Tuesday, May 17, 2011

اليسار المصري .. فاكس السنين

يمكن العنوان غريب شوية لكن هو ده احساسي بالضبط وحسيت إني فكرت فيه بالتعبير العامي لمعرفتي مدى حب اليسار وأهل اليسار للتقعر والفذلكة والكلام الكبير

أنا توجهي السياسي ليبرالي اجتماعي والطبيعي إني أفرح لما ألاقي اليسار ملوش أى تواجد على الساحة - بصفته منافس - ولا دور ولا تأثير على مسار الأحداث .. لكن ده مش منطقي يحصل لما يكون البديل عن اليسار هو التيارات المنغلقة فكريا وانسانيا ومالهاش قضايا غير التكفير والطهارة وكراهية الآخر 

اليسار المصري انهاردة حد يعرف وصل لفين أو بيعمل ايه؟ هل شغال في الجامعات وفي المناطق العشوائية والمصانع والقرى المطحونة ؟ هل ظهرت أو حتظهر أحزاب يسارية بتضم القيادات العمالية وقيادات اللجان الشعبية ؟

أنا بسأل الأسئلة دي مش استهزاء أو شماتة في اليسار لكن حزنا أن تيار مهم في أى مجتمع يندثر في المجتمع المصري وينقسم تواجده إما بين حزب لسة رئيسه بعد الثورة هو رفعت السعيد وبين مجموعة من المراهقين سياسيا وفكريا مش بيقدموا أى جديد على مستوى الشارع ولا التواجد الشعبي ويقتصر نشاطهم على بعض التويتات الزاعقة على تويتر

للأسف اليساريين انهاردة لسة محبوسين في مشهد موت المناضل في فيلم "احنا بتوع الأتوبيس" وهو بيقول أكلاشيه من الأكلاشيهات المحفوظة القديمة .. للأسف اليساريين النهاردة لسة مش قادرين يفكروا برة زنزانة المعارضة والنضال والكلام الكبير ومش عاوزين يتخيلوا أنهم مفروض بعد شهور أو سنوات يكون ليهم نصيب في الحكم وحيتحملوا جزء من مسئولية الدولة زى أى حزب عمالي محترم في العالم

لسة اليساريين المصريين بيتكلموا في نظريات عفى عليها الزمن من عشرات السنين ولأنهم معزولين في كتبهم وتنظيراتهم وتنظيماتهم مش مضطرين أنهم يطوروا أفكارهم عشان تتناسب مع سنة 2011 ومش قادرين يقدموا حلول منطقية قابلة للتطبيق ويقبلها الشعب المصري 

هل فعلا نخبة اليسار المصري مش قادرة تشوف الفرصة التاريخية اللي صعب تتكرر تاني في تاريخ مصر ومش عاوزين ينزلوا يبني قواعد شعبية حقيقية وسط القرى والمصانع والمدن والمؤسسات الحكومية ؟ 

هل اليساريين فعلا مقتنعين بالمعارك "النضالية" اللي بيخوضوها مرة في الطريق لرفح ومرة تانية عند السفارة الاسرائيلية ومش شايفين أن واجبهم التاريخي أنهم يخوضوا معارك فكرية وشعبوية في امبابة وشبرا واسكندرية وسينا والمحلة ودمنهور وأسوان ؟ 

طيب يا جماعة أنتو لو عاوزين تطردوا السفير الاسرائيلي وتفتحوا الحدود فعلا ما تركزوا السنتين تلاتة الجايين أنكم يبقى ليكم قواعد جماهيرية تنتخبكم وتديكم شرعية الحكم على برنامج أول نقطة فيه طرد السفير وبدل ما "تطالبوا" الحكومة أنها تطرد السفير وتفتح الحدود ساعتها أنتم تشكلوا الحكومة اللي تطرد السفير وتفتح الحدود وهي مسنودة على ارادة شعبية حقيقية ومثبتة في صندوق الانتخابات 

يا أهل اليسار المصري "المأفْوَر" هل أنتم فعلا مش قادرين تنضجوا عن مرحلة المراهقة الثورية بتاعة الرفيق جيفارا ؟ ولا أنتم مستسهلين نظرية المؤامرة ولعب دور الضحية اللي بيتم قمعها طول الوقت ولو محدش قمعها تروح تدور على حد يقمعها ؟ 

التاريخ مش حينسى أن الفرصة كانت قصادكم ذهبية عشان يكون ليكم دور كبير في قيادة مصر للعدالة الاجتماعية والمساواة – اللي مصر فعلا محتاجاهم ومتعطشة ليهم - وإن أنتم فضلتم اطلاق الشعارات ومحاربة طواحين الهواء بلا نتيجة ولا برنامج ولا مجهود حقيقي 

أفيقوا يرحمكم الله
Post a Comment