Monday, June 4, 2012

البوسة والحضن

أتكلمت مرة مع صديقة عن الفرق بين البوسة والحضن ،،، كنت بشرح او بنظر للتحرر من الأشكال التقليدية للعلاقات

قلت أن البوسة أقرب للشهوة بينما الحضن احتواء ومودة وحماية ،،


البوسة مخصصة للإنجذاب الجسدي المادي بينما الحضن مخصص للمحبة والرحمة والطمأنينة


لما نحب صديق حنحب أنه يحضننا ، يمسك إيدينا ، يحسسنا بالأمان والحماية والمودة والمساندة والدعم والاهتمام

لكن لما نحب حد من الجنس الآخر حنحب اننا نبوسه وندوق طعم جسمه ولو مجرد الشفايف والخدود

المحب الحقيقي هو اللي مش بس يقدر يوفر النوعين من التواصل الجسدي في نفس الوقت وميلغيش حاجة لصالح التانية لكن هو اللي بيعمل كدة وهو بيستمتع كويس أوي


الاستمتاع الجنسي بشريكك من أهم أدوات الحب والترابط والتواصل بينكم


أظن كل انسان سواء راجل أو ست يحب يكون سبب سعادة شريكه الجنسية ،، كل راجل أو ست يشعر بالفخر لما يكون موضع اشتهاء شريكه ويحس أنه مالي عليه حياته ومش محتاج يفكر في وسيلة تانية للمتعة الجنسية


المرأة عموما تفضل النوع التاني ، الحنين ، الرحيم من التواصل الجسدي لإنها أفيد لها وهي الأكثر احتياجا للدعم

وحتى جسديا فهي بتؤهلها للعملية الجنسية بشكل أكثر سلاسة
والرجل لإنه أسرع في الوصول للرغبة الجنسية من المرأة فهو بيحب النوع الأول - البوسة - أكتر

الموضوع يحتاج رجل حنون ومقدر بجد عشان يقدر يوفر النوع التاني - الحضن - بينما في إمكانه الوصول لراحته الجنسية بشكل اسرع لو استخدم أسلوب البوسة بس


المحب الحقيقي يستمتع بكل لحظة بيقضيها في حضن حبيبه وفي حضوره وميبقاش الاتصال الجنسي بالنسباله أمر لإنقضاء الشهوة بس


كل بوسة وكل حضن له أهميته وله مكانته ،،،


وهنا بوسة مش معناها البوسة ولكن المقصود بيها التصرفات الجسدية اللي بتتصرفها اراديا أو لا اراديا كحبيب للوصول للذروة ليك ولشريكتك ,, وسميتها البوسة لسببين ،، لإن أول اتصال تقريبا في بداية العملية الجنسية هو البوس والسبب التاني لإن استخدام الفم والشفايف في اثارة جسد الطرف الآخر أكتر حاجة شائعة في فنون المداعبة الجنسية


الحبيب الشاطر هو اللي يعرف يستمتع بكل حاجة في وقتها ،،

لكن الحبيب الرباني هو اللي يعرف يستمتع بكل حاجة في وقتها من غير ترتيب ولا تفكير منه بمجرد اتباعه غريزته الأصلية اللي زرعها الإله فيه ، يهتدي للترتيب الصحيح والتوقيت الصحيح والاحساس الصحيح لكل خطوة بياخدها في رحلة المتعة الجنسية من أول الكلام والنظرات لحد حضن مابعد انقضاء لحظات الذروة والشعور بالهدوء

الحبيب الرباني هو اللي يقدر يوفر الأمان والحنان والحماية وفي نفس الوقت التقدير والعشق الجسدي للطرف الآخر وفي نفس الوقت يكون شاطر بشكل غريزي في فنون المداعبة لتوصيل الشريك الآخر للذروة


الحبيب الرباني ، راجل او ست ، هو اللي يحسسك أنك ملك زمانك ومحدش في الدنيا مساوي ليك ، يحسسك أن كل لحظة في حضنه هي لحظة في الجنة ، هو اللي يحسسك قد إيه أنت مهم ومحوري ومؤثر في حياته لدرجة انه بيبقى عاوز يفضل في حضنك أكتر فترة ممكنة ولو طال يبقى معاك طول الوقت حيعملها


اللهم ارزقنا قبلة ساخنة وحضن دافئ
Post a Comment