Tuesday, August 6, 2013

كريم الشاعر يكتب: قصة مأساوية حقيقية





أمن دولة مبارك مازلت باقية


وانا صغير كان في واحد سلفي صاحب أبويا إسمه الشيخ نصر وبيشتغل سباك من المطرية الراجل ده كان طيب أوي وحنين علي الأطفال .

النهارده وانا بعيّد علي أمي قالت لي حاجة مأساوية جداً .

عم نصر كان راجع هو ومراته من علي الدائري يوم خطاب ‫#‏مرسي‬ الأخير وقفوه في كمين المرج وشافوا بطاقته وفتشوا عربيته ملقوش حاجة ، قالوا له تعالى معانا قالهم آجي معاكم ليه إحنا في دولة قانون وانا مخالفتش القانون ومش معايا أى ممنوعات يحاسبني عليها القانون ، في إشاره منه إنه مش عاوز يجرب ذل السجون تاني لإنه خرج من السجن بعد الثورة 

، وقرر إنه ياخد مراته ويمشي من الكمين

تعرفوا عملوا معاه إيه ؟!

قتلوه بـ 20 طلقة هو ومراته الحامل .

الدور اللي جاى علي أبويا وأبوك ياصاحب التفويض .

====================================================

تعليق المدونة

أولا : طبعا القصة دي لا يمكن تأكيدها أو نفيها بدون شاهد عيان ومن المكتوب مفيش شاهد عيان غير الشرطة والضحية , ومش بعيد تكون جزء من الحرب النفسية بين الطرفين , لكن السؤال هنا هل الموصوف هنا بعيد عن الحدوث؟

يمكن دلوقتي الشرطة موصلتش للطريقة دي في التعامل لكن مع استمرار الوضع الحالي وزيادة الضغوط والمصادمات بين الجانبين حيبقى حدوث كوارث زى دي أمر طبيعي جدا ومتكرر بشكل يومي

ثانيا : كريم وهو مناضل ثوري قديم من قبل 25 يناير بكتير بيوجه كلامه لصاحب التفويض , لكن الحقيقة أن اللي مكتوب مفروض يبقى مفزع للجميع ,, اللي أدى التفويض واللي أخد التفويض واللي كان التفويض موجه ضده ,, كلنا مهددين عشان كلنا مصريين

أفيقوا قبل فوات الأوان
Post a Comment