Wednesday, November 5, 2008

حرية عدالة رحمة ايمان .. قادمون فانتظرونا



http://www.unicef.org/media/media_46245.html

UNICEF deplores stoning of child rape victim 
NAIROBI, 4 November 2008 - UNICEF has described last week's stoning of a 13-year old girl in Somalia as 'deplorable.' The girl was stoned to death in a stadium of spectators in Kismayo on 27 October 2008 after having been found guilty of adultery. Reports indicate that she had been raped by three men while traveling on foot to visit her grandmother in the war-torn capital, Mogadishu. Following the assault, she sought protection from the authorities, who then accused her of adultery and sentenced her to death. 

“This is a tragic and deplorable incident,” said UNICEF Representative for Somalia, Christian Balslev-Olesen. 

The incident highlights the extreme vulnerability of girls and women in Somalia, for whom violence and discrimination are intensified by the effects of chronic conflict and displacement. Sexual and gender-based violence is commonplace in Somalia and the vulnerability of girls and women is further exacerbated through gender inequalities in access to essential social services.

و تعرضت عائشة ابراهيم دولولو للرجم حتى الموت الاسبوع الماضي من قبل الجموع فى استاد 27 أكتوبر 2008 بعدما دانتها محكمة اسلامية في كيسمايو في جنوب البلاد بتهمة ارتكاب الزنا.

وقالت يونيسيف ان الضحية تعرضت للاغتصاب من قبل ثلاثة رجال خلال زيارتها مشيا على الأقدام لجدتها. واوضحت المنظمة التابعة للامم المتحدة "بعد الاعتداء عليها لجأت الى السلطات للحصول على الحماية لكنها اتهمت بالزنا وحكم عليها بالاعدام رجما بالحجارة".

نيروبي (اف ب) - دانت منظمة الامم المتحدة للطفولة الثلاثاء 4 نوفمبر 2008 عملية رجم فتاة في الثالثة عشرة تعرضت للاغتصاب "حتى الموت" بعدما دانتها محكمة شرعية صومالية يسيطر عليه الاسلاميون بارتكاب الزنا


وقال ممثل اليونيسيف للصومال كريستشان بالسليف-اوليسين "هذا حادث مأساوي ومؤسف. لقد كانت الطفلة ضحية مزدوجة من قبل مرتكبي عملية الاغتصاب ثم من قبل القائمين على العدالة"ء

و أضاف ان هذا "الحادث يظهر الهشاشة القصوى لوضع الفتيات والنساء في الصومال". ء

وتعتبر يونيسيف ان اعمال العنف المرتبطة بالجنس يؤججها عدم الاستقرار المزمن الذي تعانيه البلاد مسرح حرب اهلية منذ العام 1991

و سقطت كيسمايو في 22 آب/اغسطس في يد ائتلاف من المقاتلين التابعين للزعيم الاسلامي حسن تركي الذي يرد اسمه على اللائحة الاميركية للممولي الارهاب ومن "الشباب" وهي المجموعة الرئيسية للمقاتلين المتطرفين في الصومال.

ومنذ سقوطها عينت ادارة جديدة في المدينة باتت تطبق الشريعة




=======================================

هذه الحادثة ليست جديدة أو غير مسبوقة و واضح أنها متكررة عندنا

المحكمة تكتفي بتعزير متهمين بإغتصاب لفتاة القطيف
و 90 جلدة لها ولمن حاول إنقاذها و 80 لأحد المتهمين
http://www.new.facebook.com/topic.php?uid=19793548417&topic=6173
Post a Comment