Friday, August 2, 2013

خواطر نبي مصري معاصر - البعد "ظ"

فهم الأبعاد اللي عايشين فيها أمر مهم عشان نقدر نفهم حياتنا بتمشي ازاى , الكون حوالينا بيتكون من ايه وبيشتغل ازاى , الفلسفة هي أساس العلم وهي طريقة فهمنا للكون وتحركاته وقوانينه , كل ما تزود علمك كل ما فلسفتك أو فهمك للكون مايكون أوسع وتكون أقدر على ربط المواضيع ببعضها وبالتالي تكون أقدر على فهم المشكلات اللي بتحصل حواليك وتكون أقدر على حلها من اللي فهمه للكون أضيق منك

كنا نشرنا الجزء الأول من فيديو "تخيل البعد العاشر" وده الجزء التاني مع تعليق بسيط

لو نفعك شيره عشان تعم الفايدة ولو منفعكش شيره يمكن ينفع حد غيرك

انتهى الفيديو الثاني ليرى أن البعد العاشر هو نقطة لا يوجد غيرها لإننا بالفعل وضعنا كل السيناريوهات الممكنة لتخيل الأبعاد --- لكن ماذا عن البعد الخيالي؟

أفكارنا - بوصفنا كائنات عاقلة قادرة على الخيال وابداع ماهو غير حقيقي - تشكل في وجهة نظري بعدا حادي عشر , الأحداث فيه لم تحدث في أى بعد آخر وليست بالضرورة تعبر عن لحظة بداية ونهاية كونية , بل هي لحظات وأفكار متقاطعة قصيرة المدى لا تخلق كونا كاملا بل مجرد شذرات منه

تلك الفكرة - فكرة البعد الخيالي ولنسميه البعد "ظ" - كنا قد توصلنا إليها أنا وتوفيق الغواص - لقب جده الحقيقي "الغواث" - ثم فكرنا ماذا لو أن البعد الثاني عشر هو البعد الذي يربط النقط الخيالية ببعضها البعض ؟ البعد الثاني عشر - قياسا على النظرية المشروحة في الفيديو - هو البعد الأعلى فوق البعد الحادي عشر ,, هو البعد القادر على "قياس" و"رؤية" مايحدث في البعد الخيالي

لكن هل هناك بعد ثالث عشر؟ ... لهذا حديث آخر
Post a Comment