عن صحاب بدوي إللي بيعزهم أوي وعن حياته الشخصية. 

- بدوي باشا بنلاحظ إنك صريح جدا وبتعبر عن كل ما يجيش بصدرك ف بروفايلك ع الفيس بوك فهل بتخجل من إن ناس كتير تعرف عنك تفاصيل شخصية؟ 

من فترة بقيت بحس بارهاق شديد من كتر المعارك اللى بخوضها على الفيس بوك من غير عائد حقيقى و حسيت أن مش كل الناس لازم انها تعرف عنى كل حاجة فبقيت أحذف الناس اللى مش قادر أنى أتعامل معاهم كأصدقاء ... ده مش معناه عدم احترام ليهم او تقليل من شأنهم ... بس فعلا لو كل الطاقة اللى بتروح منى فى مناقشة عقيمة (محدش ناوى فيها يغير وجهة نظره ) و ماحدش حيقراها بتروح فى عمل مفيد كنت حغير حاجات كتير 


- مين أقرب صحابك ع الفيس بوك ليك؟ 
أقرب أصحابى على الفيس بوك مش شخص بعينه لأن كل فترة بتحصل عملية لخبطة و أصحابى بيتخانقوا معايا و بيقاطعونى و اللى بقاطعه بقاطعه نهائيا 

كان زمان هانى الخياط و شهدان أبو شادى و بعدها د.منال فهمى و محمد زكى الشيمى و دلوقتى مايكل نبيل و انت و باهر ( واضح ان الحالة فى تدهور ) 

- لاحظنا وخصوصا ف الفترة الأخيرة إنك بدأت تحذف ناس من قايمة الفريندز عندك ليه؟ 
أنا من أول ما دخلت على الفيس بوك فى 2007 و أنا كل فترة بعمل عملية مراجعة للستة اصدقائى و أشوف البروفايلات الميتة او الناس اللى مفيش بينى و بينهم اى علاقة و أحذفهم عشان العدد يفضل معقول 

بس من فترة بقيت بحس بارهاق شديد من كتر المعارك اللى بخوضها على الفيس بوك من غير عائد حقيقى و حسيت أن مش كل الناس لازم انها تعرف عنى كل حاجة فبقيت أحذف الناس اللى مش قادر أنى أتعامل معاهم كأصدقاء ... ده مش معناه عدم احترام ليهم او تقليل من شأنهم ... بس فعلا لو كل الطاقة اللى بتروح منى فى مناقشة عقيمة (محدش ناوى فيها يغير وجهة نظره ) و ماحدش حيقراها بتروح فى عمل مفيد كنت حغير حاجات كتير 

فيه شخص معين أنت تعرفه و انا كنت بعتبره نموذج للمحاور الاسلامى المحترم اللى ممكن نتعلم من بعض كتير بس لما لقيته بيتجنى عليا و واخد الموضوع على أنه خناقة زهقت و فضلت أن يتقال عليا انى بهرب من مواجهته احسن ما احرق دمى كل يوم 

- ماذا يعني الفيس بوك ف حياة أحمد بدوي؟ 
الفيس بوك هو اللى عرفنى على أغلب أصحابى الحاليين 
الفيس بوك هو اللى خلانى اقابل فى الحقيقة ناس كتير جدا مكانش فيه بينى و بينهم اى لينك 

لو تفتكر ان انا كنت بزور مدونتك زمان قبل ما نلاقى بعض على الفيس بوك و ناس تانية زى حفصة و مايكل نبيل و غيرهم 
الفيس بوك هو اللى وصلت عن طريقه لوظيفتى الحالية 
و هو السبب فى شهرتى من قبل حبس ستة ابريل من ايام ما عملت جروب مش عاوزين جمال مبارك و حبسى فى 6 ابريل كان بسبب مباشر لنشاطى على الفيس بوك 

الفيس بوك كان موضوع أول حوار أتكلم فيه على قناة فضائية دينية من سنة تقريبا 
الفيس بوك عليه أغلب كتاباتى و لو اتقفل اغلب اللى كتبته السنين اللى فاتت حيضيع 

