Thursday, October 21, 2010

الحب البشري

في أيام النضج ورؤية الأشياء علي حقيقتها أو بدون ظلالها الشبحية الموروثة عن طفولتي أوطفولة البشرية

لم يعد الحب هو ذاك الكائن الخرافي الذي يتسع ليشمل الكون ويعيش حتي آخر لحظات الزمان


تطور الحب عبر السنين حتي صار كائنا حيا قابل للحياة أو الموت , محدود بحدودي الشخصية


علمت أنه لن يعيش للأبد دون رعاية وحماية وتغذية

علمت أنه يحولني إلي انسان أفضل , لكن لفترة محدودة أعود بعدها لما كنته أوقريب منه , يعطيني دفعات هامة للأمام , نعم , لكنه ليس ذلك السوبرنوفا الذي يحولني لنصف إله , أو علي الأقل , ليس للأبد

الحب كبر معي ليصير لطيفا ورفيقا وانسانيا بعد أن كان في شبابه مجنونا ومستحيلا وفوق حدود البشر


الحب أصبح أكثر بشرية فصار أكثر أهمية للاستمرار في الحياة بعد أن كان حلما ملائكيا لايصلح إلا لقصص ماقبل النوم


صار الحب جزءا من تفاصيل حياتي اليومية فأغشاها بشعور رقيق متصل من السعادة والهدوء بدلا من زياراته الخاطفة للحظات قصيرة العمر شديدة الحيرة
Post a Comment