Tuesday, August 24, 2010

أنت عاوز إيه؟

أنا بمر بأزمة حقيقية , مش عارف أنا عاوز إيه بالضبط , حاسس بإحساس اللي نام وصحي لقي نفسه جوة تابوت والناس افتكروه مات , مش لاقي مخرج , مش قادر يتحرك ولا يتنفس ولاحتي قادر يموت نفسه عشان يهرب من عذاب الموت البطئ

مفقدتش الأمل , لكن فقدت الاهتمام بالأمل والإحساس بمعناه


مش شايف إني ينفع أتحب , تسرعي ومخاوفي وضعف ثقتي في نفسي وإنعدام خبرتي وضبابية مستقبلي كلها بتخليني عبء تقيل علي إللي تحبني لدرجة أن أنا مش ببقي مقتنع وأنا بدافع عن نفسي وبعتذر عن غلطة من غلطاتي الكتير المستمرة وبحس أني لو شايفني من برة حتف عليا لأن مستاهلش حد يستحمل قرفي ده كله


بس بقول طيب ماأحاول أصلح نفسي , باخد خطوات فعلا , بس إحساس عدم الثقة وتوقع الفشل بيحبطني ويهد أي خطوات ثقة ببنيها


بحب فعلا وبجد وبحس أن الحب ده هو الحاجة الوحيدة اللي بتديني معني لحياتي بس خوفي من ضياع الحب ده بيخنقه ويضعف فرصه في الحياة ولما بحاول أعيش كأنه مش موجود عشان محملوش فوق طاقته بتعب وبزهق من الاستمرار


فين المستقبل؟ فين المشروع؟ فين الهدف؟


عمر الفلوس ماكان ليها قيمة عندي وياما فلوسي راحت لناس تانية ببلاش , مش شايف مستقبل في الفلوس بس مش شايف مستقبل من غيرها , حعيش ازاي لو فضلت مش شايفها مهمة


مفيش دافع عارف أمسك فيه عشان يحركني ولا هدف أجري وراه


بقي كل هدفي مزعلش الناس اللي مستحملينني وملهمش ذنب


مش شايف حتي إني مخلص للقيم اللي بستمد مبرر بقائي من الدعوة إليها والتمسح فيها ... يمكن ده ضميري بيأنبني؟ اتوكس ياضميري مانا طول الوقت بقول أنا ضد تمثيل المثالية والأفورة


بس للأسف الأفورة برغم أنها عبط وسخافة وسذاجة بس من غيرها الحياة ملهاش معني وكل خطوة بتبقي منزوعة الطعم


نفس إحساسي بالوحدة والضياع والخوف إللي كان بيجيلي وأنا صغير أوي , كنت بخاف أنام وأقعد أصحي ماما وأعيط خايف من حاجة مش عارفها


خايف من الوحدة , خايف خوفي يضيع كل حاجة وكل فرصة وكل حماس
Post a Comment