فى النهاية الفيس بوك مجرد وسيلة اتصالات بس شاملة و مليانة وسائل تحفيز للخيال و الابتكار 


- طيب لو إرهابيين خيروك بين الحاجتين دولا: لإما تبقى زيهم لإما تلغي حسابك ع الفيس بوك تعمل إيه؟ 
لو ارهابيين خيرونى بين انهم يقتلونى و بين انى أعمل حاجة مش عاوز أعملها - أيا كانت - حفضَّل أنهم يقتلونى على طول 

يا بنى أنا بتمنى الموت من زمان بس يكون موت سريع من غير تعذيب 
:) 

انا جاتلى زمان تهديدات كتير بسبب جروب مش عاوزين جمال مبارك بس اللى يعرف حاجة يا ريت يعملها و يريحنى 


- ليك صديقات بنات كتير ع الفيس بوك وبالرغم من كده حياتك العاطفية خاوية فهل عمرك ما زبطت بنت من ع الفيس بوك وقابلتها وكده؟ 
أولا بلاش قر يا فقرى 

ثانيا أنا قابلت ناس كتير جدا من الفيس بوك خلال السنة اللى فاتت بعد ما طلعت من السجن ستات و رجالة 

و حياتى العاطفية مش خاوية ولا حاجة ... بالعكس دى معقدة بطريقة لو حكيتهالك مش حتصدق 

كفاية أنى أقول أن أول علاقة حب حقيقية أدخلها فى حياتى كانت بسبب الفيس بوك و بعد الخروج من الحبس 

و البنت اللى قلت أنى بحبها كنت قابلتها فى الحقيقة قبل ما تبقى صاحبتى على الفيس بوك 

ده غير قصة تانية مش ححكى عنها دلوقتى عشان معرفش نهايتها حتكون ايه 

اللى أقدر أقوله ان 6 أبريل 2008 يوم غير مسار حياتى كلها أو بمعنى أصح سرعها أوى 

- ذكرت كذا مرة ف نوتاتك وبروفايلك إنك حبيت واحدة لمحتلها إنك معجب بيها فمتجاوبتش معاك فهل حييجي وقت تصارحها بحبك ليها ولا خلاص كبرت نافوخك؟ 
بص ... هو الموضوع عدا بكتير مرحلة التلميح و برده أنتهى بالرفض 

و أنا من النوع اللى كرامتى بتنقح عليا اوى ... خصوصا ان ده كان حب من اللى بييجى من غير مناسبة و برغم اختلافات كتير 

يمكن لو كان فيه حب من الطرف التانى كنا عدينا الخلافات دى ... لكن ماينفعش تبنى علاقة ناجحة و صحية و تعيش على حب من طرف واحد 


- لاحظنا من صورك على بروفايلك إنك اتحمست من تاني للعمل السياسي بعد الإفراج عن أيمن نور فهل بتفكر تنزل تاني الشارع تمارس سياسة؟ 
أنا متوقف عن ممارسة السياسة فى الواقع من 2007 تقريبا 

آخر نزول ليا كان فى 6 أبريل 2008 بس أنا قبل 6 ابريل بفترة طويلة كنت مجمد نشاطى فى الشارع و مركز على التوعية السياسية عن طريق الانترنت 

بعد خروج الدكتور أيمن حسيت بفرحة كبيرة جدا و انتعاشة أمل بأن المستقبل ممكن يبقى فيه احتمالات جديدة لمصر 

طبعا أنا معترف بأن الكلام ده فيه نوع من النظرة الطفولية شوية لأنى فى خلال خمس سنين من السياسة عرفت أن مسار الأمور دايما أكبر من قدرة شخص واحد على التحكم فيها و لو كان حسنى مبارك أو حتى جورج بوش 
========= 

