Sunday, December 14, 2008

لحظات صفاء مع أغنية





الأديان بتفرض علينا شكل مادي في علاقتنا بالإله… بننسي فيها الخيط إلي بيربط الخالق بالمخلوق … السلم النوري إلي بيوصلنا ليه ولحبه ورضاه … لحظات بيختفي فيها الوجود مابيفضلش غير الرب ومخلوقه إلي حمل علي أكتافه عبء المعرفة وعذاباتها 

إلي أنا متأكدة منه إن ربي فخور بما خلق … ومكانتنا عنده مكانة حب وشفقة…الحسنة هي الخير والجمال… والشر هو القبح والظلم…. وبندركهم عن طريق جزء بداخلنا ربنا بيحتفظ بيه لنفسه… ومستحيل تشويهه أو تغييره … الجزء ده ناس بتنجح في الوصول ليه والتواصل معاه وهي دي الجنة…. جنة الراحة والسلام الداخلي 

ليه شعرت إني وصلت للنقطة دي لما سمعت أغنية ساعة الفجرية وبأفشل إني أحقق التواصل ده مع ربي لما بأصلي أو أقرا قرآن؟… صحيح بأشعر ببعض الراحة لكن الشعور بالانتشاء الممزوج بالألم وإلي ممكن يوصل للبكاء… دموع حب مع ندم…. لحظات مابتحسش غير بيه هو وحده… بتحققها كلمات أغنية … 

ليه كل إلي اتربيت عليه لم يحقق لي الرضا والراحة؟… حتي في الحب والارتباط… وجدت راحتي في علاقة غير تقليدية لاتخضع للأعراف والموروثات المتفق عليها لتحقيق ارتباط شرعي ناجح… 

عشان كده طلبت المغفرة… إن ربنا يسامحني لأن العبادات إلي فرضها عليه فشلت من خلالها في تحقيق العلاقة والحالة إلي أنا في قرارة نفسي متأكدة إن ربي طالبها مني… كنت دايما بأقول لنفسي ناقصني القدرة علي التأمل والذوبان والتحليق في أفق الإيمان وكان ردي لنفسي إن الأمر محتاج تدريب زي البوذيين وكتير من الناس إلي بيطلقوا علي نفسهم إنهم روحانيين 

الموضوع إلي كنت فاكراه محتاج مجهود… إتحقق في لحظات مع كلمات أغنية… لحظات فضلت ملقية بظلالها علي اليوم كله وأتمني إنه يكون العمر كله ولكن هيهات 

http://zobaida.wordpress.com/2008/11/02/%d9%84%d8%ad%d8%b8%d8%a7%d8%aa-%d8%b5%d9%81%d8%a7%d8%a1-%d9%85%d8%b9-%d8%a3%d8%ba%d9%86%d9%8a%d8%a9/
Post a Comment