Monday, August 5, 2013

مصر المعكوكة : اللي بيدفعوا الثمن


فادي جورج يكتب : اللي بيدفعوا الثمن

شهادتي على أسباب اللي بيحصل في قرى المنيا:

النهاردة اليوم الثالث لينا في المنيا. من ساعة ما وصلنا وكل يوم في مسيرات بتعدي قدام البيت اللي نازلين فيه وهو بيت تابع لكنيسة. 

المسيرات بتقف قدام الكنيسة وتهتف هتافات معادية للمسيحيين زي (يادي الذل ويادي العار النصارى بقوا ثوار). 

وامبارح شوفنا على كورنيش المنيا عربيات نقل محملة بأشخاص واضح من ملابسهم أن معظمهم من الريف وفيهم أطفال كتير وبرضه بيهتفوا هتافات عنصرية زي (يا تاوضرس يا جبان، لم كلابك من الميدان).


النهاردة الصبح زرنا قرية مش بعيدة عن بني أحمد اللي كان فيها مشاكل امبارح ... الشباب حكولنا أنه حتى في القرية في أطفال بيلفوا في القرية ويرددوا نفس الشعارات اللي سمعناها بنفسنا في المنيا.


لما حضرنا الصلاة في كنيسة القرية كانوا الناس بيصّلوا أن اللي بيحصل في بني أحمد وقرى تانية مايحصلش عندهم.

بأتخيل أن المسيرات والهتافات العنصرية اللي شفناها وسمعناها بتغذي بشكل واضح العنف اللي بيحصل في قرى المنيا وممكن يتسبب في آثار أكتر خطورة في المستقبل.

ماحدش من الشرطة أو الجيش بيحمي الناس اللي بيروحوا ضحية الفتن والعنصرية.

وكتير من النشطاء اللي بيدافعوا عن سلمية فض الإعتصامات وعن اللاعنف (وده في حد ذاته شيء مهم) مش بيتكلموا عن اللي بيحصل للناس في الصعيد.

ومرة كمان في بلدنا ... اللي بيدفعوا التمن هم البسطاء والبعيدين!



======================

تعليق على الحدث

*لم أجد الخبر في جريدة الشروق, ربما تم منع نشره بشكل من الأشكال خصوصا أنه لم يكون في الصفحة الأولى لموقع المصري اليوم وبدلا من خبر يؤدي لخلق توازن قوى - يؤدي بالضرورة للضغط على الطرفين للتنازل - وجدت أخبار في معظمها تخلق حالة ذهنية حربية تغذي من الغضب والكراهية بين الطرفين بدون أى فائدة إلا في حالة أننا في حرب أهلية تستخدم فيه الدولة جرائدها القومية لتكون أشبه بنشرات رسمية وتضغط على الجرائد الخاصة لمنع مالا تريد نشره من أخبار

 الحق في حرية الصحافة ليس أمر محل تفاوض فالصحافة هي نافذة الشعوب على واقعها , يجب أن يكون العقل الجمعي المصري مترابط - بالشعور بالأزمة على حقيقتها لا على مايدعيه الاعلام الفاسد من الطرفين "سي بي سي والفيسبوك والمنصة" - وأن يكون على علم بكل مايحدث حوله حتى يكون قادرا على اتخاذ القرار الصحيح في الوقت المناسب

يجب على الدولة أن تعلن "مخاوفها" الحقيقية للجمهور لا أن تعلن مارشات عسكرية كوميدية في شكل مقالات وأخبار وبرامج توك شو , عندما أرى من يصدقون خيري رمضان وتوفيق عكاشة وجابر القرموطي ولميس الحديدي وحازم عبد العظيم وغيرهم الكثيرون من أراجوزات الاعلام لا أرى لم كنا نتهكم على من يصدقون خميس وأبو اسماعيل وحسان وغيرهم!