لكن بعد خروج الدكتور أيمن بفترة بدأت أعيد تفكير فى مستقبلى العملى 

و يمكن دى تبقى أول مفاجئة ( كل الناس يعرفوها تقريبا ) أقولها فى الحوار ده بأنى أخذت قرار بتحويل مسارى المهنى من الهندسة اللى مش بحبها لمجال حقوق الانسان بشكل احترافى بس بعد فترة تحضير 

و فعلا أخدت رأى ناس كتير من المشتغلين فى المجال ده و رأى ناس زمايلى فى الشغل الحالى و الآراء المؤيدة كانت مقنعة أكتر بكتير من الآراء الرافضة .. هى خطوة فيها نسبة مخاطرة الى حد ما بس كل اللى مأخرنى عنها هو الكسل مش أكتر .... الكسل عن مواجهة عاصفة الرفض اللى متوقعها فى البيت عندنا 


- بعض الناس ع الفيس بوك متعرفش إنك اتمسكت لمدة شهر تقريبا يوم 6 أبريل فإيه إللي استفدته من تجربة الاعتقال؟ 
تجربة الحبس لمدة شهر 

(1 كسرت ادمان الانترنت و عرفت انى ممكن أعيش بسلام من غيره 
2) عرفتنى عن قرب و بصورة مباشرة على شكل الحياة بين أنماط مختلفة مستحيل كانوا حيجتمعوا فى مكان واحد غير فى سجن سياسى 

الملحدين المتحررين لأقصى الحدود و الاسلاميين اللى عايشين فى عصور الرق و بيع العبيد و الاسلاميين المحترمين العاقلين و بين اللى داخل يتاجر بقضية السجن و يكسب له قرشين و شوية شهرة و ناس عادية خالص و هما دول كانوا أقرب الناس لقلبى 

أكيد التفاعل و الدربكة بين كل دول أفادنى جدا و غير فيا حاجات كتير 

3) ما أقدرش انكر الشهرة و تعاطف الناس معايا بعد الحبس 
خصوصا لأنى كنت كاتب نوتة مخصوص يوم 5 أبريل بشرح فيها موقفى كله كأنها رسالة وداع أو وصيتى لو اتحبست 

4) فى نفس الوقت شخصيتى اتشرخت جامد بعد ما خرجت و كل أصدقائى شافوا ده بعينهم و كتير جدا منهم بعدوا عنى أو أنا بعدت عنهم لأنى بقيت عصبى بصورة وحشة 

- أجب بتعليقات مختصرة سريعة على الأسئلة التالية : 
- مش عاوز تغير اسمك؟ 
لأ .. أبدا .. أنا بحب اسمى 

- اتمنيت إيه ف عيد ميلادك إللي كان الشهر إللي فات؟ 
اتمنيت أن كل صحابى يتجمعوا فى اليوم ده و أصالح كل اللى اتخانقت معاهم بس محدش من اللى متخانق معاهم جه و الجو كان تراب 

بس كان يوم لطيف عملته فى ساقية الصاوى وجه فيه مايكل نبيل و توفيق الغواص و هانى أنور و التلاتة دول من أقرب الناس لقلبى و جه كمان صاحبى عمرو عز و مهندس زميلى فى الشغل ..... أنت عارف انى بحب أعرف زمايلى فى الشغل على الساقية و نشاطاتها كنوع من التثقيف ؟ 

- متصور إنك حتعيش لحد سن كام؟ 
بسبب صحتى 50 - 55 بالكتير - لو ما اتقتلتش قبلها 
بس فعلا مش متخيل انى ممكن أفضل فى الدنيا دى 20 - 30 سنة كمان 

- نفسك تغير شكلك؟ 
نفسى أعمل عملية ليزك و أبطل ألبس نظارة .. و ممكن أصغر مناخيرى 

- بتقرا كام كتاب كل شهر؟ 
تلات أربع كتب فى الشهر بشكل متوازى 
بس الموضوع مش بالكمية 
أنا عندى ميزة أنى بقرا فى المواصلات و بعد الشغل ساعات بروح مركز الأندلس أقرا فى المكتبة بتاعته و ساعات بروح اقعد فى الساقية و اقرا 

