Friday, October 17, 2008

قليل من القليل


قليل من الحب - الرغبة - التشتت - الصداع ..... ثم قليل من التوهج الداخلى و رفض الحال الحالى ... بعضا من الغضب و عميق من الحزن ثم يأسا و أملا و رهبة و جرأة


تكاد تكتمل .. ينقصك فقط بعضا من التعب و قلة النوم و ضيق فى الوقت و الخلق و سعة فى الافق حتى الألم


الكثير و الكثير من القراءات التى لا تترك سوى ذكريات عامة مشوشة عن أكاذيب يلفقها الناس لأنفسهم حتى يشعرون بالرضا ... تتذكر ثم تشعر بالسخط و اليأس مرة أخرى ...... الحائط ... كم تكرهه ... يحبسك عن الوسع خلفه ... لكنك تحسده فهو هادئ ساكن ينام فى هدوء دون أن تحترق اعصابه مثلك


الآن تضيف بعضا من البارانويا المعتقة ثم تقرأ جرائد اليوم المختلفة التى لا تتفق على أى شئ و كأنهاو كأنها .... لا تتذكر و كأنها ماذا !!!!! هل هناك شئ حقيقى و يظهر " كأنه" شئ آخر؟؟


الآن تتصفح تلك الصفحات العارية الملابس و المشاعر أيضا ... تتلذذ و تتقزز فلا شئ هنالك جديد و كلها سخافات تتكرر منذ تقابل آدم و حواء أول الأمر -- لو أنك تصدق أن البشرية قد بدأت بهذه البداية الكلاسيكية التى بح صوت الأخ داروين و من اتوا بعده ليثبتوا انها بداية لم تحدث قط سوى فى حكايات الكتب المقدسة


تصدق الاثنين ثم تقتنع فى النهاية انه ربما كان الأمر كله رموز لا يفهمها احد على حقيقتها عن عوالم لم و لن نراهاالآن تتذكر ... أنت تؤمن و تخشى عاقبة الايمان ... تتمنى لو كنت ترابا حتى لا يشقيك ايمانك مادمت لا تنتفع به فى شئ سوى العلم و التجاهل


بكاء ؟؟ ربما بكاء او كآبة مقيتة أو دموع سقطت سهوا .... ذكريات الطفولة المهدرة ...... هل حقا مرت كل تلك الأعوام منذ وقعت فى الحب الأول ؟؟ هل حقا لم تركل كرة منذ ما يقارب العقد ؟؟ هل حقا تمتصك الحياة اليومية اللا مجدية لهذه الدرجة ؟؟هل حقا أصبحت كل آفاق الدنيا التى ظننتها رحبة بهذا الضيق و الحمق و السخف ؟؟ و لم يعد فى الأمر أمل فى احساس جديد مختلف ؟ ..... استهلكت كل مخزونك من الاحساس يا أحمق و الآن يهلكك السأم كما تستحق


اذا فما معنى هذا الذى ترسمه بحروفك و كلماتك ؟؟ رسالة لزمن آخر لن تعيشه ؟؟ او كلمات تبعثها لتزور مكان آخر لن تراه ؟؟


هو ما يدعى الجنون اذن ؟؟ قد اكتمل اخيرا ؟؟ ... كاذب أبله أشّر - ليس لك ان تفرح - فليس هكذا ينير برق الجنون ظلمات الحياة الرتيبة .... بل أنت عاقل لدرجة ان تطلب الجنون فلا تجده و تحن لطمئنينة الجهل و ظلام رحم امك فلا تسقى شربة من حنان .... عاقل انت تعلم أن العقل لا يفيد بل هو فقط يشقى حامله - ويحك يا احمق اتظن نفسك الوحيد الذى يحمل عقلا ؟؟ يا للسخف .. يا للغرور ... ربما انت محق .. هو جنون العظمة ربما ... الجنون الجنون ... كم هو لذيذ و مريح أن لا يكون عليك حرج السلام على من نام فى سلام دون أن يؤذى غيره
Post a Comment