Friday, June 5, 2009

تأملات فى توابع خطاب الشيخ أوباما بن لادن



@ لو أن ربنا نزل بنفسه عشان يحاول حل القضية الفلسطينية لما أعجبت آراؤه أحد .. و لأتهمه الفلسطينيون بأنه يكيل بمكيالين و متحيز لليهود لأنهم شعبه المختار و لطالبوه بمحو اسرائيل من التاريخ و الجغرافيا و لاتهمه اليهود بأنه ارهابى مساند للارهابيين و لطالبوه بتبخير الفلسطينيين و العرب جميعا من الوجود

@ و يبدو لى أن بعض المعلقين على خطاب أوباما لن يقبلوا سوى بضربة نووية ضد اسرائيل أو اعلانه الحرب عليها على أقل تقدير حتى يعلنوا رضائهم عنه

و يبدو لى البعض الآخر أنه لم يكن ينتظر من أوباما أقل من القاء القبض على مبارك و أفراد الحكومة المصرية و اسقاط الأنظمة العربية الديكتاتورية ثم تحويل بلادنا الى بلاد ديمقراطية متقدمة فى نفس اليوم

كل ده فى خطبة واحدة بعد كام شهر من تولى الحكم ؟؟ قل - يا اوباما - سبحان الله فهل كنت الا بشرا رئيسا ؟

@ ده غير كل بقى واحد عامل فيها ابن بارم ديله اللى هرش المؤامرة الأوبامية الأمريكية عشان ينال رضانا السامى و كل واحد بيدعى أنه كشف كدب أوباما و خداعه و نفاقه و تلاعبه و اخلافه لوعوده 

ده غير الناس اللى اكتشفت بخبث شديد جدا أن أوباما بقى طلع بيدور على مصالح أمريكا ... يا لهوى ... لأ بجد ؟؟؟ ... مش مصدق !!!

المشكلة ان كل واحد فى اللى بينتقدوا بيقول كلام عكس التانى ..... اللى كان عاوزه يتدخل أكتر فى موضوع الديمقراطية و اللى كان عاوزه يقطع علاقته باسرائيل و اللى زعلان أنه ما اتكلمش عن تعويضات المسلمين عن معركة حطين و اللى و اللى
....

..... فعلا كل واحد دماغه مريحاه

@ كل كوب به جزء ممتلئ و جزء فارغ ... تعودت على النظر للجزء الممتلئ و الجزء الفارغ فى ذات الوقت ... فى حالة خطاب أوباما كان الكوب ممتلئا بصورة ملفتة للنظر ... ممتلئا بالكثير مما يمكن البناء عليه و التعاون فيه للوصول لحل عملى و لواقع أفضل من واقعنا الحالى ... المهم وجود ارادة للتغيير و للبناء ... لكن هيهات فالانتقاد و الظهور بمظهر المقاومين الأشاوس أمام أنفسنا هو الهدف الأسمى ... خنقتونى .. خليكم زى ما انتم

@ لصديقى المجاهد اللى بيتمنى لحظة انهيار أمريكا بفارغ الصبر عشان ننط مكانها ... بطمنك ... لو أمريكا انهارت حتتفكك لمجموعة ولايات كل ولاية دولة فى حد ذاتها و العالم مليان حضارات و دول تانية حتحل محلها كقوة عظمى ... أوروبا - اليابان - الصين - الهند - البرازيل - كندا كلها دول مبنية على العلم و المنطق و الفرق بيننا و بينهم مئات السنين فى سلم الحضارة و مش من العدل ولا المنطق أن أفشل ناس هما اللى يقودوا المتفوقين عليهم

يافاشل يافاشل يا فاشل

@ أجمل ما فى الموضوع أن الناس اللى كانت بتصرخ من غباء جورج بوش و هطله فى العراق بقت حاطة رجل على رجل و بتقول لأوباما تعالى بوس يا كلب ..... هزمناكم خلاص و انتصرنا عليكم ..... أكيد الجزمة اللى اترمت على بوش خليتكم اعترفتم بالهزيمة و جيتم تطلبوا السماح ... اضحك الصورة تطلع حلوة

Post a Comment