دلوقتى معايا كتاب (صحوة النوبة) لحجاج أدول و رواية ( الجنرال فى متاهته) لجابرييل ماركيز و كتاب (طبائع الاستبداد للكواكبى)ء 
و الناس حتتغاظ لو عرفت ان أغلب الكتب اللى بقراها بتيجى لى هدايا أو سلف 

- لو اتجوزت وخلفت حتسمي ولادك وبناتك إيه؟ 
مش عارف .... أكيد حنختار الأسامى أنا و مراتى سوا - ده لو اتجوزت 

- نفسك تستقر خارج القاهرة؟ 
لأ .. فكرت أهاجر السودان و أعمل مشروع مد ثقافى مصرى هناك بس كالعادة مفيش حاجة عملتها 

- إيه المكان إللي بتحس فيه إنك مرتاح جدا؟ 
زمان كنت بحب اوى أقعد فى الجامع و أقرا قرآن لوحدى بعد الفجر .. و كنت بحب أروح مكتبة مركز الأندلس ... بس تعب المشوار من الشغل لهناك و من هناك للبيت خلانى قللت الموضوع ده 

عموما بحب القعدة لوحدى 

- إنت زرت تركيا من مدة بسيطة نفسك تزور بلاد تانية إيه؟ 
نفسى أزور ايطاليا و فرنسا و السودان و أمريكا 

- يقال إن مرتبك 1200 جنيه ف الشهر! 
زوده شوية 

- فكرت من مدة بسيطة إنك تجمد حسابك ع الفيس بوك فهل لو كل صحابك وحبايبك ناشدوك متعملش كده حتنزل عند رغبتهم؟ 
أنا عملت خطوة جزئية بأنى بقيت مش بحتفظ بكل الناس فى لستة الأصدقاء و اللى يقل أدبه عليا بعمل له بلوك عشان أعصابى ما تتحرقش 

و انا بتجيلى الفكرة دى كل فترة - زى فكرة الانتحار و الهجرة - كل ما أدخل فى معارك مالهاش معنى و أتعرض لضرر معنوى 

زميل لى فى السجن قال لوالدتى أنها غلطت فى حقى بأنها طلعتنى متربى 

و ما صدقتش كلامه غير لما جربت بنفسى بأنى لما بحتاج أكون قليل الأدب عشان آخد حقى مش بعرف 

- قولي رأيك بصراحة ف الأسماء الآتية: 
- مايكل نبيل. 
واحد قلبه نقى و عقله ذكى و فعلا حيبقى له تأثير مهم فى مستقبل مصر 

- إسماعيل النجار. 
ليبرالى لا يهادن 

- محمود صابر. 
محمود علاقتى بيه غريبة جدا .... احنا بنتقابل مرة كل كام شهر و عمرنا ما كنا فى دراسة أو شغل مع بعض و مع ذلك بحس أنه من الناس القريبة منى جدا جدا 

- عبد الرحمن الشريف. 
عبد الرحمن لسة اعرفه من قريب و كل فترة بكتشف فيه جانب جديد 
حاليا عاوز أخنقه :)) 

- باهر محمود. 
باهر عنيد و غامض ... اتعلمت منه كتير بس غموضه بيخلينى أبقى حذر ناحيته ... بس برده بحبه كانسان و قريت له قصة قصيرة عجبتنى جدا و متوقع لمجموعته القصصية نجاح باهر على اسمه 

- أحمد زيدان. 
كاتب لا يشق له غبار و عقل فيلسوف منظم جدا جدا 
لو اتوجه لمجال الكتابة حيبقى من كتاب مصر الكبار 

- محمد زكي الشيمي. 
عقل موسوعى و شخصية محترمة و جذابة 
بعتبره مرجعية فى التاريخ و الليبرالية 
بس متخانق معاه بقالى فترة 

