Tuesday, September 21, 2010

خواطر متفرقة عن الليبرالية الإجتماعية

بالنسبة لليبرالية الاجتماعية

حقوق الفرد الأساسية لا تمس لأن الفرد هو أساس المجتمع وحاجات الأفراد هي حاجة المجتمع


نحن نؤمن بدور قوي للدولة في التشريع والحفاظ علي القانون والحفاظ علي الحقوق الأساسية للمواطن ومنها الحقوق الاقتصادية في التملك والمنافسة وفي نفس الوقت -في فكر الطريق التالت - تضع الدولة معايير معيشة دنيا تلتزم بألا ينخفض مستوي معيشة أي فرد فيها - في التعليم والصحة والسكن والأمن - عنها دون أن تتحول الدولة لمجموعة ضخمة من الموظفين التجار والموظفين الأطباء والموظفين المشرعين


لا يمكن ولا يجب لأي عاقل أن يطلق اسم الليبرالية علي ما حدث ويحدث في مصر لأن مايحدث في مصر هو فساد وفشل وسرقة وتجريف للموارد


بينما من أسس الليبرالية تطبيق دولة القانون علي الجميع دون استثناءات مما يضرب الفساد في مقتل

واتاحة فرص التنافس والترقي السياسي والاقتصادي للجميع - بمعني آخر رفض الإحتكار وما يؤدي إليه من تدمير لفرص المنافسة - مما يؤدي لترقي الأصلح والأنجح وإزاحة الأفشل والأفسد

كما أن من أسس الليبرالية الفصل بين السلطات مما يمنع احتكار أي فرد للسلطة أو النفوذ


ومن أسس الليبرالية أيضا الاهتمام بالمستقبل والحفاظ علي الموارد والخبرات وتنميتها


لذلك فإن عمليات البيع العشوائية الفاسدة والتي أطلقوا عليها زورا "خصخصة" هي عمليات ضد منطق الليبرالية وضد حقوق الانسان المصري وتضيف بجانب الغضب الشعبي الطبيعي من ضياع الأصول بلا طائل غضبا لليبراليين الحقيقيين الذين يرون حلولا ناجحة يتم إفشالها وتدمير سمعتها علي يد نظام استبدادي فاشل فاسد
Post a Comment