Thursday, August 1, 2013

أحمد عبدالجواد يكتب : نعقلها بالراحة







طيب هقول حاجة بس نفسي الجميع يسمعها ويعقلها بالراحة شوية 







في شباب كتير معركتهم فعلاً واضحة جداً وقادرين يحافظوا على مواقفهم من أول لحظة حتى وإن اختلفت وتباينت الأطراف وحتى لو في لحظة تم تخوينهم على أساس الهوية ولحظة تانية على أساس الثورة ,, من الآخر مبادئ واهداف الثورة في دمهم واستفادتهم من التاريخ كانت أكبر بكتير جداً من اللي كانوا جزء من التاريخ ورؤيتهم للواقع والمستقبل كانت واضحة جداً ومحددة وخلت تماماً من أى توازنات .



كل المقدمة اللي فاتت ليه ؟ علشان الكلمتين اللي جايين 





مش معنى أن واحد لقيته في مرة مختلف معاك ومرة تانية لقيته متفق معاك أنه هو اللي بيغير مواقفه وبيتوب عنها وبيرجع للحق المبين (وإن كان ده في حد ذاته مش عيب ولا حرام) ، حاول مرة ترجع بالتاريخ مش كتير - قد سنتين ونص - وراجع مواقفك ومواقفه وشوف آرائه وآرائك إذا لاقيته على نفس الآراء والمواقف مهما تبدلت الأطراف فتأكد أنه انسان سوي ومتسق مع ذاته ومبادئه .

من الآخر حاول تنزع عن نفسك حق تصنيف البشر على مسطرة الحق والباطل فالله وحده عز وجل دون أياً من البشر من يملك ذلك وأجعل هذا الحق واجب على نفسك وذاتك فانت وحدك من ستحاسب عليها.
Post a Comment