- هاني الخياط. 
واحد من اقرب اصدقائى لمدة أربع سنين تقريبا 
غامض - صموت - طيب - أهدافه مش واضحة بالنسبة لى 
متخانق معاه هو كمان 

- أميرة طاهر. 
أميرة برده عرفتها من فترة قصيرة جدا 
فنانة شغلها جميل جدا 
و كتاباتها مؤثرة 
لكن ليها عادة فظيعة فى المواعيد 

- كنت سلفي من كام سنة فهل المرحلة دية من حياتك تركت أثر لحد دلوقت فيك ولا شايف إنك مستفدتش أو خسرت منها أي حاجة؟ 
ماكنتش سلفى بالمعنى المشهور للكلمة .. يعنى مكانش ليا شيخ معين ماشى وراه ولا مجموعة بحضر معاهم دروس ولا الكلام ده 

أنا فى سن 19 تدينت جدا و قربت من ربنا جدا جدا و بالمعنى الشكلى و العميق للكلمة 
كنت بصلى كل الصلوات فى الجامع اللى بعيد عن بيتى بتلات شوارع 
كنت كل يوم بأقرأ القرآن و أقرأ التفسير و بقرأ فى السيرة و التاريخ و الفقه 

أفادتنى المرحلة دى بأنى تأكدت تماما أن مفيش حد فى الدنيا مهما زاد علمه يقدر يدعى أنه معاه مفتاح الجنة او أنه يعرف بالضبط ربنا عاوز ايه 

تفسير ابن كثير لوحده كان بيجيب أكتر من خمس تفسيرات للآية الواحدة و كلها تفسيرات موثوق فيها 
الحوادث التاريخية كلها - كلها بمعنى كلها - مثبتة على سبيل التسهيل بس كل حادثة ليها أكتر من رواية و اكتر من راوى بصور مختلفة 

فبالتالى سهل أوى أن كل واحد يجيب الدليل على كلامه بالصورة اللى تخدم مصلحته أو رؤيته و غيره يجيب الدليل على عكس الكلام ده و ما يبقاش غلطان 

كمان أكتشفت فى المرحلة دى أن الصحابة بشر عاديين منهم العظماء زى عمر بن الخطاب و منهم السياسيين - مع كل ما يلحق بوصف سياسيين من أوصاف ايجابية و سلبية - زى عمرو بن العاص و أن المسلمين هما اللى أصبغوا على تصرفات الصحابة قدسية خاطئة بعد موتهم 

من ناحية تانية تقريبا كل حاجة كنت بدعى ربنا أنه يحققها لى اتحققت ( زى أن الناس تحبنى و زى أنى أشتغل فى مكان كويس ) و لسة شوية حاجات لسة وقتها ماجاش زى الزوجة اللى تحبنى و أنى أموت موتة كويسة 

- بتعمل إيه ع النت غير قعادك ع الفيس بوك؟ 

زمان كنت بدخل مواقع من اياها بس زهقت و بطلت 

دلوقتى ساعات بتابع الأخبار و بتفرج على فيديوهات من اليوتيوب 

للأسف مدونتى أهملتها من فترة طويلة و مكسل انى أرجع أكتب فيها تانى 

- شغلك ف مركز الأندلس بالقاهرة هل أكدلك إن الليبرالية ليها مستقبل ف مصر ولا شايف إن الليبرالية حتفضل فكر النخبة المثقفة وخلاص؟ 
أنا ما اشتغلتش فى المركز شغل رسمى لسة 

و أنا شايف أن الليبرالية ليها مستقبل كبير جدا بين طبقات الشباب و طلبة الجامعة حتى غير المثقفين و غير كدة فالناس العادية كتير جدا منهم بيقبلوا بكتير من مبادئ الليبرالية من غير ما يعرفوا انهم ليبراليين 

