Thursday, February 14, 2013

المجاعة القادمة والنظام الجديد


المجتمع المصري موارده دايما بتحميه من شر المجاعة وده لإنه مجتمع زراعي بطبعه، وحتى لما الزراعة مبقتش توفي امكانياته دخلت السياحة 

المشكلة أن لما السياحة وقفت والصناعة اتهزت جامد مبقتش الزراعة لوحده كافية عشان تحمي المجتمع من الدخول في حالة المجاعة 

الانهيار الإقتصادي حيدخلنا في مرحلة #المجاعة خلال شهور أو أسابيع , احنا لسة في مرحلة استنفاذ اللي محوشينه من زمان 

صحيح أن مفيش دولة بتفلس ولكن الدولة لما بتنهار اقتصاديا مش بتقدر تأكل شعبها ، يادوب تحافظ على استمرارها كدولة معترف بيها وشغالة 

النظام العالمي فيه هو كمان أزمة اقتصادية كبيرة وبالتالي مش حيبقى عنده اللي يكفي أنه يساعد المصريين بالشكل اللي هما محتاجينه 

النظام العالمي حيحمي الدولة المصرية من الانهيار لإنها مهمة له بشكلها الحالي, لكنه مش حيهتم بإنقاذ شعبها من الجوع والبطالة 

المجتمع لو وصل لمرحلة الجوع فطبقاته الأفقر\الأقل تطورا مش حتهاجم الدولة وانما حتهاجم الطبقات الأغنى منها لكن بشكل عشوائي 

عمر النظام العاملي ماحيسمح بإن مصر توصل لمرحلة ثورة الجياع اللي بيجيبوها في الأفلام وبيتكلموا عنها في الكتب والمقالات 

لكن الجريمة حتزداد بشكل مهول, لإن اللي مش لاقي ياكل مش حيهاجم النظام عشان يسقطه وانما حيهاجم أى حد يقدر يكسب من الهجوم عليه 

ده حقيقي جدا, انا عارف أني لو طلبت سلف من حد من سنة كان سلفني , دلوقتي معظم الناس خايفة على أقل حاجة 

احنا حنعيش فترة انهيار قيمي وسلوكي لحاااد ما يظهر شكل جديد لنظام الحكم يقدر يلبي احتياجات المجتمع المصري في ظروفه الاقتصادية الحالية 

ولإن ظروفنا الحالية أصعب من الظروف الطبيعية, فالنظام اللي حيخرجنا من ظروفنا الحالية حيبقى نظم المجتمع بشكل يوديه لرخاء اقتصادي مباشر لإن سبب أزمتنا هو العشوائية في إدارة الموارد مش نقصها 

وبرغم اني شايف اننا متجهين بشكل سريع لمجاعة لكن مش شايف امكانية تحول المجاعة لثورة جياع تسقط الدولة 

وده لإن ١- النظام العالمي مش حيسمح بإنهيار النظام المصري لإنه مفيد له ، وان كان بيسعى لإنه يتطور عشان يكون أكثر فايدة 
٢- لإن اللي بيجوع مش بيفكر ازاى يسقط الدولة وانما بيفكر حيسد جوعه ازاى الأول وحيبقى أول ضحاياه حد أغنى منه يسرق منه وده لإن اللي أفقر منه مش حيبقى عندهم حاجة يقدر ياخدها منهم 
٣- احتياطي الجيش كبير جدا بحيث يحميه من انه يبقى مؤسسة من المؤسسات اللي حتنهار لعدم قدرتها على مجاراة العصر, بمعنى آخر الجيش حيكون آخر مؤسسة تخضع للتحديث. ده إن أصلا جه نظام جديد راسخ لدرجة أنه يبلع الجيش ويرجعه تاني جزء من الدولة مش دولة مستقلة

Post a Comment