Sunday, April 8, 2012

التوافقيين والتصادميين في الرئاسة المصرية

عمر سليمان بالنسبة للفلول زى أبواسماعيل بالنسبة للاسلاميين زى خالد علي بالنسبة للثوريين --- اختيار متطرف مستحيل يوصل لنتيجة

أبوالفتوح عن الثورة وعمرو موسى عن الفلول وخيرت الشاطر عن الاسلاميين هما الحلول الأقل تطرفا وأكثر احتمال للوصول لتوافق مع بقية الأطراف لو حد منهم نجح

انتصار الطرف المتطرف من أى اتجاه ( أبواسماعيل - عمر سليمان - خالد علي ) كفيل بإشعال الحرب ضده من بقية الأطراف

لكن انتصار الطرف الأقل تطرفا ( أبوالفتوح - موسى - خيرت ) ممكن يبقى مقبول من بقية الاطراف ولو على مضض

لاحظ أن الأطراف الأقل تطرفا هي اللي ليها باع كبير في السياسة وعارفة موازين القوة كويس , بينما الأطراف الحنجورية هي الأبعد عن الممارسة السياسية والأكثر صدامية وتهميش من الاخرين

لاحظ كمان أن فيه مرشحين تانيين زى شفيق وحمدين وأيمن نور والعوا حيبقى ليهم نصيب مش وحش لكن هما مش الأقوى بالنسبة للتيارات اللي بيعبروا عنها ومش الأكثر تطرفا

لو نجح حد من الاطراف المعتدلة حيعملوا تغييرات بدرجة متنفرش بقية الاطراف : أبو الفتوح حيعمل تغييرات ديمقراطية أكثر - خيرت حيعمل تغييرات اسلامية أكتر - موسى حيحافظ على الوضع على ماهو عليه بأقل قدر من التغيير

لو نجح أى متطرف من الباقيين : عمر سليمان حيعمل مذابح لرجوع كل حاجة لما قبل الثورة وده حيؤدي لثورة أشد من الأولى وأعنف - أبواسماعيل حيحاول يعمل تغييرات جذرية في المجتمع ممكن تؤدي لكراهية كل الناس للاسلاميين - خالد علي حيدخل في صدام مع المؤسسات الموجودة وحيستعدي كل الناس ضد الثورة

الخلاصة ان اى متطرف حيوصل للسلطة حيبقى وبال على التيار اللي هو محسوب عليه و أى معتدل حيبقى مقبول من بقية الاطراف بدرجة أو بأخرى ... ويظل بعد كل ده أبوالفتوح هو الخيار الأكثر منطقية وعقلانية
Post a Comment