حتى فى الأخوان فيه ناس ليبراليين بدرجة من الدرجات و ده مطلوب 

- دايما بتردد إن الليبرالية مش مذهب تقول إيه بقى للناس إللي واخدين الليبرالية مذهب فعلا فبيعملوا دايما عكس ما يقوله الدين أو بيخالفوا على طول الخط عادات وتقاليد المجتمع؟ 
حقول لهم أن التطرف بيولد تطرف و المفروض أن حتى لو التطرف منتشر بين الناس الغير مثقفين فالمثقفين المفروض أنهم يحاربوا التطرف بأنهم يكونوا غير متطرفين فى عرضهم لأفكارهم 

الليبرالية فيها مشكلة و فى نفس الوقت نقطة قوة ... أن ماحدش يقدر يقول على نفسه ليبرالى بعدين يتهم غيره بأنه مش ليبرالى 

الليبرالية مبادئ مفتوحة للجميع ...... فبالتالى اللى بيعمل تصرفات مستفزة للناس بقصد استفزازهم ماحدش يقدر يلومنى على تصرفاته 

أنا ناس كتير بتلومنى عشان بحب أمسك العصاية من النص فى حاجات كتير بس أنا شايف أن الوسطية هى اللى بتخلى كلامى منطقى و مقبول و موضوعى الى حد ما 

عشان كدة كمان لما بلاقى حد بيستفزنى عشان أبقى متطرف أو متعصب و تضيع منى نقطة قوتى - اللى هى المنطق - ببعد عنه و بتجنبه 

- هل شايف إن الناس من حولك متقبلينك ولا بتحس دايما بالوحدة حتى وإنت معاهم؟ 
هو أنا محبوب كانسان طيب بس لما بتكلم عن الدين أو التاريخ الناس يا اما بتهاجمنى يا اما بتتجنبنى و انا عشان اتعودت على ده ما بقيتش أفتح مواضيع للنقاش ممكن تزعل منى حد 

فيه 2 زمايلى فى الشغل أصحابى جدا حذفونى من لستة الأصدقاءعشان اتضايقوا من كلامى عن الظلم اللى اتظلمه البهائيين و حاجات زى كدة و مع ذلك لازلنا أصدقاء فى الواقع برة الفيس بوك 

مش لازم كل الناس تقبل كل أفكارى و توافق عليها عشان يبقى بيننا تواصل على المستوى الانسانى -- بس ادينى قلتها على المستوى الانسانى مش على مستوى الكلام المكتوب 

بالنسبة للوحدة فأنا نادرين أوى الناس اللى فى حياتى اللى مش بحس معاهم بالوحدة 

- الكتاب إللي بتحضرله أبوس إيدك قولي بيتكلم عن إيه عشان إنت قولتلي عليه من السنة إللي فاتت ونفسي أشوفه ولا سر؟ 
أنا مش بحضر لكتاب ولا حاجة ... أنا عندى فكرة كتاب فى دماغى بس ما أخدتش ولا خطوة ايجابية عشان يبقى واقع 

غالبا حيبقى أول كتاب أعمله مجرد تجميع لمقالاتى على مدوناتى و على الفيس بوك 

- هواياتك إيه غير القراءة والكتابة؟ 
بحب المشى جدا و كنت زمان برسم كويس و بحب أسمع موسيقى و بحب الألعاب الاستراتيجية على الكمبيوتر


إزاي نوعّي الناس بأهمية المواطنة هل بخطاب ديني ولا بخطاب علماني بحت؟ 

كل واحد بيستخدم الأسلوب اللى يناسبه و يناسب المتلقى اللى بيوجه له خطابه 

مثلا أنا ثقافتى الدينية لا بأس بها بس مش موسوعية فبالتالى الاستدلال بنصوص مشهورة من القرآن و السنة أمر مرغوب لما أكون بكلم ناس الدين ليه دور قوى فى حياتهم 

بينما فيه ناس تانية مش بتهتم بالدين اوى ممكن أكلمهم عن العدل و الحرية و التسامح و كل القيم دى 

أنا مؤمن أن اللى حيحب ياخذ موقف متسامح و بيحض على الحرية و العدالة من أى دين حيلاقى نصوص كتير و مواقف حتسانده 
بس ما ينفعش يبقى خطابى عن التسامح مع الآخر و كله طالع من وجهة نظر دينية أحادية 