يجب على الدولة أن تضمن حرية الصحافة ولو بإجراءات قانونية ضد الرقابة - السافرة أو المقنعة - على وسائل الإعلام. وذلك ليس تكبرا من مواطن على الدولة التي يعيش فيها وإنما حماية للدولة من الانحراف في طريق دموي تخريبي سوف يهدمها أو يعطلها لفترات عن العمل تضيع فيها أرواح أبرياء كثر ويتهاوى فيها الاقتصاد أكثر وأكثر

كارثة أن يكون اقتصادنا رهنا لتمويل سعودي كويتي أو ايراني أو تركي , هذا يعني افلاساً للدولة المصرية ووصاية على قرارها الوطني , الارتباط بالإمبراطورية العظمى أمر يعني الاستقرار معظم الوقت - إلا وقت انهيارها - بينما الارتباط بتحالفات سياسية لدول لا تمتلك إلا الأموال لتدافع عن نفسها يعني أن نكون فناء خلفي لحرب نبتز لدخولها ولو لم يكن لنا فيها ناقة ولا جمل - والا قطع المال عنا

يجب بأسرع فرصة أن تبدأ مصر -ايا كان اسم حكامها واتجاهاتهم - في تخفيض ضخم للعمالة الحكومية واعادة تأهيل شاملة لكل قطاعات الدولة - ليست العسكرية فقط أو الأمنية بل كل قطاعات الدولة - المدنية والقضائية والاقتصادية - بأحدث نظم عالمية متوفرة وبإشراف دولي أيضا لو احتاج الأمر لذلك

يجب البدء فورا في مشروعات قومية عملاقة مثل اعادة تخطيط العاصمة ومشروع قناة السويس واعمار سيناء والصعيد , ولو بخطة تدريجية لعشر سنوات , يتم فيها انفاق المليارات التي دخلت الخزينة المصرية على تمويل تلك المشروعات والدعاية لها بدلا من انفاقها على الأجور هربا من ثورة عمال وموظفين قد يجدون نفسهم فجأة بلا مصدر دخل ثابت في حالة انهيار اقتصاد مصر

إذا كان السيسي وطنيا حقيقيا فيجب أن يكون التفويض الذي يحصل عليه تفويض في ادارة خطة "اعادة بناء الدولة المصرية" لا في شن حرب في لحظة انهيار اقتصادي قد تدمر مصر التي نعرفها للأبد

مش حيكون أقلها كارثة اندلاع حرب طائفية في الصعيد ومش حيكون أكثرها أن يظهر "قائد عسكري تاني" ياخد تمويل من دول بحجة أنه في ثورة ضد الحكم العسكري وندخل في حرب أهلية تهلك الجيش والبلد أيا كان نتيجتها

بالمناسبة - برده لو السيسي وطني حقيقي لازم يزور قرية "بني أحمد" بنفسه ويوجه كلمة للأهالي هناك عن الوحدة الوطنية ويهدد بإعلان حظر التجول رسميا في أى قرية يحصل فيها أى أحداث عنف طائفي

============
اللي بيدفعوا التمن مش بس الناس اللي بتموت في عنف عشوائي ملهاش ذنب فيه ولا الفقرا اللي حالتهم بتتدهور من كل لحظة للتانية مع تآكل الاقتصاد والانتاج وتركيز الدولة والمجتمع على اعاشتهم من الاعانات بدلا من أن توفر لهم حياة كريمة - وهي شرعيتها الوحيدة أيا كان القابض على صولجان العرش - ولا الناس اللي عايشين في رعب من المستقبل وحاسين أنهم حيتدبحوا زى الخرفان في حرب مش فاهمين سببها , الناحية دي شايف أن ربنا بيحارب في صفه 




اللي حيدفعوا التمن هم ولادنا وأهلنا 


============

ياريت اللي شايف أن الكلام المكتوب هنا مهم ينشره بقدر الإمكان سواء أتفق أو أختلف معاه
Post a Comment