Saturday, June 9, 2012

شرعية التظاهر ضد شفيق مرشحا ورئيسا

شفيق حاليا مرشح مشبوه منزوع الشرعية من قبل نجاحه نتيجة تحيز لجنة الانتخابات وأجهزة الدولة القضائية والتنفيذية لصالحه وعدم تحويله للتحقيق في أى بلاغات ضده وعدم تطبيق قانون العزل عليه رغم اصداره بشكل شرعي

 التظاهر ضد نجاحه موقف شرعي ضد الفساد وتزييف ارادة الشعب وليس ضد ارادة الشعب

في الدول الديمقراطية لاتعطي الشعوب شيكا على بياض لسياسييها المنتخبين بنزاهة ليتصرفوا كيفما يشاءون وتقيم الشعوب مقاصل الرقابة والمحاسبة لمن تنتخبه بشكل حر ديمقراطي ويحق لها التظاهر ضده والضغط عليه بعد انتخابه ، فما بالك برئيس منزوع الشرعية فاسد قاتل مشكوك في شرعية الانتخابات التي أتت به مثل شفيق؟

يمكنك أن تختار التنازل عن حقك المشروع في الإحتجاج ضد النجاح المزيف لشفيق منذ اليوم الأول إحتراما لإختيار الشعب المزعوم في الصناديق لكننا لانملك خيار التوقف عن الإحتجاج ضد أى قرار بالقضاء على الثورة واهدار مكتسباتها ولو من رئيس شرعي لإن الثورة ببساطة ملك لشهدائها وملكا للأجيال القادمة وليست ملكا لنا

يعني من الآخر اللي مش حينزل مظاهرة ضد "نجاح المرشح شفيق" حينزل تاني يوم مظاهرة ضد "قرارات الرئيس شفيق" وحتستمر الثورة بشكل أقوى من الأول ولا احد يمتلك شرعية فوق شرعية الشارع

وبالمناسبة فإن شحن الشارع ضد شفيق أسهل بكتير من شحنه ضد مبارك ، ممكن الناس حتقول نديله فرصة ولكن بعد شهرين تلاتة من عدم قدرته على الوفاء بوعوده حيقولوا عليه فاشل وحينسوا أنهم أنتخبوه , خصوصا مع توقف الآلة الإعلامية الجبارة اللي بتدعمه دلوقتي قصاد مرسي عن الدعاية ليه

المرشح الأهبل بيرحب بالجرافيتي ضده ومش متخيل أنه خلال شهرين تلاتة من انتخابه كل مصر حتبقى غرقانة جرافيتي وحملات شعبية لإعلان العصيان ضده ومش حيقدر يسيطر على حاجة ... مبارك بكل جبروته وسلطاته وقواته الأمنية مقدرش يسيطر على أعداد معارضين أقل بعشرات المرات من الأعداد اللي أنضمت للجانب الثوري بعد الثورة

ولو حاول شفيق أنه يستعيد القبضة الأمنية الشرسة اللي كانت موجودة قبل الثورة حيولع ضده كل القوى الشبابية والاسلامية بشكل أكبر من قدرته على السيطرة على البلد.. الدم حيغرق الشوارع بدون حسم لإن كل نقطة دم حتؤدي للمزيد من الإحتجاجات والصدامات

ولو حاول يتعامل بشكل سياسي بدون تدخل أمني شديد فده حيفقده قاعدة مؤيديه اللي أنتخبوه عشان يفرم الثورة والاسلاميين ويمنع تحول النظام الحاكم للديمقراطية , هو ببساطة وعدهم بما لايمكن تحقيقه بدون اشعال حرب أهلية

الخلاصة الاحتجاج ضد الرئيس المزور شفيق يبدأ من التصويت لمحمد مرسي أو مقاطعة التصويت ولا ينتهي إلا بإسقاطه من السلطة
Post a Comment