- إزاي ننقد الإسلاميين من غير ما نمس مقدساتهم؟ 


هنا يبقى لازم نسأل سؤال ,,, ايه الهدف من النقد ده ؟؟ و على حسب الاجابة كل واحد حيعرف يلاقى الحدود اللى يراعيها عشان ما يأذيش مشاعر غيره 

أنا مسلم و لكنى لا أقدس التاريخ و بالتالى لما واحد يدعى بأن تاريخ الدولة الاسلامية كان كله عدل و رحمة حقول له لأ معلش فيه مواقف كتيييير جدا ولا كان فيها عدل ولا رحمة و لا حرية 

هو بيدعى كدة لأه عاوز يقنع نفسه او يقنع الناس أن الاسلاميين لو وصلوا للحكم حيحلوا كل المشاكل و حيبنوا دولة مشابهة للدولة الاسلامية الأولى 

و أنا لما بعرض وقائع التاريخ المجهولة عند الأغلبية ببقى قاصد أقول أن يا جماعة الدولة دى مكنتش بالصورة الأسطورية اللى فى بالكم و أنها كانت دولة زى كل الدول فيها العدل و الظلم و الرحمة و القسوة و المساواة و التفاوت الاجتماعى و الحرية و العبودية 

و بالتالى لازم نلغى هالة القداسة اللى بيحاوط بيها الاسلاميين نفسهم و بيصبغوها على كلامهم بالآيات و الأحاديث و غيرها 
لازم نتعامل معاهم على أنهم مفروض يقدموا برنامج سياسى واضح أقدر أتعامل معاه و أرفضه أو أقبله من غير اتهامات بالكفر أو بالفسق 

و للأسف أنا نفسى بقع فى خطأ الانتقاد لغرض السخرية 

و أحيان كتير بنتقد حاجة شايف أنها ملهاش معنى و أكتشف أنها مقدسة عند حد تانى 

زى لما نشرت جزء من كتاب شيعى و اتريقت عليه لقيت صديق لى شيعى زعل جدا و اعتبر ان ده استهزاء بالمذهب الشيعى كله 

أنا ندمت على الكلام ده و قلت لنفسى أن بعد كدة مش حكرر الموضوع ده بالصورة دى .. لكن برده فيه حاجات بتخرم عينى مش بقدر أسكت عنها 

بنحس ف نوتاتك إنك بتحاول تستقل برؤية ليبرالية خاصة بيك هل الوصول للرؤية هو الغاية أم إنك بتعرض رأيك عشان نناقشك؟ 

كل واحد مننا له رؤية ليبرالية خاصة بيه 

مايكل - انت - هانى أنور - محمد زكى الشيمى - أحمد سميح - أنا - وائل نوارة - طارق سلامة - زيدان - أيمن نور - شادى العدل - مريم مراد - وائل شيحة - عبد الرحمن الشريف - أميرة طاهر 

كلنا متفقين على المبادئ العامة و بنختلف فى التفاصيل و ده طبيعى و صحى و مطلوب 

يمكن أنا أقرب شوية لأفكار الليبرالية الأخلاقية اللى هنا شوهوها و سموها ليبرالية اسلامية 

تحب إنت تعمل حوارات مع مين ع الفيس بوك؟ 

أنا مش بعرف أعمل حوارات بس ممكن أقول لك اسماء - من غير القاب - و انت تحاورها 

وائل نوارة - سامى حرك - منال فهمى - أحمد سميح - أيمن نور - دعاء قاسم - صوفية آدم - أحمد شوشة - حسن مدنى - أسامة درة - نانسى حجازى - ياسر نجم - ايمان هاشم - هاملت المصرى - أحمد زكريا - محمد و أحمد عيد 

فيه ناس تانية كتير بس أنت خلص دول الأول و بعدين نشوف 

تم الحوار في أبريل 2009
Post a Comment